مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

الجمعية الصحراوية AREN ترصد قدوم سفينة نهب في ظروف تفشي فيروس كورونا وتصدر بيانا تنديديا

جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية

العيون المحتلة: 30مارس 2020

             بيان تنديدي

رصدت جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية (AREN)، في إطار مراقبتها وتتبعها للسفن التي تشارك في نهب واستنزاف الثروات الصحراوية، عبر ميناء العيون المحتلة، سفينة تحمل اسم كولدن بوني "GOLDEN BONNIE" ذات الترقيم 9400875 IMO وترفع علم جزر مارشال (ILES MARSHALL) وصلت إلى ميناء العيون المحتلة يوم 30 مارس 2020 بعد ما انطلقت من ميناء الدار البيضاء بتاريخ 24/03/2020 مرورا بلاس بالماس.
وإذ نلفت الانتباه إلى الوضع القانوني لإقليم الصحراء الغربية، باعتباره إقليما غير مستقلا ذاتيا ولم يتمكن شعبه بعد من ممارسة حقه في تقرير المصير، فإننا في جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية(AREN)، ننبه الى خطورة وصول سفينة من هذا النوع إلى الجزء المحتل من الصحراء الغربية في ظل الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم مع انتشار وتفشي فيروس كوفيد – 19 (COVID-19) كورونا، الذي صنفته منظمة الصحة العالمية وباء عالميا خرج عن السيطرة في الكثير من دول العالم. ونحذر من أن ما يقوم به الاحتلال المغربي من نهب واستنزاف في هذه الظرفية الحساسة والتي لا يسمح خلالها إلا باستيراد وتصدير المواد الاساسية والطبية التي تحتاجها كل دول العالم، لدليل قاطع علة أنه لا يكترث لما يشهده العالم من تداعيات لهذا الوباء وما قد تتسبب فيه هذه السفينة من نقل لهذا الفيروس للجزء المحتل من الصحراء الغربية.
وإذ نذكّر المنتظم الدولي بأن ما تقوم به الشركات المتورطة في نهب الثروات الصحراوية بتواطؤ مع سلطات الاحتلال المغربية من أساليب جديدة تعتمد على التمويه والمراوغة في محاولة منها للتغطية على عمليات النهب والاستنزاف، نطالبه بتحمل مسؤولياته تجاه الشعب الصحراوي من أجل تمكينه من ممارسة حقه في السيادة على ثرواته، وندعو مجلس الأمن إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ورادعة ضد الاحتلال المغربي من أجل ثنيه عن مواصلة عمليات النهب والاستنزاف خصوصا في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي قد تكون معها هذه العمليات سببا في انتقال هذا الفيروس الخطير والسريع الانتشار، إلى الجزء المحتل من الصحراء الغربية.
 وإذ نؤكد في جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية (AREN) على ضرورة منع استنزاف ونهب الفوسفات الصحراوي بالإقليم الغير محكوم ذاتيا فإننا نعلن عن ما يلي:
- استنكارنا وشجبنا لما تقوم به سلطات الاحتلال المغربي من عمليات النهب والاستنزاف للثروات الطبيعية لإقليم الصحراء الغربية.
- مطالبتنا الأمين العام للأمم المتحدة بتوفير الحماية اللازمة للشعب الصحراوي في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم مع انتشار وتفشي فيروس كوفيد – 19 (COVID-19) كورونا.
-  دعوتنا كل الدول إلى عدم السماح للسفينة وغيرها من السفن، التي ترفع أعلامها الوطنية، بالمساهمة والمشاركة إلى جانب الاحتلال المغربي في نهب الثروات الطبيعية للشعب الصحراوية.
-  مناشدتنا المنتظم الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة ومجلس الأمن التدخل من أجل اتخاذ تدابير صارمة من أجل الحد من نهب السلطات المغربية للثروات الطبيعية الصحراوية واستنزافها.

جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية
                                       (AREN)



--

Association for Resources monitoring and for environment Protection in the Western Sahara (AREN) 

                                                   http://westernsahararesources.org/

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا الالكتروني نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المركز السريع ليصلك جديد موقعنا أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي