مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

الاخ ابراهيم غالي في زيارة رسمية الى السالفدور من اجل تنصيب الرئيس المنتخب

بدعوة رسمية , وصل الخميس 30  ماي الجاري  رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو الاخ إبراهيم غالي إلى السلفادور ، للمشاركة في حفل تنصيب الرئيس المنتخب السيد نجيب بوكيلي ، المقرر ليوم السبت فاتح يونيو المقبل بساحة جيراردو باريوس في سان سلفادور ، حيث سيحضر عدد من الزعماء والسلطات الرسمية في السلفادور، والبعثات الدوبلوماسية الدولية المختلفة حسب بيان الرئاسة السالفادورية


وكان في استقبال الرئيس إبراهيم غالي على أرضية مطار السلفادور الدولي السيد كارلوس كاستينذا وزير الشؤون الخارجية السلفادوري ، مرفوقا بعدد من المسؤولين في الحكومة ، أين أدت له وحدة التحي الشرفية و الاستماع للنشيدين السلفادوري والصحراوي ، متبوعين بوصلات فنية ترحيبية فلكلورية  .


ويرافق الاخ الرئيس وفد يضم كل من الوزير المنتدب المكلف بأمريكا اللاتينية والكاريبي الاخ عمر منصور ، سفير بلادنا  بالسلفادورالاخ سليمان الطيب ، والمستشار برئاسة الجمهورية الاخ عبداتي  ابريكة


الاخ الرئيس وفي ختام مراسيم الاستقبال القى كلمة لوسائل الإعلام عبر فيها باسم الشعب الصحراوي وحكومة الصحراوية عن كامل الشكر والتقدير على حفاوة الاستقبال والدعوة الكريمة لمشاركة الشعب السلفادوري هذا الحدث المهم في تاريخه المعاصر ، مشيدا بمستوى العلاقات القائمة بين البلدين وعزم الطرف الصحراوي على تعزيزها متمنيا للسلفادور وشعبها مزيدا من التقدم والرخاء . مذكرا باتفاقية التعاون التي وقع عليها الطرفان نوفمر 2018 في إطار تقوية و تعزيز العلاقات الثنائية بين الدولتين والشعبين في مختلف المجالات.


و في إطاربرنامج زيارة الرسمية الى جمهورية السالفادور الشقيقة  ,استقبل رئيس الجمهورية و الامين العام للجبهة الاخ ابراهيم غالي والوفد المرافق له  بمقر مجلس النواب السلفادوري  من قبل  رئيس البرلمان السيد نورمان كيخانو، مرفوقاً بالسيدة كريستينا كوميخو، منسقة المجموعة البرلمانية السلفادورية للصداقة مع الجمهورية الصحراوية. وبحضوراعضاء من  المجموعة البرلمانية بالبرلمان السالفادوري السلام والحرية للشعب الصحراوي


وكان اللقاء مناسبة لاستعراض آخر تطورات القضية الوطنية وتبادل وجهات النظر حول العلاقات المتميزة بين جمهورية السلفادور والجمهورية الصحراوية وسبل تعزيزها، حيث نوه الرئيس بمستوى التنسيق والتعاون القائم بين المجموعة البرلمانية للصداقة السلفادورية الصحراوية في البلدين.


وتوقف رئيس الجمهورية عند الروابط التاريخية والثقافية التي تجمع الشعب الصحراوي بالسلفادور وبشعوب وبلدان أمريكا اللاتينية، وخاصة الكفاح المشترك من أجل الحرية وتصفية الاستعمار، والذي يجب أن يتوج باستكمال سيادة الجمهورية الصحراوية على كامل ترابها الوطني.


رئيس البرلمان السلفادوري أشاد من جانبه بالعمل الممتاز الذي تقوم بها المجموعة البرلمانية السلفادورية للصداقة مع الجمهورية الصحراوية، مؤكداً عزم مؤسسته على تقوية العلاقات الجيدة التي تربطها بالمجلس الوطني الصحراوي وبالشعب الصحراوي عامة.




عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي