مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

بيان تضامني مع مناضلات ومناضلي مدينتي السمارة وبوجدور المحتلتين

 


نتابع عن كثب وبقلق شديد في تنسيقية الفعاليات  الهجمة الشرسة الأخيرة التي تقودها سلطات الإحتلال المغربي في حق مناضلات ومناضلي السمارة وبوجدور المحتلتين  من إستهداف وحصار وإقتحام للمنازل .


الهجمة الاخيرة التي كانت بدايتها بحصار قوات الإحتلال القمعية لمنزل المناضلة فاطمة محمد الحافظ ببوجدور صباح يوم الجمعة 2020.10.08 ومنع الجميع من الولوج إليه ،ليتم الهجوم عليها بعد ذلك هي وأطفالها ورشقهم بالحجارة ليلة السبت 2020.10.09.ولم يتوقف الامر عند هذا الحد بل وصل هذا الإنتهاك الخطير الى حد منع زوجها من دخول منزله بعد عودته من السفر يوم 2020.10.12،هذا ولازال حصار قوات الإحتلال مضروب على منزلها إلى حد كتابة هذا البيان.


وفي إطار هذا التصعيد السافر و اللاقانوني ،تعرضت المناضلة الصحراوية زينابو مبارك بابي للإعتداء الجسدي واللفظي هي وعائلتها من طرف قوات الإحتلال  وبأمر مباشر من ما يسمى برئيس المنطقة الأمنية ببوجدور بتاريخ 2020.10.12 وذلك على الساعة  20:48 ليلا.

حيث تم الاعتداء عليهم بطريقة وحشية مما تسبب مجموعة من الإصابات الجسدية لها ولأطفالها ولأختها خيرة امبارك بابي ولوالدهما الأب مبارك بابي الذي لم يسلم بدوره من هذا الإعتداء الخطير رغم كبر سنه.


وفي مدينة السمارة المحتلة تم حصار منزل المناضلة سيكنة جد اهلو يوم 2020.10.08 بهدف منع تنظيم لقاء لمجموعة من المناضلات والمناضلين،كما شهد منزل المناضل  حمادي محمد لمين الناصري حصارا  يوم 2020.10.11 من طرف مختلف  أجهزة الإحتلال ومنع المناضلين من الوصول إليه.


إننا في تنسيقية الفعاليات وإذ ندين هذه الهجمة الشرسة من طرف قوات الإحتلال المغربية والتي تستهدف مناضلي ومناضلات الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب بهدف ثنيهم عن مواصلة نضالاتهم المطالبة برحيل الإحتلال المغربي عن الجزء المحتل من الصحراء الغربية ،فإننا نعلن مايلي:

_ تضامننا الكامل واللامشروط مع المناضلات و المناضلين الصحراويين المحاصرة منازلهم ومن خلالهم مع كل الصحراويين ضحايا هجمات الإحتلال الإنتقامية والعنصرية.

_ تنديدنا الشديد بجرائم قوات الإحتلال المغربية القمعية في حق المناضلين الصحراويين السلميين المطالبين بحقوقهم العادلة والمشروعة.

_ مطالبتنا مجلس الأمن الدولي ومنظمة الأمم المتحدة بتحمل مسؤوليتهما بإلزام دولة الإحتلال المغربية بإحترام حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ووقف نهب الثروات وإغلاق ثغرة الگرگرات اللاقانونية وفتح المنطقة امام المراقبين والصحافة الدولية  والالتزام بالشرعية الدولية والعمل على تمتيع الشعب الصحراوي بحقه الغير قابل للتصرف في الحرية والإستقلال.


عن تنسيقية الفعاليات بالعيون المحتلة/الصحراء الغربية

2020.10.14

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا الالكتروني نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المركز السريع ليصلك جديد موقعنا أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي