مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

المبعوث الشخصي للامين العام يقدم احاطته حول الوضع بالصحراء الغربية امام اعضاء مجلس الامن

قدم المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة الى الصحراء الغربية السيد هورست كوهلر ,الثلاثاء 29 يناير الجاري احاطته حول الوضع بالصحراء الغربية امام اعضاء مجلس الامن   التي تتولى رئاسته الحالية جمهورية الدومنيكان ,والتي تضمنت  تقييما للتطورات الميدانية و نتائج لقاء جنيف والخطوات المقبلة لاستئناف المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو.

سيجري لقاء تمهيدي ثنائي بين طرفي النزاع بشكل منفصل شهر فبراير، قبل انعقاد الجولة الثانية من محادثات جنيف مارس القادم والتي ستضم جميع الأطراف.

واكد السيد هورست كولر إن " المناقشات واللقاءت اكدت أن لا أحد يستفيد من بقاء الوضع على ما هو عليه، وأعتقد اعتقادا راسخا أن من مصلحة الجميع حل هذا النزاع 

واكد السيد كوهلر  على ان الحل السلمي ممكن جدا  للقضية الصحراوية مؤكدا ان المسار الذي يتبناه يحتاج الدعم والمساندة كونه مسار سيفضي الى الحل المنشود بمساهمة طرفي النزاع ودولتي الجوار والاطراف الاخرى المعنية ,في اشارة الى الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي وبعض الدول الوازنة بمجلس الامن

كما شدد السيد كوهلر  على ضرورة تقوية اجراءات الثقة بين طرفي النزاع كاشفا عن بعض الاجراءات التي يراها ضرورية في اطار ما اسماه : أهم الإجراءات الممكنة لبناء الثقة، مثل إزالة الألغام والسماح للعائلات التي تعيش على ضفتي الجدار في مخيمات العزة والكرامة و المناطق المحتلة من الصحراء الغربية بتبادل الزيارات ولم شملهم.

وخلال المداخلات ,شددت جنوب افريقيا  من خلال سفيرها  السيد جيري ماتيوس ماتجيلا على ضرورة ان ياخذ الحل معطا اساسيا وهو ان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية والمملكة المغربية بلدين عضوين بالاتحاد الافريقي ,وهو عامل اساسي لبناء اسس الحل ,واضاف السفير بان اجراءات الثقة ضرورية وابراز حسنة النوايا اساسية وهو ما يجلعها تطالب بالافراج عن المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية وايجاد مراقبة اممية لحماية حقوق الانسان واحترام قرارات المحاكم ومقتضيات القانون الدولي والقانون الدولي الانساني فيما يتعلق بملف الثروات الطبيعية الى جانب فتح طريق بري عبر الجدار المغربي وتمكين الصحراويين على ضفتي الجدار من اللقاء وتبادل الزيارت

كافة اعضاء مجلس الامن,بما فيهم فرنسا مكرهة , اجمعوا على دعمهم لمجهودات السيد كوهلر وللنهج الذي يتبناه من اجل التوصل الى حل عادل ,سلمي ودائم يمكن الشعب الصحراوي من مماسرة حقه في تقرير المصير  انطلاقا من اليات ومقاصد ميثاق الامم المتحدة

عقب اللقاء اكد الناطق الرسمي باسم  الامين العام للامم المتحدة السيد ستيفان دوجاريك  فاكد في تصريحه للصحافة عقب اللقاء انه و   “في الصحراء الغربية ، نتعامل مع مشكلة طال امدها.  وحلها  يتطلب  الكثير من العمل من جانبنا و من جانب الأطراف المعنية لاحراز تقدم”  مشيرا الى ضرورة  ربح الوقت , وضرورة مماسرة المزيد  من الضغوط لوضع قرارات مجلس الامن حيز التنفيذ .

ستيفان دوجاريك قال ايضا ان  جبهة البوليساريو اقترحت اطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين وإرسال مراقبين لحقوق الإنسان إلى الصحراء الغربية لاظهار حسن النية ، لكن اقتراحاتهم  قوبلت بصمت من المغرب

مندوب ألمانيا، كريستوف هيوسيجن من جهته قال بان العالم اجمع ينتظر جولة المباحثات الثانية، التي نتوقع أن تجرى في مارس”.,مضيفا ان  كوهلر تلقى اليوم “دعماً كبيراً” على مقترحه لدراسة بعض “إجراءات تشجيع الثقة” من بينها أعمال إزالة الألغام أو تسهيل لم شمل الأسر المنفصلة.مؤكدا ان المانيا على استعداد للمساهم في تقوية هذه الاجراءات المطلوبة سواء تعلق الامر بازالة الالغام او باية اجراءات اخرى تخدم هذه التوجه

بعثة بلجيكا  بالأمم المتحدة من جهتها عبرت ، عن  “دعمها  للجهود التي يبذلها المبعوث الشخصي للأمين العام للصحراء الغربية ، هورست كوهلر ، لجمع الأطراف معاً للتوصل إلى حل سياسي دائم ومقبول من الطرفين يمكّن شعب الصحراء الغربية من تقرير المصير

من جانبه ممثل الجبهة الدائم بالامم المتحدة الاخ سيد محمد عمار في تصريح صحفي وزعه عقب اللقاء  شدد على ان إحراز أي تقدم في مسار التسوية الأممي للسلام مرهون بتوفر الإرادة السياسية لدى الطرف المغربي ووقف إنتهاكاته الخطيرة لحقوق الإنسان   

مطالبا  مجلس الأمن بان يبني على الزخم الحالي من خلال اتخاذ إجراءات ملموسة تكفل حق شعبنا غير القابل للتصرف في تقرير المصير على النحو الذي تدعو إليه قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة ذات الصلة".

  وحث بيان الجبهة أعضاء الاتحاد الأوروبي على وجه الخصوص على إعادة التفكير في نهجهم تجاه هذه القضية ودعم عملية الأمم المتحدة للسلام في الصحراء الغربية باستخدام التجارة كحافز إيجابي من أجل التوصل لاتفاق سلام عادل ودائم".

 وشدد الاخ سيد محمد عمار على ان الجبهة ستوصال القيام بدورنا لدعم العملية السياسية والدفاع عن حق شعبنا غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال. ولكي تتوطد مصداقية هذه العملية لدى شعبنا، فإنه من الضروري أن تقود الجولات المستقبلية من محادثات السلام إلى نتائج ملموسة. وسيكون

ويرى ممثل الجبهة بالامم المتحدة ان مفتاح التقدم هو دعم المجلس لمجموعة فعالة من تدابير بناء الثقة تشمل إطلاق سراح المعتقلين الصحراويين المسجونين بشكل غير قانوني من قبل المغرب، وحضور مراقبين لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة، ووضع حد لانتهاكات المغرب المستمرة لوقف إطلاق النار والتوقف عن نهبه غير المشروع للموارد الطبيعية الصحراوية."

وحث الاخ سيدي محمد عمار  جميع أعضاء مجلس الأمن على مضاعفة جهودهم لدعم جهوده ومده بالأدوات والخيارات اللازمة لضمان انخراط المغرب في مفاوضات السلام بشكل كامل وبنّاء. وإذا ما توفرت الإرادة السياسية الضرورية، فإننا على ثقة من أن التوصل إلى حل عادل وسلمي ودائم، يؤدي إلى تقرير المصير في الصحراء الغربية، أمر ممكن".

مباشرة بعد  تقديمه لاحاطته حول الصحراء الغربية,امام اضعاء مجلس الامن الدولي  ,استقبل المبعوثه الشخصي الى الصحراء الغربية السيد هورت كوهلر  صباح الثلاثاء 29 يناير الجاري من قبل الامين العام للامم المتحدة السيد “انطونيو غوتيريس”.

وتناول اللقاء تدارس مقترحات للدفع بالعملية السياسية الى الامام خاصة مع تأكيد اعضاء مجلس الامن على ضرورة تحقيق تقدم.

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي