مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

برلماني فرنسي يحمل حكومة بلاده مسؤولية التوتر والتصعيد العسكري في الصحراء الغربية.

 


باريس (فرنسا) 26  نوفمبر 2020 (واص)  - إستوقف السيد جون بول لوكوك، رئيس مجموعة الدرسات حول الصحراء الغربية بالجمعية الوطنية الفرنسية، وزير خارجية بلاده بشأن التوتر الحاصل في الصحراء الغربية منذ خرق المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار، وحول مسؤولية فرنسا في الإشتباكات الحالية بين القوات المسلحة المغربية التابعة لقوة الإحتلال وجيش التحرير الصحراوي.


النائب الفرنسي وخلال جلسة مُساءلة لوزير الخارجية جون إيڤ لودريان أمام لجنة الخارجية في البرلمان، حمل حكومة بلاده مسؤولية ما يقع في الصحراء الغربية، بسبب غياب أي تحرك من جانبها إزاء عدم تنفيذ إستفتاء تقرير المصير، وذلك بصفتها عضوًا دائمًا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وكعضو في الاتحاد الأوروبي من جهة وبلد صديق للمغرب من جهة أخرى.


كما تطرق السياسي الفرنسي إلى صمت فرنسا الرسمية إزاء الإنتهاكات المتواصلة لحقوق الإنسان من قبل المملكة المغربية في الصحراء الغربية المحتلة وعدم إتخاذها أية إجراءات ضد الرباط في حالات التعذيب المسجلة ضد السجناء السياسيين الصحراويين. 


هذا وإختتم النائب لوكوك، تدخله بإنتقاد الحكومة الفرنسية لإستمرارها في تجاهل النداءات المتكررة الداعية إلى منح ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) تفويضا بمراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية المحتلة وإحترام القانون الدولي في الإقليم.


وفي معرض رده على أسئلة النائب حاول وزير الخارجية الفرنسي تبرئة بلاده من تهمة التسبب في انهيار وقف اطلاق النار في الصحراء الغربية بسبب الدعم اللامشروط الاحتلال المغربية، مكتفيا في نهاية رده بالتأكيد على ضرورة استئناف مسار التسوية السلمية من جديد.


واص 406/500/090 

قسم الإعلام لممثلية جبهة البوليساريو بأوروبا والإتحاد الأوروبي

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا الالكتروني نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المركز السريع ليصلك جديد موقعنا أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي