مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

رابطة حماية السجناء الصحراويين تدين احكام الإحتلال الجائرة في حق الأسرى الصحراويين


بيان تنديدي


أصدرت يومه الأربعاء 25 نوفمبر 2020، محكمة النقض المغربية قراراتها برفض طعون النقض المقدمة من طرف هيئة دفاع الأسرى المدنيين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك، ضد الأحكام الصادرة عن محكمة الاستئناف بالرباط المغربية بتاريخ 17 يوليوز 2017،وبذلك تصبح هاته الأحكام الأخيرة نهائية ونافذة.

وقد جاءت هذه القرارات لتختم مسارا قضائيا اتسم بالإنتهاكات العديدة لحقوق المعتقلين السياسيين الصحراويين، تنكر فيه القضاء المغربي لأبسط الحقوق والضمانات المنصوص عليها في المواثيق والعهود الدولية - والتي لا يتسع المجال لذكرها-، إذ لا وجود لأي أدلة إثبات في هذه القضية سوى ما جاء من اعترافات في محاضر الضابطة القضائية، والتي أجبر المعتقلون على توقيعها تحت الإكراه والتعذيب الشديد.

وبدل أن تفتح هذه الجهات القضائية تحقيقا مستقلا وعادلا في وقائع التعذيب، كما تنص على ذلك التزامات دولة الاحتلال المغربي من خلال تصديقها على اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب، هاهي نفس الجهات تعتمد على هذه الاعترافات الملطخة بدماء وآهات هؤلاء الأسرى و تصدر في حقهم أحكاما بالسجن سنوات عديدة تصل إلى المؤبد.

إن تنكر النظام المغربي لحقوقنا كصحراويين ليس بالشيء الجديد، فهذا ديدنه منذ 31 من أكتوبر 1975 تاريخ غزوه لأرضنا الطاهرة، ومشاركته في اتفاقية مدريد المشؤومة التي تجاهلت وجود الشعب الصحراوي و قسمت أرضه وبشره.

واستمرارا في هذا الإستهتار بحقوق الشعب الصحراوي، يصدر النظام المخزني أحكامه النهائية ضد خيرة أبناء هذا الشعب الأبي، لا لشيء إلا أنهم رفعوا صوتهم عاليا للمطالبة بحق شعبهم في الكرامة الإنسانية وأن يتمتع بحقوقه العادلة كبقية شعوب العالم. 

وهاهو القضاء المغربي من خلال أعلى هيئة قضائية يؤكد مرة أخرى أنه مجرد أداة من أدوات النظام المغربي التي يستعملها من أجل تكميم أفواه النشطاء الصحراويين والزج بهم في غياهب السجون، وأن يكبح جماح مطالبهم في الحرية والاستقلال.

وختاما، فإننا ومن داخل رابطة حماية السجناء الصحراويين وإذ نستهجن هذه القرارات الجائرة فإننا نتوجه للرأي العام الوطني والدولي معلنين ما يلي:

-إدانتنا الأحكام الجائرة التي صدرتها محكمة النقض المغربية، ونعتبرها استمرارا لمسلسل انتهاكات حقوق الإنسان المستمرة التي يمارسها النظام المغربي ضد أبناء الشعب الصحراوي.

-مطالبتنا المجتمع الدولي من أجل التدخل العاجل لتوفير الحماية اللازمة للمدنيين الصحراويين داخل الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، والضغط على الدولة المغربية من أجل إطلاق كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.

رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية.

26 نوفمبر 2020

العيون المحتلة، الصحراء الغربية.

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا الالكتروني نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المركز السريع ليصلك جديد موقعنا أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي