مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

بوساطة من الحكومة الفرنسية كلود مونجان أصفاري تستعيد حقها القانوني و العادل في الزيارة.

أجرت السيدة كلود مونجان أصفاري زيارة عائلية بتاريخ الإثنين و الثلاثاء 14 ،15 يناير 2019 إلى زوجها المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة أگديم إزيك المتواجد حاليا بالسجن المركزي القنيطرة شمال الرباط - العاصمة المغربية هي الأولى من نوعها منذ القرار التعسفي الصادر عن الدولة المغربية بتاريخ 16 أكتوبر 2016 و القاضي بمنعها من ولوج التراب المغربي لأسباب سياسية مرتبطة بنضال السيدة كلود مونجان أصفاري إلى جانب الشعب الصحراوي في معركته المصيرية من أجل تقرير المصير .

و خلال تواجدها بالتراب المغربي يوم الاثنين 14 يناير 2019 بواسطة من الحكومة الفرنسية وتحديدا وزير الخارجية الفرنسي قصد إجراء زيارة عائلية لزوجها النعمة عبدي موسى أصفاري المعتقل تعسفيا على إثر التفكيك الهمجي لمخيم النازحين الصحراويين ضواحي مدينة العيون عاصمة الصحراء الغربية أواخر سنة 2010 ، تعرضت المواطنة الفرنسية للملاحقة و المراقبة اللصيقة من طرف رجال الاستخبارات و الشرطة المغربية بزي مدني طيلة أيام تواجدها بمدينة الرباط المغربية بما في ذلك تنقلها من و إلى مدينة القنيطرة . 

و كانت السيدة كلود مونجان أصفاري قد خاضت في السابع عشر من أبريل 2018 إضرابا مفتوحا عن الطعام لمدة ثلاثين يوما بالديار الفرنسية منددة بمنعها من طرف المغربية و مطالبة بضمان تمتيعها بحقها العادل و القانوني في الزيارة العائلية إضافة إلى الإفراج الفوري و اللامشروط عن كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين ، كما حظيت المواطنة الفرنسية خلالها بتضامن واسع النطاق من كافة أطياف الشعب الصحراوي و المنظمات الدولية التي تعنى بحقوق الإنسان فضلا عن شخصيات بارزة و ممثلين عن المجتمع المدني الفرنسي. 
إننا-داخل رابطة حماية السجناء الصحراويين- وإذ نثمن هذا الانتصار الباهر الذي بفضله انتزعت هذه المناضلة الصلبة حقها المشروع في زيارة زوجها المعتقل، وذلك بفضل صمودها والمآرزة التي حظيت بها من طرف جماهير الشعب الصحراوي وخاصة من أفراد  الجالية الصحراوية في فرنسا، وكذا من زملائها في حركة التضامن الفرنسية، فإننا نعتبره ثمرة لتلاحم الجهود الوطنية والدولية المتضامنة مع قضية شعبنا العادلة.
ومن هنا  ندعو الجميع إلى المزيد من التعبئة  وتكثيف الضغط على النظام المغربي حتى يرضخ ويستجيب للنداءات الدولية، بضرورة اطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين داخل السجون المغربية.

رابطة حماية السجناء 
الصحراويين بالسجون المغربية 
الجمعة 18 يناير 2019 
العيون / الصحراء الغربية

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي