مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

جمعية الثقافة تصدر بيانا تنديدا بجرائم الإحتلال المغربي في بوجدور المحتل

 


بيان تنديدي

استمرارا للاعتداءات اليومية على المناضلين الصحراويين ببوجدور المحتل وفي إطار حصارها المشدد الذي تفرضه على منزل عائلة المناضلة والناشطة الصحراوية سلطانة سيد ابراهيم خيا ومنازل مجموعة من المناضلات والمناضلين الصحراويين وهو الحصار الذي تجاوز الأربعة أشهر  ،قامت قوات الإحتلال المغربية القمعية اليوم الأحد 18.04.2021 بالإعتداء وبشكل وحشي على المناضلة الصحراوية زينبو امبارك بابي ومجموعة من المناضلات الصحراويات اللاتي كن يقمن بزيارة تضامنية لمنزل رفيقتهن الناشطة سلطانة قبل أن يتم منعن والإعتداء عليهن بالضرب والسحل.

قوات الإحتلال ،ممثلة في ميليشيات بزي مدني يتقدمها كل من الجلادين "عبد الحكيم عامر رئيس مايسمى المنطقة الامنية بمدينة بوجدور المحتل ونائبه محماد مادي وقائد ما يسمى بالمقاطعة الثانية" ،لم تكتفي فقط بكسر أنف المناضلة زينبو امبارك بابي والإعتداء على رفيقاتها بل أنها أيضا قامت بالإعتداء على المناضلة سلطانة في محاولة لمنعها من توثيق هذه الجريمة النكراء قبل أن يتم الهجوم مباشرة بعد ذلك على منزل عائلتها واقتحامه من طرف قوات القمع  والعبث بمحتوياته وسرقة مجموعة من الأعلام الصحراوية منه والحاجيات الشخصية حسب ما رصدته اللجنة الإعلامية ببوجدور المحتل،ينضاف الى كل ذلك الإعتداء مرة أخرى على المناضلة زينبو امبارك بابي داخل المستشفى من طرف هذه الميليشيات القمعية.

إننا في الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي وإذ ندين بأشد العبارات هذه الجرائم الخطيرة التي تواصل قوات الإحتلال المغربي ارتكابها في حق المدنيين الصحراويين العزل في محاولة لثنيهم عن التعبير عن قناعاتهم السياسية ومواصلة نضالاتهم المطالبة بحق الشعب الصحراوي في الحرية والإستقلال وبرحيل الإحتلال المغربي عن أرض الصحراء الغربية،فإننا نعلن ما يلي:

_ تضامننا الكامل واللا مشروط مع المناضلة الصحراوية سلطانة سيد ابراهيم خيا وعائلتها ومع المناضلة الصحراوية زينبو امبارك بابي وكل المناضلات و المناضلين الصحراويين ضحايا آلة الإحتلال القمعية.

_ تنديدنا باستمرار جرائم الإحتلال المغربي في حق أبناء الشعب الصحراوي الأعزل في الجزء المحتل من تراب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وفي جنوب المغرب وداخل سجون الإحتلال وفي الجامعات المغربية.

_ مناشدتنا منظمة الصليب الأحمر الدولي إلى ضرورة التدخل العاجل لحماية المدنيين الصحراويين من جرائم الإحتلال خصوصا في ظل وضعية الحرب التي تشهدها المنطقة والتي اندلعت بعد خرق جيش الإحتلال المغربي لإتفاقية وقف إطلاق النار في 13.11.2020.

_ مطالبتنا مجلس الأمن الدولي ومنظمات الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي والإتحاد الأوروبي بتحمل مسؤولياتهم  والعمل على إلزام دولة الإحتلال المغربية باحترام الشرعية الدولية وتمتيع الشعب الصحراوي بحقه غير القابل للتصرف في الحرية والإستقلال.



حرر بالعيون المحتلة/ الصحراء الغربية 

بتاريخ 18 ابريل/نيسان 2021

عن المكتب التنفيذي للجمعية الصحراوية لحماية

 ونشر الثقافة والتراث الصحراوي

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا الالكتروني نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المركز السريع ليصلك جديد موقعنا أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي