مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

مجموعة الدراسات من أجل الصحراء الغربية تستقبل وفدا صحراويا بمقر البرلمان الفرنسي.

باريس / فرنسا : أستقبل صباح اليوم بمقر الجمعية الوطنية الفرنسية، مسؤول العلاقات الخارجية بإتحاد الشبيبة الأخ حمدي عمر مرفوقا بالأخت فاتو يحيى محمد الحافظ عضو رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية والناشطة الفرنسية كلود مونجان أسفاري، -أستقبل- من قبل مجموعة الدراسات من أجل الصحراء الغربية بالبرلمان الفرنسي، التي تأسست منتصف شهر غشت من هذه السنة، تضم نواب من مختلف الأحزاب السياسية، هدفهم هو إعطاء حيز للقضية الوطنية الصحراوية في السياسة الفرنسية.

هذا اللقاء الهام الذي جرى في القسم التابع للجنة العلاقات بالبرلمان الفرنسي، تطرق إلى أخر مستجدات القضية الوطنية الصحراوية على المستويين الدولي والإقليمي، في أفق لقاء جنيف في 5 و 6 ديسمبر، وكذا الحالة الإجتماعية في مخيمات اللاجئين الصحراويين والوضعية المزرية داخل المدن المحتلة من الصحراء الغربية في شتى المجالات، الإجتماعي، الإقتصادي، السياسي والحقوقي.

وفي هذا الصدد، أبرز مسؤول العلاقات الخارجية بإتحاد الشبيبة، في كملته مسألة الثروات الطبيعية بإعتبارها السبب الرئيسي وراء غزو المغرب للصحراء الغربية، ودعم بعض البلدان الأوروبي لتواجده غير القانوني في بعض أجزاء من أراضي الجمهورية الصحراوية، كما أشار في السياق ذاته، إلى الدور السلبي لفرنسا في هذه المسألة ما جعلها تقف في وجه القانون الدولي بل حتى القانون الأوروبي في تناقض مع خطابها الرسمي نحو إحياء الديمقراطية في المناطق التي تربطها بها علاقات وطيدة مثل بلدان شمال إفريقيا.

بدورها عضو رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية، أدلت بشهادة حول ما الوقع المزري داخل المدن المحتلة وكذا جنوب المغرب وفي الجامعات، مبرزة في هذا الصدد الإنعدام التام لبرامج التنمية التي يدعيها النظام المغربي، مثل البنية التحية والجامعات والمعاهد الأعليا والمستشفيات، مؤكدة على أن الدعم الذي يتلقاه المغرب من الإتحاد الأوروبي عن طريق الإتفاقيات الإقتصادية يوفرها في تقوية قواته الأمنية والعسكرية داخل الصحراء الغربية لإستعمالها في قمع المدنيين الصحراويين وتعذيبهم داخل السجون

هذا، وأبدى النواب الفرنسيون، إهتماما كبيرا بالمواضيع التي تم التطرق إليها خلال هذا اللقاء، كما جددوا تأكيدهم على مواصلت العمل سواء من داخل الجمعية الوطنية أو خارجها من أجل حشد الدعم لكفاح الشعب الصحراوي، وأعطاء القضية الصحراوية حيزا كبيرا في السياسة الفرنسية.

مراسلة : عالي إبراهيم محمد 
قسم الإعلام بممثلية جبهة البوليساريو في فرنسا
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018