مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

تزامنا مع اليوم الوطني للاعلام نظم حفل تكريمي بمقر حزب اليسار بالباسك لفائدة مجموعة من الاعلاميين.

 


نقلا عن وكالة الانباء الصحراوية:


بمناسبة حلول 28 ديسمبر، اليوم الوطني للإعلام، الذي يرمز الى إنطلاق بث الإذاعة الوطنية الصحراوية من العام 1975، بسواعد ثلة قليلة من المتطوعين بدافع الحماس الوطني، رغم عدم التكوين الصحفي، أشرفت الصحفية والشاعرة الصحراوية الأخت فاطمة الغالية محمد سالم على فقرات حفل تكريمي 

لفائدة مجموعة من رجال ونساء الإعلام الصحراويين والأجانب، تركوا بصماتهم عبر المراحل، سواء بكتابة أقلامهم بصفحات الإعلام المكتوب، أو بأصوات حناجرهم عبر موجات الأثير.

 

وأمام جمهور صحراوي - باصكي مشترك بمقر حزب اليسار الموحد بوسط المدينة، تلت المشرفة على تنظيم الحفل الكلمة التي بعث بها وزير الإعلام الأخ حمادة سلمة الناطق الرسمي بإسم الحكومة الصحراوية، تقدم في بدايتها بالشكر والإمتنان الى وسائل الإعلام الباصكية بكل أنواعها، التي يحتفظ لها الشعب الصحراوي بالمرافقة الفعالة والدائمة، وهي التي لم تتقاعس في يوم من الأيام عن تغطية أخبار القضية الصحراوية منذ المراحل الأولى للنزاع الصحراوي - المغربي.

 

وأثنى وزير الإعلام على الدور المحوري للإذاعة الوطنية الصحراوية في مواكبة بطولات جيش التحرير الشعبي الصحراوي، وتغطياتها الميدانية لها من خلال الروبورتاجات، وبث البلاغات العسكرية، والندوات الصحفية، علاوة على الأخبار المحلية والجهوية والوطنية ، وعلى الصعيد الخارجي.

 

ونوه الوزير بجهود الإعلاميات والإعلاميين الصحراويين طوال الستة عشرة سنة الأولى من حرب التحرير، وأهاب بالجميع إلى التجند لمواكبة الشوط الثاني من هذه الأخيرة بداية من تاريخ 13 نوفمبر الفارط، على أساس أن المرحلة الحالية تستدعي جهدا أكبر وقد توفرت لها طاقات وإمكانيات لم تكن موجودة في سالف المراحل.  

 

وخلال الحفل، تم تكريم مجموعة من الصحافيين الصحراويين والإسبانيين، بتقديم شهادات تقديرية لهم، نظير ما قاموا به من عمل أوصل القضية الصحراوية إلى ما وراء البحار، وساعد على إختراق ظلام الحصار الإعلامي الذي كان مضروبا عليها طوال عقود من الزمن.

 

ومن بين الأخوات والإخوة الذين تم تكريمهم، شهداء المهنة محمد فاظل إسماعيل، عابدين القايد صالح، سعيد أعلي، محمد بوزيد، تقي الله آدوه، ومن الأحياء النعمة زين الدين، محمد سالم بشرايا، محمد فاظل محمد سالم، لحريطاني لحسن، محمد ألمين أباعلي، أمباركة المهدي، خديجة حمدي، أغليلة أسلامة، أحليلة بهية، سيدي لبصير، عمار أحمدّي ،بوصولة التقي ، خديجتو المخطار،هذا إضافة الى صحافيين إسبان، والكاتبة اللبنانية ليلى بديع.    

 

وتجدر الإشارة الى حضور الممثل الجهوي بمقاطعة بلاد الباصك الأخ محمد لمام محمد عالي، ومستشار الصحة السابق بالحكومة الباصكية.



مركز بنتيلي الاعلامي

العيون المحتلة/الصحراء الغربية

30/12/2020












عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا الالكتروني نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المركز السريع ليصلك جديد موقعنا أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي