مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

أمحمد خداد: ملتزمون بدعم جهود كوهلر ومجلس الأمن الدولي وحق شعبنا في تقرير المصير اصلي وغير قابل للتصرف.


لندن (الولايات المتحدة) 18 مارس 2019 : جدد عضو الأمانة الوطنية، رئيس العلاقات الخارجية للجبهة الأح أمحمد خداد، إلتزام البوليساريو بدعم جهود كوهلر ومجلس الأمن الدولي بشأن خطة التسوية التي وضعتها الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الإفريقية (الإتحاد الإفريقي) سنة 1991، وتأييدها للمساعي الأممية بشأن النزاع الصحراوي-المغربي، إلا أنها تظل مصرة أكثر من أي وقت مضى على الدفاع عن حقوق الشعب الصحراوي، لاسيما الحق في تقرير المصير الذي كان ولايزال الهدف من خطة التسوية المشتركة. 

كما أضاف الأخ أمحمد خداد خلال نزوله ضيفا على قناة بي بي سي عربي، في فقرة برنامج بلا قيود، -أضاف- أن إداعاءات المغرب بشأن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، لا يعدو كونه إفتراء، وتأتي كلها عقب فشل التدخل العسكري  في فرض إحتلال للصحراء الغربية، الذي جوبه بمقاومة عسكرية صلبة من قبل الجيش الشعبي، غيرت المعطيات على الميدان وأدت به إلى القبول مرغما بالحل السياسي، والتوقيع على إتفاق وقف إطلاق في العام 1991. 

كما وعرج المسؤول الصحراوي، على بيان المبعوث الأممي في اليوم الأخير من الجولة الأولى من المحادثات بين جبهة البوليساريو والمغرب في جنيف، الذي أكد فيه على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، وما يشكله ذلك من رد صريح على الإداعاءات التي يروج لها الإحتلال المغربي عبر وسائل الإعلام، مضيفا أي (المتحدث) أن المغرب ملزم بالقرارات الصادرة عن الأمم المتحدة، والجلوس للتفاوض مع جبهة البوليساريو لإيجاد حل لنزاع الصحراء الغربية يضمن للشعب الصحراوي حقه غير القابل للتصرف.

هذا وفي رده على سؤال بشأن التطورات التي شهدها مسار التسوية الأممي على مستوى مجلس الأمن والأمم المتحدة، قال المنسق الصحراوي مع المينورسو، أن التجديد لمدة ستة أشهر في ولاية ’’بعثة الأمم المتحدة لإجراء إستفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية‘‘ هو مؤشر إيجابي كونه يسرع في وتيرة البحث عن الحل السياسي العادل، كما يعد تكميل للحيوية والنشاط الذي يشهده الملف منذ إطلاق الديناميكية الجديدة التي يقودها المبعوث الأمم هورست كوهلر، والتي تحظى بدعم من قبل مجلس الأمن لا سيما الإدارة الأميريكية التي لعبت دورا بارزا في الإبقاء على مدة ستة أشهر.

وفي موضوع الموارد الطبيعية، ذكر الأخ أمحمد خداد، بقرارات محكمة العدل الأوروبية لسنتي 2016 و 2018، التي أقرت فيها بأن لا سيادة للمغرب على الصحراء الغربية، بإعتبار البلدان منفصلان ومتمايزان من وجهة نظر القانون الدولي، وهو ما أكده كل من المفوضية والبرلمان الأوروبيين في الإتفاقيات الأخيرة المبرمة بين الإتحاد الأوروبي والمغرب.

وفي ختام اللقاء الذي بثته قناة (البي بي سي عربي) مساء اليوم، أكد رئيس العلاقات الخارجية للجبهة، أن السبيل الوحيد لإنهاء النزاع من الصحراء الغربية بشكل سياسي، هو تطبيق القانون الدولي وقرارات هيئة الأمم المتحدة ذات الصلة بالقضية التي تنص على تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير. 

مراسلة : عالي إبراهيم محمد

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي