مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

الإجتماع الأول لأمانة التنظيم السياسي تحت رئاسة الأخ إبراهيم غالي رئيس الجمهورية الصحراوية

الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب
  الأمانة الوطنية المكتب الدائم
التاريخ : 21 مارس 2020
بيـــــــــــــــــــــــــــــــتتان
ترأس الأخ إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، هذا السبت، 21 مارس 2020، الاجتماع الأول لأمانة التنظيم السياسي، بعد المؤتمر الخامس عشر للجبهة.
الاجتماع الذي حضره أعضاء المكتب الدائم للأمانة الوطنية، عكف بالنقاش والدراسة، ثم المصادقة  من طرف المكتب الدائم، على البرنامج السنوي لأمانة التنظيم السياسي، الذي يعد خطوة رئيسية في إطار استكمال تنصيب الهياكل والمؤسسات وإسناد المهام ما بعد المؤتمر الخامس عشر للجبهة.
ويأتي هذا البرنامج في إطار التجسيد الفعلي لمقررات المؤتمر في شقه السياسي التنطيمي، مستنداً إلى القانون الأساسي للجبهة وبرنامج العمل الوطني. ويتضمن جملة من الأهداف التي تنطلق من تعزيز روح المؤتمر وترسيخ عقيدة وقيم الثورة والرفع من قدرة التنظيم السياسي في مجالات التأطير والتوجيه وغيرها، وتركز على مواجهة سياسات العدو ومحاربة الظواهر وضبط التأطير والتحكم في الهيكلة والتكوين وغيرها.
كما يتضمن المشروع تفصيلاً في محاور البرنامج، بشكل عام، وعلى مستوى مكونات أمانة التنظيم السياسي من أمانات وإدارات، من قبيل التأطير والتوجيه والإعلام والبحوث والدراسات والمنظمات الجماهيرية والمحافظة السياسية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي والأرض المحتلة والجاليات.
وفي مداخلته، أوضح الأخ خطري آدوه، مسؤول أمانة التنظيم السياسي أنه، إضافة إلى مراجعة التأطير وصيغه وأدواته، يجب التركيز على الأداة والأداء العام، توظيفاً وتكويناً وتحفيزاً وتقييماً ومحاسبة. مضيفاً أنه ينبغي مراجعة الأساليب والأنماط التسييرية، واعتماد مقاييس القدوة والميدانية والمردودية في التقييم .
وأكد مسؤول أمانة التنظيم السياسي، في هذا السياق، على ضرورة اقران الفعل بالقول، أو الشعار أو الخطاب بالممارسة، مع التخطيط الجيد للعمل وتنسيقه ووضع المنهجية المناسبة للتطبيق.
وانطلاقاً من المهام والمسؤوليات التي تضطلع بها أمانة التنظيم السياسي، يؤكد الأخ خطري على ضرورة تأهيل وتدعيم الهيئة مركزياً، جهوياً ومحلياً، وخاصة بالعنصر البشري المقتدر والملتزم، وضمان توفر المركزية على المتابعة الدقيقة لتطورات القضية الوطنية، على مختلف الواجهات، مع تحقيق التكاملية مع الجهات الوطنية الأخرى.
رئيس الجمهورية ركز على أهمية البرنامج السياسي التنظيمي، باعتباره بوصلة العمل في سياق حرب التحرير الوطني، وكمحطة بارزة تعزز مخرجات المؤتمر الخامس عشر للجبهة، الذي أفشل رهانات العدو، وكرس إجماع ووحدة الشعب الصحراوي والتفافه حول الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، حتى بلوغ أهدافه في الحرية والاستقلال.
وتطرق رئيس الجمهورية في هذا السياق إلى الدور المحوري لأمانة التنظيم السياسي في معركة الشعب الصحراوي الوجودية ضد دولة الاحتلال المغربي وسياساتها ومؤامراتها.
وركز رئيس الجمهورية على الأطر، كركيزة أساسية في البناء التنظيمي السياسي، وضرورة تحليهم بالمسؤولية والالتزام وتقديم المثال والنموذج في التضحية والعطاء وقيادة الجماهير وإنجاح الخطط والبرامج الوطنية.
وقد توقف الاجتماع عند تطورات الوضع في الأراضي المحتلة وجنوب المغرب، وجدد تضامن الجماهير الصحراوية، في كل مواقع تواجدها، مع نضالات جماهير انتفاضة الاستقلال، مندداً بالممارسات القمعية الوحشية المتصاعدة لدولة الاحتلال المغربية، ومطالباً الأمم المتحدة بتحمل كامل مسؤولياتها في التعجيل بإطلاق سراح جميع الأسرى المدنيين الصحراويين في السجون المغربية، ورفع الحصار المفروض على الأراضي المحتلة.



وتطرق الأخ الرئيس إلى الوضعية الاستثنائية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا التي تجتاح العالم، مشيراً إلى عدم تسجيل أية حالة الأراضي المحررة ومخيمات العزة والكرامة، ومؤكداً على أن الشعب الصحراوي المؤمن، الذي عانى ويعاني من ظلم الغزو والاحتلال المغربي بصبر وشجاعة وتحدي وثقة في النصر الحتمي، سيتعامل مع هذه الوضعية بكل ثبات ومسؤولية، مشدداً على تعاون الجميع، مواطنين وسلطات، من أجل التطبيق الصارم لكل الإجراءات والقرارات المتخدة من طرف الآلية الوطنية للوقاية من فيروس كورونا. 

   كفاح، صمود وتضحية لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا الالكتروني نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المركز السريع ليصلك جديد موقعنا أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي