مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

المجلس الوطني لشبيبة الحزب الشيوعي الفرنسي يصادق على قرار يدعو إلى دعم كفاح الشعب الصحراوي في وجه العدوان العسكري المغربي.




باريس (باريس) 22 نوفمبر 2020 (واص) أعرب المجلس الوطني لشبيبة الحزب الشيوعي الفرنسي، عن دعمه غير المشروط لرفاقه في الشبيبة الصحراوية وجبهة البوليساريو في نضالهم من أجل الاستقلال والحرية واحترام حقوقهم والمطالبة المشروعة بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الصحراء الغربية.

جاء ذلك في قرار بعث المجلس الوطني لشبيبة الحزب الشيوعي الفرنسي عقب إجتماع يوم أمس، بنسخة منه إلى قسم العلاقات الخارجية في إتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب، حيث أكد فيها أن الوقت قد حان لتقديم الدعم للشعب الصحراوي من خلال دعوة حكومة بلادهم لهذا الغرض. 

وفيما يلي نص القرار.

إجتماع المجلس الوطني لشبيبة الحزب الشيوعي الفرنسي.
 21 نوفمبر 2020
 
من أجل السلام في الصحراء الغربية، تضامن مع الشعب الصحراوي!

الصحراء الغربية هي منطقة مقسمة بين جزء يحتله المغرب (يقع غرب الجدار ويمثل 75٪ من الأراضي) والأراضي المحررة التي تديرها جبهة البوليساريو ولا يزال جزء كبير من السكان الصحراويين الذين شردو خلال الحرب يعيشون اليوم في مخيمات اللاجئين الواقعة في الجزائر.

وقد نص اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في سبتمبر 1991 تحت رعاية الأمم المتحدة على إجراء استفتاء لتقرير المصير في غضون ستة أشهر وقد رفضه النظام المغربي باستمرار.
 
الكركرات هي منطقة محتلة واقعة على حدود "جدار العار" الذي أقامه المغرب في عام 1980.

وهي منطقة عازلة تحت سيطرة الأمم المتحدة ، ووجود قوات مسلحة في هذه المنطقة يعد انتهاكًا تامًا للاتفاقيات بين الأمم المتحدة والمغرب وجبهة البوليساريو. 

ولقد شن النظام المغربي الجمعة 13 نوفمبر 2020 هجومًا جديدًا على الكركرات ، بدعم من فرنسا .

في الوقت الحالي الذي تحشد فيه هذه العملية العسكرية المئات من قوات الأمن والدرك المغربية بهدف إجلاء المدنيين الصحراويين الذين يتظاهرون بشكل سلمي منذ عدة أسابيع لتنظيم استفتاء تقرير المصير ، هذا العمل الغير قانوني ، والذي يعتبر انتهاكا لقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي ، كان له أثر في خرق وقف إطلاق النار مع جبهة البوليساريو ، ودفعها لحمل السلاح مرة أخرى ، بعد سنوات من محاولات النضال السلمي.

واستمر القتال منذ ذلك الحين بين جبهة البوليساريو والقوات المغربية في الكركرات.

وخلال المنتدى الدولي للتضامن مع شباب الصحراء الغربية في مارس الماضي ، حذرت الشبيبة الصحراوية وجبهة البوليساريو بالفعل من خطر الوضع الراهن، الذي يسمح فقط باستمرار الاحتلال والاستغلال المتزايد للموارد الطبيعية في الصحراء الغربية. وأصدروا مرة أخرى إنذارًا نهائيًا للمجتمع الدولي للضغط من أجل تنفيذ قرارات الأمم المتحدة.
 
كان وجودنا في هذا المنتدى أيضًا فرصة لإعادة تأكيد تضامننا مع نضال الصحراويين من أجل احترام حقوق الإنسان الخاصة بهم وإجراء استفتاء تقرير المصير الذي تقرر في عام 1991.

ولقد حان الوقت الآن للعمل على إحياء هذا التضامن ودعم نضال الشعب الصحراوي من خلال دعوة حكومتنا.

يقدم المجلس الوطني لشبيبة الحزب الشيوعي الفرنسي دعمه غير المشروط لرفاقنا في الشبيبة الصحراوية وجبهة البوليساريو في نضالهم من أجل الاستقلال والحرية واحترام حقوقهم والمطالبة المشروعة بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الصحراء الغربية.

يقر المجلس الوطني لشبيبة الحزب الشيوعي الفرنسي بأنه سيتم إرسال رسالة مفتوحة إلى الحكومة لدعوة فرنسا إلى وقف الهجوم المغربي على الأراضي المحتلة على الفور.

واص 406/500/090 

قسم الإعلام لممثلية جبهة البوليساريو بأوروبا والإتحاد الأوروبي

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا الالكتروني نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المركز السريع ليصلك جديد موقعنا أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي