مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

لقاء جنيف وخلط اوراق المغرب


بقلم: محمد سالم احمد لعبيد

اختتمت الخميس 06 ديسمبر 2018 جولة المحادثات التي اشرف عليها المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة السيد هورست كوهلر بحضور الطرفين جبهة البوليساريو ودولة الاحتلال المغربي الى جانب دولتي الجوار الشقيقتين الجزائر وموريتانيا  والتي انعقدت بالعاصمة اسويسرية جينيف يومي 05 و 0 ديسمبر الجاري

ولقراءة نتائج اللقاء لابد من التمعن في حيثيات الامور منذ اعلان المواقفة على دعوة 

السيد كوهلر واساسا بعد صدور قرار مجلس الامن 2440 الذي يحث على التفاوض 

بحسن نية وبدون شروط مسبقة  بين طرفي النزاع  وبحضور الدولتين المجاورتين من 

اجل التوصل الى حل عادل ,سلمي ودائم يضمن لشعب الصحراء الغربية حقه في تقرير 
المصير  وعلينا ان نسجل الملاحظات التالية :

1-      صحيح ان المغرب اعلن موافقته على اللقاء ,لكن الغريب انه ومناشرة بعد صدور قرار مجلس الامن 2440 فاجا وزير الخارجية المغربي الجميع بتصريح غريب  يؤكد فيه ان المغرب يحتاج سلسلة مشاورات مع المبعوث الشخصي لمعرفة الاهداف من هذا اللقاء ,مع ان الدعوة التي واقف عليها المغرب تتضمن جدول الاعمال بوضوح تام ,وهو ما يجعلنا امام احتمالين :اما ان المغرب ارغم على القبول والموافقة  واما ان موافقته كانت تكتيكا قبل اجتماع مجلس الامن ليسكب مراجعة لولاية بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بحجة ان اللقاءات تحتاج وقت وعلى التمديد مادامت الاطراف موافقة ان يكون سنة بدل ستة اشهر ووقع في الفخ وهو مادفع وزير الخارجية الى هذا التصريح الغريب

2-      قبل اللقاء ,استغل المغرب مناسبة اليمة للشعب الصحراوي وشعوب المنطقة  ,مناسبة المسيرة السوداء لتوجيه طلب للجزائر من اجل فتح الحدود وانه لايشترط شيئا ويترك للجزائر ان تختار الصيغة والكيفية التي يتم من خلالها الحوار  ,والغريب هنا انه لما حددت الجزائر الاطار في اتحاد المغرب العربي ,اشتاط النظام المغربي غيضا وعاد للسب والشتم مطالبا بانه لايريد الا حوارا ثنائيا ,ومن هذا نستنتج ان مطلب المغرب جاء فقط للتشويش على اللقاء وخوفا من ان تنفخ الروح من جديد في اتحاد المغرب العربي الذي قلته بسياسته التوسعية ومخدراته وعصاباته للجريمة المنظمة لان احياء المغرب العربي يعني المغرب العربي بستة دول  ويقع في الورطة الحقيقية

3-      عشية الجولة ,وبالضبط مساء يوم 04 ديسمبر تم التدخل بعنف غير مسبوق على مظاهرا سلمية نظمتها الجماهير الصحراوية بمدن العيون والسمارة وبوجدور واساسا بمدينة العيون المحتلة خلفت ازيد من 40 ضحية في حالات صعبة جدا اغلبهم نساء وشيوخ وهو ما ويذكرنا بالتدخل الوحشي والاعتداء على مخيم اكديم ايزيك يوم 08 نوفمر 2010 وهو اليوم الذي كان فيه وفدا الطرفان بلونغ ايلاند  من اجل عرقلة القاء

4-      التركيز على تشكلة الوفد بفرض مشاركة ثلاثة مغاربة من اصول صحراوية ,رغم ان هذا النوع من الاشخاص شارك في اللقاءات السابقة حيث شارك خليهن ولد الرشيد في احدى الجولات وشارك صالح التامك في اخرى وشارك خليهن ماء العينين في اكثر من خمسة لقاءات الا ان مشاركة ثلاثة دفعة واحدة باسم منتخبين هو استفزاز لجبهة البوليساريو التي لاتريد للصراع ان يتحول صحراويا-صحراويا
هذه المعطيات الاربعة  تجعلنا امام نوايا مبيتة لنظام الاحتلال المغربي بحضوره اللقاء 

فمن جهة مرغم على حضور اللقاء ويحاول اظهار انه موافق بمحض ارادته ومن جهة  
اخرى وفر كل مايلزم لافشال اللقاء : القمع بالمناطق المحتلة ,التصعيد في مواجهة 

الجزائر ,  اشراك مغاربة من اصول صحراوية تحت اسم المنتخبين

المتمعن في تصرف المغربي يعي جيدا ان المغرب حضر بضمانات ومن المؤكد من 

فرنسا بشفل اللقاء ,وهكذا يكون قد حضر ويكون اللقاء قد فشل وبذلك يظهر انه بنية 

صادقة جاء للمساهمة في الحل لكن القاء فشل.

ذكاء مفاوضي البوليساريو والموقف الثابت لكل من موريتانيا والجزائر الى جانب قدرة 

السيد هورست كوهلر ورطت المغرب في لقاء لم يكن يرغب فيه اصلا ,والاجواء التي 

طبعت اللقاء ارغمته على الاعتراف بانها اجواء جيدة وهادئة و رئيس الوفد المغربي 

وخلال الندوة الصحفية اكد ان المرب لايشترط الحكم الذاتي كشرط ولم يظهر العناد 

المغربي المعروف بشكل صريح وهو ماوضع المغرب وفي مواجهة مع رائه الداخلي 

حاول تداركها من خلال تصريحات لباقي اعضاء الوفد وتعاليق الصحافة المغربية 

الموجهة

الطاولة المقبلة ستجعل المغرب امام امتحان حقيقي,لانه واذا كان يراد للطاولة الاولى كسر الجليد وتلطيف الاجواء بين طرفي النزاع وتناول قضايا المنطقة والامن والتكامل الاقتصادي وفي الفقرة الاخيرة فقط قضية تصفية الاستعمار من المناطق المحتلة من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية فان المقبلة والتي واقف عليها ستركز على القضية الجهورية التي هي مهمة المبعوث الشخصي وسبل تطبيق قرارات مجلس الامن وموضوع تقرير المصير
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018