مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

وزارة خارجية جنوب افريقيا تفضح آكاذيب دولة الإحتلال المغربية بخصوص إجتماع مجلس الأمن الدولي الأخير.



الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

 وزارة الشؤون الخارجية 



علي إثر نشر وكالة الأنباء المغربية قصاصات مضللة عن إجتماع مجلس الأمن الاخير حول القضية الصحراوية قلبت فيه الحقائق و انتهجت الأكاذيب و خاصة حول الموقف المعبر عنه من طرف جمهورية جنوب أفريقيا، أصدرت وزارة الشؤون الخارجية الجنوب افريقية بيانا وزعته علي وسائل الإعلام ردا على المغالطات المغربية المعتادة. 

و نتيجة لأهمية الموضوع تتشرف وزارة الشؤون الخارجية بموافاتكم بنص بيان وزارة الشؤون الخارجية الجنوب افريقية كما هو.

نص البيان:

" الى كل الوسائط الاعلامية
للنشر الفوري                                                                                                          13/أبريل/2020


جنوب أفريقيا تعبر عن موقفها من الحق في تقرير المصير المعترف به  لشعب الصحراء الغربية

نشر على الشبكة  مقال في‘mapnews.ma’ ، و تعني بالانجليزية "وكالة الأنباء المغربية" ، تقريرًا مضللًا عن جنوب إفريقيا وفي الحقيقة عن الجلسة الاخيرة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية.


المقال على الموقع الناطق باللغة الفرنسية تم التقاطه من قبل وسائل الاعلام المحلية. يسعى المقال الى محاولة تصحيح او وضع ضمن اطار كاريكاتوري الموقف المبدئي لجنوب افريقيا من قضايا مناهضة الاحتلال وانهاء الاستعمار.

وأيضًا ، وبدون الكشف عن نتائج جلسة مغلقة لمجلس الأمن ، سيحاول المقال التصحيح في محاولة لتصوير المواقف المبدئية لجنوب إفريقيا بشأن هذه الأمور على أنها لا تتماشى مع غالبية دول العالم. إن موقف جنوب إفريقيا يلقى صدى لدى معظم الدول التي عانت من الاستعمار والاحتلال. ومع ذلك ، حتى لو كان الموقف المبدئي لجنوب إفريقيا هو في الواقع وجهة نظر الأقلية في بعض المنتديات ، وهذا ليس هو الحال ، فإن سياستنا الخارجية فيما يتعلق بالاحتلال وإنهاء الاستعمار وانتهاكات حقوق الإنسان ستستند دائمًا إلى المبدأ وليس المصلحة.

عقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مؤتمرا عبر الفيديو مغلق لمناقشة الوضع في الصحراء الغربية في 9 أبريل 2020. وركز الاجتماع على النظر في التطورات الأخيرة في الصحراء الغربية وكذلك تلقي تقرير عن عمل بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو).

بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) ، التي أنشئت في عام 1991 لرصد وقف إطلاق النار بالمقام الأول بين الطرفين ، المملكة المغربية وجبهة البوليساريو ولتنظيم وضمان استفتاء حر ونزيه في الإقليم.

مع اختتام الاجتماع ، ليس لدى جنوب أفريقيا الحرية في الكشف عن تفاصيل المناقشات. ونأسف لأنه على عكس الممارسة الأخيرة لمجلس الأمن بنشر المعطيات للصحافة بعد التداول بالفيديو من أجل ضمان الشفافية في عمله ، لم يتمكن المجلس من التوافق على نتيجة بعد مشاورات الصحراء الغربية. إن هذا أمر مؤسف ، ونحن على ثقة من أن المجلس سيتعامل مع الصحراء الغربية بطريقة متكافئة وشفافة كما حدث مع الاجتماعات الأخرى التي تعقد من خلال التداول بالفيديو.

وتأسف جنوب أفريقيا بشكل خاص لأن مجلس الأمن لم يتمكن من دفع عملية السلام إلى الأمام. وهذا أمر مؤسف لأن شعب الصحراء الغربية لا يزال يتحمل الاحتلال و كفاحه يطول من أجل حقه في تقرير المصير.

ومع ذلك ، فإننا هنا نوجز بإختصار موقف جنوب إفريقيا بشأن الأمر الذي عبرنا عنه بالطبع في هذا الاجتماع.

ظلت قضية الصحراء الغربية مدرجة في جدول أعمال الأمم المتحدة منذ عقود ، حيث لا تزال الصحراء الغربية آخر مستعمرة في القارة الأفريقية ، أدرجتها الأمم المتحدة كأقاليم غير متمتعة بالحكم الذاتي. تجدر الإشارة إلى أن محكمة العدل الدولية توصلت إلى نتائج مفادها أن الصحراء الغربية هي أرض محتلة وأن المغرب قوة احتلال في تلك المنطقة.

بصفتها عضوا منتخبا بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ،اغتنمت جنوب أفريقيا الفرصة لتكرر مرة أخرى التزامنا الراسخ بالجهود المبذولة للتوصل إلى حل سلمي ،  يفضي الى المبدأ الراسخ لتقرير المصير لشعب الصحراء الغربية. تماشيا مع توجهات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.

تدعم جنوب أفريقيا بشكل لا لبس فيه وبقوة عمل بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية وولايتها ، وتحث مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على تحمل مسؤوليته و ضمان من خلال مقاربة محاييدة و متوازنة مساعدة  الاطراف في التقدم نحو حل تفاوضي مقبول من الطرفين.

وتتطلع جنوب أفريقيا إلى تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام ، ونثق في أن العملية السياسية سوف تتقدم لضمان استمرار المفاوضات المباشرة والموضوعية بين طرفي النزاع ، جبهة البوليساريو والمملكة المغربية.

مقاربة جنوب إفريقيا بشأن الصحراء الغربية تسترشد بموقف الاتحاد الأفريقي ، الذي يدعم باستمرار تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية ، بما يتماشى مع قرارات الاتحاد الأفريقي وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ذات الصلة. كما ناشد الاتحاد الأفريقي باستمرار أطراف النزاع "لاستئناف المفاوضات على وجه السرعة دون شروط مسبقة وبحسن نية ، تحت رعاية الأمين العام للأمم المتحدة ، التي ينظر مجلس الأمن في مسألتها".

في سياق الأزمة العالمية التي أحدثتها جائحة COVID-19 المستجد ، تدعم جنوب أفريقيا الدعوة إلى وقف إطلاق نار عالمي من قبل الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس. وبالتالي ، فإننا نحث كل من المملكة المغربية وجبهة البوليساريو على التقيد الصارم بشروط اتفاقات وقف إطلاق النار ، كالاتفاق العسكري رقم 1 ، لتجنب العنف الذي قد يؤدي إلى زيادة في الأعمال العدائية بالإقليم.

علاوة على ذلك ، في ضوء جائحة COVID-19 ومع وجود العديد من البلدان تحت الإغلاق أو العزلة الذاتية أو الحجر الصحي ، تدعو جنوب أفريقيا المجتمع الدولي إلى دعم الجهود المبذولة في الأراضي المحتلة ومخيمات اللاجئين ، حيث نظام الرعاية الصحية ضعيف و الإمدادات الطبية والمعدات محدودة.

وفي هذا الصدد ، تدعو جنوب أفريقيا المملكة المغربية إلى الوفاء بمسؤوليتها كقوة احتلال من خلال ضمان  الوصول الضروري و دون عوائق للإمدادات الإنسانية والطبية إلى الأراضي التي تحتلها.

صادر عن قسم العلاقات الدولية والتعاون

ريتوندال

بريتوريا"

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا الالكتروني نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المركز السريع ليصلك جديد موقعنا أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي