مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

رسالة بمناسبة ذكرى رحيل الشهيد الخليل سيد محمد



بقلم : البشير الصالح رمضان


قال تعالى :
"من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى  نحبه، ومنهم من  ينتظر، وما بدلوا تبديلا"


إن قضية الشهادة ليست عل إلإطلاق قضية الشهيد،إنها قضية المناضلين من بعده،إننا ونحن نتذكر هامة من أبطال قضيتنا إلعادلة (الخليل سيد محمد) ونحي ذكرى وفاته المصادفة لـ27 أبريل من كل سنة، فاإننا نتذكر ذلك القائد الذي ذهب عنا وهو يؤدي مهامه النضالية النبيلة التي أمن لها حتى النخاع، حيث إرتحل وهو عضو للأمانة الوطنية ومسؤول أمانة الفروع.

وأنا أخط هذه الحروف أتذكره عندما اكن وزيرإً للتعليم حيث لن تفارقني نصائحة وإرشاداته التي ستبقى مخطوطة بأحرف من ذهب في ذاكرتي، كام أتذكره وهو وزيرإً لشؤون الأرض المحتلة والجاليات والريف الوطني حينما كان يعاتبنا ويعلمنا دروسا ونحن أعضاء بالمجلس الوطني الصحرإوي ولن أنىسى مقولته التاريخية (إوحلو فروسكم وخلو عنكم إهل المدن الحملتة، اراهي شاعلة عندهم إلنار.)

لقد عرفنا الشهيد الخليل سيد محمد بالتواضع المثالي والانضباط قولا وفعلا والتفاني في العمل بكل قواه العقلية والفكرية، وحبه لفئة إلشباب خاصة الطلبة الجامعيين، كما تلوح في مخيلتنا ولن تفارقنا تلك البساطة التي كان يعيش بها، انكرا لذاته وناسيا لعائلته، لا يتنفس الا بقوة النضال والجدية في الطرح والثقة المطلقة في إلشعب.

يرجع بنا شريط الذاكرة لنتذكر ذلك الشهم الجميل الروح للحد الذي جعل الأرض عاجزة عن حمله، حيث أحب جيله ورافقه في مسريته، حيث إذا تكلمنا عن واحد لابد أن نذكر الاخرين، شهدإء كانوا معنا ثم رحلوا، غابوا عنا لسنة يدبرها على كبر، لكن الحياة خلفهم ما زالت مستمرة نتذكر فيها مآثرهم لنستلهم منها العرب كي نواصل المسيرة التي عبدوها بدمائهم الطاهرة الزكية.

لا نستطيع في سطور أن نفي شهدائنا البررة كل مآثرهم ولا دروسهم ومسيرتهم النضالية الناصعة، وانما نكتب فقط لنتفقد ونتذكر فيض من غيض لؤلائك الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فكم من عزيز أذل الموت مصرعه، كانت على رأسه الرايات تخفق، أو كما قال البحتري في شأنهم :

سلام على تلك الخلائق،انها  ........ مسلمة من كل عار ومأثم.

فرحم  الله  ارواحا لا تعوض ولا حتى تولد مرة أخرى(البطل الشهم الخليل سيد محمد) وطيب الله ثراه، ولنا في حياته المثل العليا.

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا الالكتروني نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المركز السريع ليصلك جديد موقعنا أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي