مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

الجالية الصحراوية في أوروبا تجدد دعوتها المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

باريس (فرنسا) 10 ديسمبر 2019 : جددت جمعيات الجالية الصحراوية في أوروبا، مرة أخرى دعوتها إلى المجتمع الدولي والبلدان الأطراف في الأمم المتحدة، لاسيما الحكومة الفرنسية، إلى تحمل مسؤولياتهم في ما يقع من إنتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية، بما فيها حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، الذي ينص عليه الميثاق العالمي لحقوق الإنسان وكل قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بالقضية الصحراوية.

الجمعيات التي تمثل الجالية في كل من الباسك وفرنسا، وفي مظاهرة بساحة الجمهورية، وسط باريس، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، دعت حكومة الإليزيه إلى تحمل المسؤولية الكاملة فيما يتعرض له المدنيون الصحراويون في المدن المحتلة من إنتهاكات وجرائم حرب، عقب رفضها أمام مجلس الأمن توسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل حقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ومخيمات اللاجئين الصحراويين.

وقد شكلت المظاهرة الثانية هذه السنة بساحة الجمهورية، مساءلة شعبية صحراوية لكل القوى الإمبرالية والحكومات المتورطة في إحتلال الصحراء الغربية، ودعوة صريحة للكف عن دعم النظام المغربي في إحتلاله لإجزاء من أراضي الجمهورية الصحراوية، وحث الأمم المتحدة على لعب دورها في إستكمال تصفية الإستعمار في الصحراء الغربية، عبر إجراء إستفتاء تقرير المصير، على النحو المتفق بين طرفي النزاع جبهة البوليساريو بصفتها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي والمغرب بإعتبارها القوة المحتلة للإقليم.
ومن جهة أخرى، ندد المشاركون في المظاهرة، بتواطؤ فرنسا وعدد من الحكومات الأوروبية في الإستنزاف الممنهج والخطير الذي تتعرض له الموارد الطبيعية للصحراء الغربية، والإصرار في ذلك على إنتهاك القانون الدولي والأوروبي وعرقلة مسار التسوية الأممي وخطة السلام في الإقليم، بهدف تحقيق أهداف وغايات إقتصادية ولو على حساب إستقرار منطقة شمال إفريقيا ومستقبل شعوبها. 

وهذا قد نظمت جمعيات بنات الساقية الحمراء وواد الذهب، خلال هذه التظاهرة، عرض فني يحمل رسالة تضامن مع المرأة الصحراوية في ظل الإستهداف الممنهج من قبل الأجهزة الأمنية والعسكرية للإحتلال المغربي، لا سيما عملية الإغتيال الجبانة التي كانت ضحيتها الشابة الصحراوية ذات الـ23 ربيعا، صباح أحميدة عثمان في مدينة العيون المحتلة، في 19 سبتمبر 2019، خلال إحتفال الشعب الصحراوي بفوز منتخب الجزائر بكأس أمم إفريقيا لكرة القدم. 

مراسلة : عالي إبراهيم محمد
قسم الإعلام بممثلية جبهة البوليساريو في فرنسا.


عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا الالكتروني نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المركز السريع ليصلك جديد موقعنا أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي