مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

الاحتلال المغربي ولقاء جنيف


بقلم: محمد سالم احمد لعبيد

عادة ما يتاخر البعض في استخلاص نتائج الاحداث ,ويتاثر بقراءات الاحتلال المغربي واعلامه وينجر خلف تحاليل ومقالات لااساس لها من الصحة ,تعمل لخدمة اهداف الاحتلال و اعطاء السبق لضرب المعنويات  العامة لشعبنا وايضا لتوجيه الراي المغربي الداخلي وصرف انظاره عن حقائق الامور ونتائج الاحداث
مرت اياما على اختتام اشغال لقاء جينيف والذي جاء بدعوة من المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة في اطار مساعيده لمواصلة المفاوضات المباشرة بين طرفي النزاع جبهة البوليساريو ودولة الاحتلال المغربي ,بحسن نية وبدون شروط مسبقة من اجل التوصل الى حل سلمي,عادل ودائم يضمن للشعب الصحراوي ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تصفية الاستعمار من خلال استفتاء لتقرير المصير ,وهو المضمون الحقيقي لقرار مجلس الامن بالقول ان الحل لايمكن ان يخرج عن ذاك الذي يضمن لشعب الصحراء الغربية ممارسة حقه في تقرير المصير انطلاقا من بنود واليات وميكانيزمات ميثاق الامم المتحدة ,في تاكيد على نص القرار 1415 لانهاء الاستعمار
اللقاء ,الذي تم بالعاصمة اسويسرية جنيف,دام يومين وشارك فيه طرفا القضية وبحضور الدولتين المجاورتين  وكان جدول اعماله واضحا ودقيقا كما جاء في الدعوة الموجه من قبل السيد كوهلر وكما نشر على موقع الامم المتحدة فيما بعد:
الجلسة الاولى :تقييم التطورات بالمنطقة  والقضايا الاقليمية
الجلسة الثانية :الفرص والتحديات امام تكامل ووحدة منطقة المغرب العربي
الجلسة الثالثة: تقييم التطورات منذ الجولة الاخيرة من المفاوضات لسنة 2012 والخطوات التي يجب اتخاذها في اطار الحل السياسي لقضية الصحراء الغربيةو في ختام اللقاء اكد  المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة :
ان اجتماع جنيف يشكل خطوة هامة نحو عملية سياسية حقيقية تفضي الى حل يمكن الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير.
وجاء في بيان السيد كوهلر المنشور بموقع الامم المتحدة : ان محادثات جنيف حول الصحراء الغربية كانت مكثفة ومهمة وتحلت جميع الوفود بروح الاحترام المتبادل .و ان الوضع الراهن ليس في مصلحة احد, ومصلحة لجميع تكمن في حل النزاع لفسح المجال امام تحقيق النمو والازدهار واستتباب الامن في المنطقة.
وابرز البيان ان  الوفود استعرضت التطورات الحديثة، وناقشت القضايا الإقليمية والخطوات التالية في العملية السياسية بشأن الصحراء الغربية. وأقرٍ جميع الوفود بأن التعاون الاقليمي ، وليس المواجهة، هو أفضل طريقة للتصدي امام التحديات المهمة التي تواجه المنطقة .واتفقت الوفود,حسب بيان الامم المتحدة , على أن المبعوث الشخصي للأمين العام سيدعوهم إلى طاولة مستديرة أخرى في الربع الأول من عام 2019و وقب لان نحلل محتوى بياني الطرفين بالاساس ,اي جبهة البوليساريو ودولة الاحتلال المغربي علينا ان نقف عند الخلاصات التالية من خلال القراءة المتانية لجدول اعمال اللقاء ولبيان الامم المتحدة :
1-      ان الاحتلال  المغربي ورغم ما اسماه قراره السيادي وقسمه الا يتفاوض الا مع الجزائر وان لاتفاوض مع جبهة البوليساريو وان لاتفاوض ان لم تكن قاعدة الحل ,وكما جاء في خطب الملك,هي مقترحه للحكم الذاتي ,جاء المغرب الى لقاء جنيف ,وجلس مع البوليساريو كطرف ,بدون شروط مسبقة ولاهم يحزنون ,وسياتي الى كافة اللقاءات التي يدعو اليها المبعوث الشخصي مرغما ومكرها لا راغبا ,وذلك في اطار الديناميكية التي انطلقت منذ ابريل الماضي والتي قلصت عهدة بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية الى ستة اشهر بدل سنة ,الى جانب تجربة وجدية المبعوث الشخصي السيد كوهلر والدعم الذي يحظى به من مجلس الامن
2-فشل المغرب في التشويش على اجواء القاء من خلال اشراكه لعناصر مغربية من اصول صحراوية  وعمل على تقديمهم كطرف اخر يمثل جزء من الشعب الصحراوي  لان الذين شاركوا في اللقاء هم :البوليساريو,الاحتلال المغربي ,الجزائر وموريتانيا ,ولم ينجح المغرب في ايجاد مقعد خامس ,فهم مغاربة وجلسوا مع الوفد المغربي وتم التعامل معهم كمغاربة لاغير
3-فشل المغرب في جر الجزائر كطرف في القضية ,لان الجزائر وموريتانيا حضرتا وبنفس الصفة كدولتين جارتين لاغير ,وهو ما اعطى الجزائر فرصة لتجديد التاكيد على موقفها الثابت والواضح  بان لاحل للقضية الصحراوية خارج اطارها السياسي والقانوني كقضية تصفية استعمار حلها يتم من خلال استفتاء لتقرير المصير
4-       مشاركة جبهة البوليساريو في نقاش التطورات بالمنطقة  والقضايا الاقليمية و الفرص والتحديات امام تكامل ووحدة منطقة المغرب العربي,هي مشاركة دولة,عضو في الاتحاد الافريقي على غرار باقي الاطراف الاخرى المشاركة باللقاء , وجزء من المنطقة المغاربية  يهمها ماضي وحاضر ومستقبل المنطقة ولها دورها الفاعل وتقييمها ومساهمتها في الامن والاستقرار والتعاون بالمنطقة  المغاربية ,اي انها تشارك كدولة وليس كحركة
هذه الخلاصات الاربع,تدعهما بشكل اخر بيانات الطرفين ,واساسا بيان المحتل المغرب والندوة الصحفية التي نشطها وزير خارجيته عقب اللقاء ,حيث لااثر لشروط المغرب السابقة,سواء حول مقترحه كشرط ولا كحضور الجزائر كطرف  ,مع تسجيل الاجوا ء الجيدة للقاء والتزام بحضور اللقاء المقبل ,وهو مايؤكد ان المغرب بلع الضربة واعترف بالفشل ماحاوله  الاحتلال المغرب بعد ذلك هو مواجهة رايه الداخلي ,الذي تفاجا بتناقض التصريحات الرسمية مع الواقع الميداني خلال لقاء جينيف ,فجند الماكينة الاعلامية للتغطية على الهزائم ,ولم يترك لامحمد اليازغي ولا اليوسفي ولا كتاب المقالات والتحاليل على مقاس المخزن من امثال :صبري الحو وعبد الفتاح الفاتحي , والأستاذ الجامعي هشام معتضد, للعدوة الى الاسطوانة القديمة في  مهاجمة الجزائر و وزير خارجيتها,واعتبار حضورها كطرف ,والقول بان لقاء جنيف بدون نتائج ولا التزامات ومحاولة الركوب على مشاركة مغاربة من اصول صحراوية في الوفد المغربي ,
كما تجندت فيديرالية اليسارلمهاجمة البوليساريو والجزائر  وركزت مقالات اخرى على تحميل الاحزاب السياسية مسؤولية الفشل المغربي ,
لتعطى الاوامر لمؤسسة الفقيه التطواني كي تنظم لقاء تحت عنوان ''القضية الوطنية : الذاكرة التاريخية وقراءات في المسار'' جند لها محمد اليازغي  ومغاربة من اصول صحراوية لمحاولة مواجهة الراي الداخلي المغربي  امام هزيمة المغرب  وتختتم الحملة يوم الاحد  بطلب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي بعقد اجتماع عاجل للجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج، بحضور وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريط لشرح .مضمون وأجواء وخلاصات المحادثات المباشرة التي جرت بجنيف السويسرية.  
كل هذه معطيات ووقائع تعكس مدى جدية وعظمة مكاسب الشعب الصحراوي من لقاء جنيف ,وهو مايدفع الى التفاؤل باللقاءات المقبلة ,وبالعمل في اطار الديناميكية الجديدة التي يعمل عليها السيد كوهلر مع تسجيل على ان قوة الشعب الصحراوي دائما وابدا تكمن اساسا في ضمان الاستعداد الجيد والجاهزية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي ,والتصعيد من نضالات الارض المحتلة ومدن جنوب المغرب وحشد القوة لربح المواجهة القانونية على مستوى الاتحاد الاوروبي والمحافظة على موقف الاتحاد الافريقي مع الدفع باتجاه تفعيل نتائج قمة نواقشوط وكذا الدفع نحو تفعيل الاتحاد المغاربي للعمل على ضمان عضوية الدولة الصحراوية في الاتحاد مما يزيد من تضييق الخناق على الاحتلال وارغامه على الاستسلام

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي