مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

الإنتخابات الإسبانیة...أي الأحزاب أحق بصوت الجالیة الصحراویة؟

بقلم: الشیخ لكبیر مصطفى سیدالبشیر
ستنطلق یوم غدا الأحد، الانتخابات التشریعیة بإسبانیا وسط منافسة حادة و شرسة، بین الأقطاب السیاسیة الكبرى: الحزب 
الاشتراكي (PSOE (و الحزب الشعبي (PP ،(إضافة إلى حزب بوذیموس (PODEMOS (و حزب ثیودادانوس (Cs.( 
و تنقسم الساحة الشعبیة الإسبانیة، وفق انتماءات تقلیدیة كالوفاء للأحزاب و أخرى حدیثة ابرزھا مواقف مركزیة الأحزاب 
من قضیة كتالونیة و الخطط المقدمة لحل ازمة المتقاعدین و الإیجار علاوة عن تحدي الھجرة و العمل....إلخ، كلھا ركائز 
تتیح للمواطن الإسباني تحدید و إختیار من ھو الأنسب لنیل صوتھ في صنادیق ال28 ابریل، فماذا عن الصحراوي الذي یحمل 
الجنسیة الإسبانیة؟
لا غبار على أن ثقل الجالیة الصحراویة في القارة الأوربیة، متواجد بإسبانیا و الرقم الذي یحق لھ التصویت یعد بالآلاف، أمر 
برنامج أكبار الاحزاب الخارجي المتعلق بقضیة الصحراء الغربیة. یجعل ھولاء لھم تأثیر على التوجھ و إن كان ھذا التاثیر جد محدود، و لتسھیل الاختیار و توحید الجھود، اضع بین ایدیكم 
الحزب الإشتراكي الإسباني (PSOE :(تشیر جل معطیات سبر آراء الناخبین، أن الاشتراكیین بزعامة بیذرو شانتسیز ھم 
الأقرب إلى الفوز في الاستحقاقات القادمة، غیر أن توجھ ھذا الحزب رغم اشارتھ المتكررة في برامجھ إلى حق الشعب 
الصحراوي، إلا أنھ قد خذل القضیة الصحراویة ایضا أكثر من مرة و آخرھا اثتاء فترة تزعم ثاباطیرو للحزب و ترأسھ 
الحكومة، غیر أن برنامجھ المعلن عنھ قبیل الاستحقاقات القادمة، قد أكد على حق الشعب الصحراوي في استفتاء حر عادل و 
الإنسان في المناطق محل "النزاع" حسبھ. نزیھ یضمن لصحراویین حقھم تقریر المصیر، علاوة عن تأییده لتوسیع صلاحیات بعثة المینورسو لتشمل مراقبة حقوق 
الحزب الشعبي (PP :(و یعد الغریم التقلیدي للإشتراكیین، و أكبر المنافسین لھم، سیاستھ الخارجیة تعطي الأھمیة الكبرى 
للأمریكا اللاتیینة، و تولي إھتمام اكبر للمصالح إسبانیا الاستراتیجیة بدل قضایا النزاع و الخلاف على شاكلة قضیة الصحراء 
الغربیة و نظیرتھا الفلسطینیة، و المغرب في رؤیة الحزب الآنیة بزعامة بابلو كساذو (38 ربیعا) یعد شریكا لھ صفة التمییز 
ولا یجب التفریط فیھ، و لم یشر في سیاستھ الخارجیة لقضیة الصحراء الغربیة و موقف الحزب منھا لا من قریب ولا من 
بعید، و ذلك یعكس ضعف الذي یولیھ ال PP لحل قضیة الصحراء الغربیة.
حزب ونیذوس بوذیموس (PODEMOS :(منذ تأسیسھ ینایر سنة 2014 ،و حزب " متحدین نستطیع" لم یغیب عن برنامج 
توجھات الحزب الخارجیة قضیة الصحراء الغربیة، بل رفع سقف الدعم إلى ضرورة الإعتراف بالجمھوریة الصحراویة، 
علاوة عن تأییده لمراقبة حقوق الإنسان و تقریر عنھا في الأرض المحتلة من الصحراء الغربیة. الحزب ایضا یعبر دائما عن 
ضرورة الإھتمام و المساعدة للاجئین الصحراویین، و قد اوفد في الاوینة الأخیرة عدة نواب و عدد من منتسبیھ للوقوق على 
حجم المعاناة بمخیمات اللاجئین، كما دافع دائما عن احقیة امتلاك كل صحراوي تطأ قدماه التراب الإسباني الجنسیة الإسبانیة، 
بحكم الارتباطات التاریخیة في اشارة منھ إلى الحقبة الاستعماریة الإسبانیة.
حزب ثیودادانوس (Cs : (یوصف حزب "المواطنة" في الساحة السیاسیة الإسبانیة بأنھ الحزب الذي لا یقوى بدون حلیف، 
تاسس سنة 2006 في خضم الازمة الاقتصادیة و السیاسیة الاسبانیة، كبریات ركائزه وحدة إسبانیا و اعتماد النظام اللیبرالي 
في الاقتصاد، و عن توجھات الحزب الخارجیة، لا یختلف في جل توجھاتھ عن حزب الشعبي بإعطائھ الأولیة الخارجیة 
امتلاك الجنسیة الإسبانیة و ھو أمر لیس بالجدید لأنھ الإجراء المعتمد حالیا في القانون الاسباني و النظم المنظمة للوثائق. لقضایا أمریكا الاتینة،و لعل أكثر ما یلامس الواقع الصحراوي من برنامج الحزب ھو احقیة من لھ أب أو أم اسبانیة، من 
حزب فوكس (VOX :(یعتبر وجھ الیمین المتطرف في إسبانیا، جل المشاكل و التحدیات التي تعانیھا اسبانیا "حسب رؤیتھ" 
ھي بسبب الأجانب و المھاجرین، ھدفھ الأول ھو إیصال صوت العمال في ضواحي المدن و الأریاف، في محاولة للخروج 
من الظل في بلد تأخر -وفق المعاییر الأوروبیة- في احتضان الأحزاب الحدیثة للیمین المتطرف.الحزب الذي یتزعمھ سانتیاجو 
باسكال جل اھتمامھ یتجھ إلى الوضع الداخلي، باستثناء حالات محددة جاءت من ضمنھا العلاقة مع المغرب الذي یعتبره 
"مبتز" القارة الأوربیة و یرى انھ یجب إرغامھ على بناء جدار "تجربة ترامب مع المكسیك" و تتحمل الحكومة المغربیة 
فالحزب لیس تصور أو تمییزا لھا ضمن تطلعاتھ الخارجیة. تكالیفھ، یحد سبتة و ملیلیة ویفصلھما مع الأراضي المغربیة، للحد من تدفق المھاجرین، أما عن قضیة الصحراء الغربیة
معطیات و لو أنھا موجزة الا انھا ستسمح للجالیة الصحراویة التي تملك الجنسیة الإسبانیة من التمییز بین الأحزاب السیاسیة 
الصحراویة. الإسبانیة المتصارعة في الإنتخابات المقبلة، أیھا أحق بصوت المواطن الإسباني ذي الأصول الصحراویة الأصول .

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي