مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

السفير الصحراوي بجنوب أفريقيا يحمل المغرب مسؤولية السعي لتقسيم وتدمير الاتحاد الأفريقي بالترويج للفساد


بريتوريا (جنوب أفريقيا) 27/06/2019-حمل السفير الصحراوي بجنوب أفريقيا، البشير الراضي، المغرب بالعمل الحثيث لتقسيم وتشتيت الاتحاد الأفريقي بالترويج للفساد في أوساطه، في كلمة له أمام المشاركين والحاضرين في الجمع العام السنوي لنقابة "ميهانو" الجنوب أفريقية المنعقدة في الفترة من 26 وحتى 29 من الشهر الجاري.
وتسائل السفير الصحراوي عمن يتحمل المسؤولية التاريخية في تمكين المغرب من الانضمام للاتحاد الأفريقي رغم سيرته غير المشرفة كدولة استعمارية ما تزال تحتل أجزاء هامة من التراب الوطني لدولة عضو في الاتحاد الأفريقي، الجمهورية الصحراوية.
وتسائل الدبلوماسي الصحراوي عن الموقف الذي اتخذته الدول الأفريقية الكبرى، التي تقف حتى الساعة موقف المتفرج، في الوقت الذي يعمل نظام الاحتلال المغربي بجد من أجل إفساد مؤسسات الاتحاد الأفريقي، وتوريط دول أفريقية في مغامرته الاستعمارية في الصحراء الغربية.
"لقد هزمنا المغرب عسكريا، لكن برزت فكرة التفاوض لحل المشكل، وقد تفاوضنا لعقود دون فائدة، حيث خلصنا إلى أن الوسيط الأممي خاضع لسيطرة الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، خاصة الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا، وأنها ليست عادلة تجاهنا، وأنها غير مهتمة بخدمة أجندة السلام والديمقراطية وتقرير مصير الشعوب. وها نحن مرة ثانية أمام مفترق طرق، ونحتاج لأصدقائنا جميعهم لاختيار أفضل السبل التي علينا نهجها من أجل وضع حد للإستعمار في آخر مستعمرة بأفريقيا، وبناء اتحاد أفريقي قوي معا"، يقول السفير الصحراوي.
وفي سياق آخر، ذكر السفير الصحراوي أن السفير المغربي المعين لتمثيل نظام الاحتلال لدى جنوب أفريقيا سيعود قريبا لبريتوريا بعد غياب دام سنوات عديدة، والهدف الوحيد حسبه هو طبعا بث الفساد في الوسط السياسي الجنوب أفريقي، والترويج للخطط والأجندات الكولونيالية.
وذكر الدبلوماسي الصحراوي مخاطبا الملتقى الذي حضره أيضا مسؤولون من جنوب أفريقيا، وممثلون عن مختلف الأحزاب والنقابات الجنوب أفريقية، بأن العلاقات التي تجمع ما بين جبهة البوليساريو والمؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا تعود لزمن الكفاح المسلح ضد الاستعمار حيث كان الصحراويون والمناضلون الأفارقة في خندق واحد ضد الأبارتايد، وضد الأجندة الاستعمارية الغربية، فكيف يسمح لمثل هذه العلاقة التي ولدت من رحم المعاناة المشتركة أن توضع موضع تهديد من دولة استعمارية عميلة لأجندات أجنبية تستهدف ليس فقط جنوب أفريقيا بل كل المبادئ والمصالح الأفريقية.
وفي هذا الإطار ندد السيد البشير ببعض الشركات الجنوب أفريقية التي قال أنها بدأت تكشر عن أنيابها وتظهر لونها الحقيقي الداعم للإحتلال عبر تورطها مع المغرب في جريمة نهب الثروات الطبيعية الصحراوية، مشيرا بالخصوص إلى شركة "سانلام سي".
وقد اختتم السفير الصحراوي مداخلته قائلا: "لقد بلغنا وأوضحنا للجميع ما يجري، وما يخطط له المغرب، والآن الكرة في ملعب أصدقائنا في جنوب أفريقيا لإفشال مخططات الإحتلال المغربي الرامية إلى إثارة الفساد والتشويش على مواقف جنوب أفريقيا المشرفة.

وقد حضر إلى جانب المشاركين من أعضاء النقابة ممثلون عن مختلف الأحزاب السياسية الجنوب أفريقية، إضافة إلى مسؤولين حكوميين، وأعضاء من السلك الدبلوماسي المعتمد في البلد وممثلين عن منظمات المجتمع المدني

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي