مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...
random

بيان صادر عن وزارة الارض المحتلة والجاليات

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية 
بتاريخ :19/01/2019 


بيان

علمنا في وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات بمصادرة الحق في التنقل، الذي طال وفد المناضلين والمناضلات الذين شاركوا في الطبعة الرابعة والعشرين لمسابقة الشهيد الولي العسكرية بمنطقة امهيريز المحررة، حيث تم منعهم من الذهاب إلى مدينتي السمارة وبوجدور المحتلتين، قصد تعميم نتائج الزيارة التي قادتهم إلى مخيمات العزة والكرامة والأراضي المحررة ،على مناضلي ومناضلات الجبهة الشعبية في مختلف المداشر ،الاحتلال المغربي بترسانته القمعية من شرطة بزي مدني ورسمي وقوات مساعدة، فرضت حصارا خانقا على المدخل الشرقي والجنوبي للعاصمة المحتلة ،قصد منعهم من مغادرتها ،وقامت بتوقيف الوفد الحقوقي ومصادرة سيارة  امنتو حيدار  ، كما قامت بفرض حصار بوليسي على بعض منازل المناضلين والمناضلات في العيون المحتلة ( مريم البورحيمي ،اهل محمد سالم آبا ،اهل دويهي ) ومنزل المناضلة سكينة جد اهلو بالسمارة المحتلة والاعتداء على ناشط الانتفاضة لمهابة بيبات الشيخي، عند محاولته الالتحاق بالمنزل الذي كان معدا لاستقبال الوفد القادم من العيون المحتلة بسبب التطويق البوليسي، لكل منافذه ، في ذات السياق تم توقيف المناضلين عالي السعدوني ونور الدين العركوبي ليلة أمس بالشارع العمومي، وتفتيشهم بشكل مهين مع وابل من السب والشتم ،وفي نفس الاطار إطار القمع ومصادرة الحقوق تم اقتحام منزل الناشط الحقوقي والمعتقل السياسي السابق البشير الاسماعيلي قبل أيام، بمدينة اكادير المغربية، وطرد متضامنة بولندية مع قضيتنا الوطنية كانت في ضيافته ،ومصادرة هاتفه النقال لمنعه من التوثيق ،إن وزارة الارض المحتلة والجاليات اذ تندد بمواصلة الدولة المغربية لانتهاكاتها الممنهجة لحقوق الانسان تجاه أبناء الشعب الصحراوي في المناطق المحتلة وجنوب المغرب تشيد في ذات الوقت برد الفعل الجماهيري في السمارة وبوجدور المحتلتين حيث تم تنظيم أشكال نضالية متزامنة مع منع الوفد من التنقل إلى المداشر المحتلة ، المنع الذي كان قد طالهم إبان وصولهم، وحتى أثناء محاولتهم عقد لقاء تواصلي بمنزل المناضل ابراهيم دحان لتعميم نتائج زيارتهم، 
واذ تستنكر وزارة شؤون الارض المحتلة والجاليات هاته الحملة القمعية وأساليب بطش الإحتلال  التي يحاول من خلالها المحتل المغربي تركيع الصحراويين، تشيد في ذات الوقت وتحيي جماهير الشعب الصحراوي ،على صمودها ومواجهتها الشجاعة للنظام الإستعماري المغربي وإصرارهم على المضي قدما لتحقيق الهدف الذي تفجرت من أجله الثورة في الساقية والوادي مشروع الدولة الصحراوية المستقلة .
في نفس الاطار لانفوت الفرصة لتذكير المنتظم الدولي بمسؤوليته التاريخية تجاه هذه القضية العادلة، وخاصة الاتحاد الأوروبي الذي أصبح شريكا في جرائم نهب واستغلال ثروات الشعب الصحراوي دون إذنه من خلال توقيعه على تجديد اتفاقية الصيد البحري التي تشمل مياه الصحراء الغربية المحتلة يوم الأربعاء 16/01/2019دون اعتبار للحكم القضائي الصادر من أعلى هيئة قضائية أوروبية والتي وضحت بشكل لايقبل الجدل أو التأويل بأن المغرب لايملك أي سيادة على الصحراء الغربية تؤهله لضم مياهها في اتفاقياته، وهو الشئ الذي يضع الاتحاد الاوروبي في موقف مشين خصوصا الانظمة الاوروبية التي تتشدق في كل مناسبة بضرورة احترام المسار الأممي ومساعدة المبعوث الخاص للأمم المتحدة في إيجاد حل يضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير المفضي إلى الحرية والإستقلال .

قوة تصميم وإرادة لفرض الإستقلال والسيادة .

وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2019