مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

إستمرار معاناة الشعب الصحراوي نتيجة الإحتلال المغربي هي مسؤولية كل أحرار العالم. (ناشطةدولية)


جنيف (سويسرا)15 مارس 2019: أكدت الناشطة الدولية في مجال المناخ وحقوق 
الإنسان، السيدةكاثرين كونستنتينيدس، أن معاناة الشعب الصحراوي، نتيجة الإحتلال 
تظل مسؤولية كل أحرار العالم، لاسيما في قارتنا الإفريقية، التي يعد الشعب
 الصحراوي جزءا منها، مضيفة في ذات السياق، أن السبيل الوحيدلوضع حد لهذه
 المآساة هو تمكين الصحراويين من حقهم غير القابل للتصرف في تقرير المصير، 
وفقا لماينص عليه الميثاق العالمي لحقوق الإنسان والقرارات الأممية ذات الصلة بقضية تصفية الإستعمار منالصحراء الغربية

كما أبرزت السيدة كونستنتينيدس، في مداخلتها خلال ندوة حول وضعية حقوق الإنسان في بلدان ’’الصحراءالغربية، ليبيا و السودان’‘ نظمها المجلس الدولي لدعم المحاكمة 
العادلة وحقوق الإنسان، على هامش أشغالالدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان، 
-أبرزتجملة من التداعيات السلبية الناتجة عن الإحتلال العسكريالمغربي لأجزاء من الصحراء الغربية، مثل النزوح القسري لآلاف المدنيين الصحراويين إلى مخيمات 
اللاجئين جنوب الجزائر هربا من الحرب والدمار الذي خلفه الجيش المغربي ونظام 
ولد الدداه الموريتاني،إثر إجتياحهم للإقليم عقب إتفاقية مدريد المشؤومة، مقابل 
إستقطاب المستوطنين من داخل المغرب ومحاولةتغيير النمو الديموغرافي للمنطقة و
التأثير على الإستفتاء.

ومن جهة أخرى، عرجت المتحدثة، على النهب الممنهج الذي تتعرض له الموارد الطبيعية للإقليم بتواطؤمن قبل الشركات الدولية والإتحاد الأوروبي للتغطية على الإنتهاكات الجسيمة التي إرتكبتها ولا تزالالأجهزة العسكرية والأمنية المغربية ضد المدنيين 
الصحراويين والنشطاء الحقوقيين والإعلاميين، ناهيك عنالإختطاف القسري والإعتقال التعسفي والمحاكمات الصورية في حقهم، والحرمان من الحق في التظاهرالسلمي، 
مؤكدة على أن إستمرار هذا الوضع الذي تدعمه فرنسا بشكل مباشر، يشكل تهديدا 
حقيقيا على الأمنوالسلم في المنطقة وشعوبها

هذا وأشارت السيدة الناشطة الدولية، إلى مسألة الألغام الأرضية التي تعد هي الأخرى 
من بين الأشياء التيتهدد سلامة المدنيين والرحل الصحراويين، نتيجة العدد الكبير 
لحقو الألغام المتناثرة على طول جدار العارالذي يقسم الصحراء الغربية إلى جزأين، 
مطالبة في هذا الصدد المجتمع الدولي للضغط على المغربي منأجل التنسيق العملي مع هيئة الأمم المتحدة لمكافحة الألغام للقضاء على هذه الظاهرة التي تمس من حريةا لتنقل 
للصحراويين في أرضهم

وفي الختام جددت السيدة كاثرين، رفضها القاطع لإستمرار معاناة الشعب الصحراوي، وتشريده خارجأرضه، داعية الجميع إلى تكاثف الجهود من أجل رفع الظلم عن 
الصحراويين وتقديم الدعم لهم من أجلالعودة إلى أرضهم بحرية وسلام مثل باقي
 شعوب العالم

مراسلة : محمد عالي إبراهيم
جنيف / سويسرا

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي