مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

لماذا اصبح البعض مختصا في لعب دور ارنب سباق .؟


من  بين الازمات التي نعاني منها " ازمة النخبة"، التي اعتبرها ضمن مظاهر الضعف التي تكشفت خلال السنوات الاخيرة ، والتي أسهمت في تشويه الإدراك العام وتشجيع الخلافات بكل ابعادها ، كما ساهمت في تغذية  الاستقطاب المروع الذي ضرب الإجماع الوطني.
ولعل التدوينات والمقالات والتسجيلات الصوتية  التي واكبت تعميم مخرجات اجتماع الدورة الثانية العادية للامانة الوطنية, ابانت على  أن الاصطفاف السلبي  الذي انحاز إليه بعض من هؤلاء و لا ندري ماهي القيمة المضافة من هذا الضجيج والحديث عن  اختلافات في الرؤى والتصورات بين اعضاء القيادة الوطنية  والنفخ فيها بل تحريفها ؟ 
ان السطحية والبحث عن الذوق التافه الذي تؤطره شريعة الثار و تصفية حسابات التي يحتكم لها بعض منا للاسف تساعد الخصوم والاعداء على  التسلل وتفث سمومهم في الجسم الوطني تجعلنا نركز على القشور ونغيب اللب والجوهر , والغريب ان البعض ذهب الى القول  الذي داب اليه كتاتيب المخابرات المغربية ان الجزائر تحضر  الاخ عبد القادر الطالب عمر لخلافة رفيق دربه الاخ ابراهيم غالي الامين العام للجبهة ورئيس الدولة وان تكليفه بالتعميم هو مؤشر للتحضير لذلك , والغاية من ذلك  هي صرف الانظار و التقليل من عمق الموقف الذي عبرت عنه الامانة الوطنية والتحضير في الشروع في الرد الميداني على تواطؤ الامم المتحدة مع  الاحتلال وحلفائه    .
المؤسف جدا ان النخبة  تخلت عن قيمها ,فإنها اختارت أن تقوم بدور التابع أو المحلل وليس الطليعة. كما بنت مواقفها انطلاقا من حساباتها ، وليس اهتداءً بالمصالح الوطنية العليا. 
ليس المطلوب كشف العورات ولا جلد الذات، لأن الأهم هو أن تصوب الرؤى  في اتجاه  كل ما يخدم شعبنا ,ويعاد ترتيب الأولويات بما يعالج الثغرات، لعلنا نقوي  موقفنا  ونجدد الالتزام بالحريةوالاستقلال الوطني ، وندرك حجم الاضرار الفادحة التي نساهم فيها بالنفخ في رماد الاشياء  ويدفع ثمنها شعبنا ، جرّاء استمرار العبث  .
ان فشل الاحتلال المغربي في صناعة بدائل  عن جبهة  البوليساريو  تحظى بشرعية قانونية  وشعبية ,من اجل خدمة مشاريعه الساسية , دفعته لتصيد ابسط الاشياء لتحويل انظار الصحراويين اليه وجعله قضية راي عام وطني وهو ما يفرض علينا الا نساهم في  اشراك الناس في الوقيعة التي يتمناها اعداء شعبنا الذي  يعمل على التهليل والنفخ فيها  لتضليل الصحراويين  وتسويق أوهام الانقسام والخلافات والمساهمة في الانتكاسة بايدينا  . الله

فالرفاق اذا اختلفت افكارهم فانهم لا يختلفون على الدفاع عن الوطن وسيواصلون النضال والكفاح بهمة عالية وبعزم لا يلين وقلبهم واحد  .

حمادي محمدلمين الجيد ( الناصري)

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا الالكتروني نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المركز السريع ليصلك جديد موقعنا أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي