مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

بيان تنديد على إثر الأحكام الجائرة التي أصدرها الإحتلال المغربي في حق المعتقلين على خلفية إحتفالات الصحراويين بفوز الجزائر

بعد أن تم تأجيل محاكمتهم لمجموعة من الجلسات،اصدرت  يوم الأمس الأربعاء 04/09/2019 محكمة الإحتلال الإستئنافية بالعيون المحتلة،أحكامها الجائرة في حق مجموعة الشباب الذين تم إعتقالهم من طرف قوات القمع المغربية على خلفية المظاهرات التي شهدتها العاصمة المحتلة،ليلة 19/07/2019 إحتفالا بفوز المنتخب الجزائري الشقيق ببطولة إفريقيا لكرة القدم.

وقد ترواحت هذه الأحكام الجائرة، ما بين سنة و سنتين ونصف سجنا نافذة مع الغرامة المالية والتي وصلت 30 الف درهم في حق كل معتقل، ليكون بذلك هذا الحكم حلقة جديدة من حلقات مسلسل الكره والإنتقام الذي اطلقته دولة الإحتلال المغربية وميليشياتها القمعية في حق المشجعين الصحراويين لمنتخب شقيقتهم الجزائر،والذي كانت بدايته بالتدخلات العنيفة التي نفذتها هذه الميليشيات بمختلف تلاوينها، ليلة الجمعة 19/07/2019 في حق الجماهير الصحراوية بهدف منعها من الإحتفال بهذا الفوز والذي هو فالأخير فوز لكل الشعوب الحرة،ليتطور بعد ذلك هذا المنع وبنية مبيتة الى إستهداف المتظاهرين العزل بشكل مباشر،ودهس العديد منهم،كحالة الشهيدة صباح عثمان أحميدة التي تم قتلها عمدا بعد أن دهستها سيارتين تابعة لجهاز القوات المساعدة المغربية،كما تم خلال أعمال القمع هذه إستعمال الرصاص من طرف شرطة الإحتلال، مما خلف مجموعة من الضحايا الصحراويين،لتعمد دولة الإحتلال بعد ذلك الى إستقدام مجموعات مقنعة من الداخل المغربي وشن العشرات من عمليات الترهيب والإقتحام في حق منازل العائلات الصحراوية وإختطاف ابنائها والتنكيل بهم أمام أعين اسرهم والزج بهم في مخافر التعذيب والسجون،لتكون بذلك محاكمة يوم أمس الأربعاء  آخر حلقات مسلسل الحقد الدفين والإنتقام الأعمى الذي تسطره دولة الإحتلال المغربية في حق الصحراويين ومواقفهم المطالبة بالحرية والداعمة لكل احرار العالم .


إن الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي وهي تتابع فصول هذه المجزرة منذ الليلة الأولى والتي كانت قد أصدرت بتاريخ 20/07/2019  بيانا إستنكرت من خلاله ما إركتبته قوات الإحتلال المغربية القمعية،من جرائم خطيرة، في حق الصحراويين العزل خلال ليلة 19/07/2019،لتعلن مايلي :

- تنديدها بهذه الأحكام الإنتقامية الجائرة التي أصدرها الإحتلال المغربي في حق المعتقلين الصحراويين ،وتضامنها اللامشروط معهم ومع عائلاتهم.
- إعلانها بأن الذين يستحقون المحاكمة في الحقيقة هم قتلة الشهيدة صباح عثمان أحميدة التي دفنها الإحتلال دون إجراء أي تحقيق في إغتيالها على يد قواته ،وبذلك يكون قد وفر  الحماية مرة أخرى لقواته المجرمة،وشجعها على إرتكاب المزيد من المجازر في حق الصحراويين،  كما هي عادته منذ إجتياحه لأرض الصحراء الغربية سنة 1975.

- مطالبتها كل الهيئات و المنظمات الدولية التي تعنى بحقوق الانسان إلى ممارسة المزيد من الضغوط  على دولة الإحتلال المغربية من اجل وقف جرائمها في حق أبناء الشعب الصحراوي وإطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين الصحراويين دون قيد أو شرط .

- مطالبتها مجلس الأمن الدولي و الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتهم إتجاه الشعب الصحراوي،وتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية والتقرير عنها،وإلزام الإحتلال المغربي بإحترام الشرعية الدولية والعمل على تمتيع الشعب الصحراوي بحقه في الحرية والإستقلال.

عن المكتب التنفيذي للجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي.

العيون المحتلة/الصحراء الغربية
05/09/2019

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي