مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

امين رابطة طلبة الصحراء الغربية بالجزائر الشقيقة يوجه رسائل هامة بمناسبة الوحدة الوطنية

 


بسم الله الرحمان الرحيم وصلى الله على نبيه الكريم 

رفاقي الطلبة والطالبات

مناضلي ومناضلات رابطة طلبة الصحراء الغربية بالجزائر 

مناضلي ومناضلات إتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب 


تمر اليوم ذكرى إحدى ابرز المحطات الوطنية التي رسمت معالم التاريخ المعاصر للشعب الصحراوي المكافح،

كونها تشكل تحولا جِذرياً وحدثاً مفصلياً في مسيرتنا التحررية الناصعة بالبطولات والأمجاد.


إننا نقف اليوم لنحي الذكرى ال45 لعيد الوحدة الوطنة 12 اكتوبر من على مقاعد الدراسة ببلد المليون ونصف المليون من الشهداء،

"ارض الحرية والكرامة والإرادة الصلبة" كما قال مفجر الثورة الولي مصطفى السيد رحمة الله عليه وعلى جميع شهدائنا الأبرار.


رفاقي الطلبة والطالبات...

إنه وفي مثل هذا اليوم من عام خمس وسبعون تسعمائة والف وتحديداً بمنطقة عين بنتيلي، أعلن الآباء والأجداد عن قيام الوحدة الوطنية وتكريس مبدأ الوحدة الشامل لكل الصحراويين والصحراويات بمختلف تواجداتهم، تحت لواء الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي، الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب. 


هنا سقطت كل الإعتبارات التي خلفها الإستعمار من قبلية و جهوية و تفرقة و تشرذم لتتفتت على صخرة الوحدة الوطنية صمام امان الشعب الصحراوي وميثاق مناضلين ومناضلات الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب.

وفي هذا المقام لايسعنا كطلبة وابناء هذا الوطن إلا أن نقف وقفة إجلال وإكبار وتقدير وإحترام إلى كل الذين ساهموا في صناعة هذا الحدث التاريخي الذي لازلنا نستظِل بظله وننعم في كنفه حتى تحقيق النصر والإستقلال.

وفي مقدمة هؤلاء مفجر الثورة الولي مصطفى السيد وجميع شهداء الواجب الوطني الذين ما بدلوا تبديلا.


رفاقي الطلبة والطالبات...

مناضلي ومناضلات رابطة طلبة الصحراء الغربية بالجزائر...

إننا بهذه المناسبة الكريمة نتوجه بتحية ملئها التقدير والإخلاص والود والوفاء إلى جماهير شعبنا اينما حلوا وارتحلوا وفي مقدمتهم مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي البواسل صانعي المجد وحماة الوطن.

وكذا أهالينا بالمناطق المحتلة وجنوب المغرب أبطال إنتفاضة الإستقلال المباركة.

كما نتقدم ايضاً بجزيل الشكر والعرفان إلى الرفاق بالمواقع الجامعية ومعتقلي الصف الطلابي بسجون الإحتلال المغربي،

وإننا لنستحضر تضحياتكم الجسام وبطولاتكم الملحمية التي سطرتموها بأحرف من ذهب في سجلات النضال الطلابي.

إننا نشد على اياديكم ونعتز ونفخر بكم ونقول لكم دوماً وابداً: يا معتقل يا رفيق سنواصل الطريق، وماضاع حق ورائه مطالب.

وبهذه المناسبة نحمل دولة الإحتلال المغربي كل المسؤولية تجاه ما تقوم به من إنتهاكات جسيمة في حق شعبنا الأعزل بالمناطق المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية، وما تبع ذلك من نهب ممنهج للثروات الطبيعية في الجزء المحتل من الصحراء الغربية.

كما نحمل ايضاً المنتظم الدولي كامل المسؤولية تجاه عجزه وتقاعسه عن إيجاد حل عادل ونزيه يضمن للشعب الصحراوي حقه المشروع في الحرية والإستقلال.



رفاقي الطلبة والطالبات... 

مناضلي ومناضلات رابطة طلبة الصحراء الغربية بالجزائر...

تتزامن الذكرى ال45 لعيد الوحدة الوطنية هذا العام مع عدة محطات تهم الشأن الطلابي، كالإفتتاح الإستثنائي للجامعات في ظل ما تفرضه جائحة كورونا من ظروف خاصة.

وإننا لنتمنى لكم زملائنا الطلبة والطالبات عودة ميمونة إلى مقاعد الدراسة مكللة بالنجاح والتميز الذي لطالما إتصف به الطالب الصحراوي رغم قساوة اللجوء ومرارة الإحتلال.

كما نرجوا منكم ضرورة التقيد بتطبيق الإجرائات الوقائية اللازمة كإرتداء الكمامات والمحافظة على التباعد، ضماناً لصحتكم وسلامتكم.



الذكرى ال45 لعيد الوحدة الوطنية تتزامن ايصاً مع مناقشة مجموعة معتبرة من الطلبة الصحراويين ومن مختلف الجامعات لمذكرات تخرجهم، مختتمين بذلك مشوارهم الدراسي بنجاح،

فهنيئا لهم بهذا النجاح الذي هو مكسب لنا جميعاً،

ونأمل ان تكون هذه الكوكبة دعماً معتبراً لتعزيز مختلف مؤسساتنا الوطنية ومدها بالكوادر البشرية النوعية،

لأن العلم اساس نهوض الأمم والشعوب، وعماد تقدم الدول.



عيد الوحدة الوطنية هذا العام يتزامن كذلك مع إعلان تنائج شهادة الباكالوريا التي كان قد إجتازها قرابة 300 طالب وطالبة،

والذين نتمنى لهم كامل التوفيق والنجاح والظفرِ بهذا الإستحقاق العلمي الذي يشكل منعرجاً اساسياً في المسيرة التعليمية للطالب.

ونأمل ان نراهم عما قريب في صفوف رابطة طلبة الصحراء الغربية بالجزائر او في إحدى روابط إتحاد الطلبة الأخرى، بنفس العزيمة والإسرار الي كانوا عليه في الفروع التلاميذية الأعوام الماضية.


رفاقي الطلبة والطالبات....

مناضلي ومناضلات رابطة طلبة الصحراء الغربية بالجزائر...

عيد الوحدة الوطنية 12 اكتوبر يصادف إفتتاح السنة التدريبية الجديدة التي تميزت هذا العام بالحملة التحسيسية التي نظمها إتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب والتي حملت شعار: تأدية الواجب، وفاء للعهد وبناء للفرد.

وهنا نثمن مجود منظمتنا الطلابية وسعيها من خلال هذه الحملة إلى إستقطاب اكبر عدد من الشباب والطلبة.

كما نحيي الطلبة الخريجين الذين لبو النداء والتحقوا بالمدارس العسكرية دعماً وتعزيزاً لصفوف جيش التحرير الشعبي الصحراوي.

وإننا نزف لكم تحية رفاقية من على مقاعد الدراسة وننقل لكم إستعدادنا التام باللحاق بكم فور إستكمال مشوارنا الدراسي بحول الله وقوته.


رفاقي الطلبة والطالبات...

ونحن نحيي الذكرى ال45 لعيد الوحدة الوطنية، لا يفوتنا إلا ان نبعث برسائل شكر وعرفان إلى أطر ومسيري الجامعات الجزائرية لحرسهم على إستأنافنا للدراسة بكل اريحية وسلامة رغم الحالة الوبائية التي يشهدها العالم بأسره،

كما نتمنى من المولى عزّ وجل أن يرفع هذا الوباء عنا وعن جزائرنا الحبيبة وعن جميع بلاد المسلمين.


نجد هذه المناسبة ايضًا فرصة سانحة نحيي من خلالها مصالح النشاطات الجامعية و التنظيمات الطلالية داخل الجامعات ونثمن دورهم في إنجاح برامج الرابطة من خلال عملهم المنسجم مع مكاتبها الطلابية في مختلف الجامعات،


نجد هذه المناسبة ايضا فرصة سانحة نحيي من خلالها زملائنا وإخواننا الطلبة الأجانب العرب والأفارقة، الذين إلى جانب حرم الجامعة ومشوار الدراسة تربطنا بهم عدة روابط اخرى مثل الأخوة والصداقة والثقافات المشتركة.

كما نخص بالتحية والتقدير ابناء القدس الشريفة إخواننا الطلبة الفلسطينيين رفاقنا في الكفاح ضد الإستعمار،

 ونعتبر ان قضيتهم قضيتنا جميعاً كوننا عرب ومسلمين.


رفاقي الطلبة والطالبات....

وفي الختام يطيب لنا في الأمانة العامة لرابطة طلبة الصحراء الغربية بالجزائر ان نبعث تحية تقدير وإحترام إلى الدولة الجزائرية الشقيقة حكومة وشعبا على مواقفها الثابتة ودعمها اللا مشروط ووقوفها إلى جانب حق الشعب الصحراوي في الحرية والإستقلال.

عاش التضامن بين الشعبين الشقيقين الصحراوي والجزائري 

عاشت ثورة العشرين من ماي الخالدة وثورة الفاتح من نوفمبر المجيدة.

القواعد الطلابية سلاح المرحة الإستثنائية

كفاح،صمود وتضحية. لإستكمال سيادة الدولة الصحراوية.

والسلام عليكم ورحمة الله.


*الجزائر: 12 اكتوبر 2020*



عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا الالكتروني نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المركز السريع ليصلك جديد موقعنا أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي