مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

بيان تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان لسنة 2018

تخلد دول العالم بتاريخ 10 ديسمبر / كانون أول من كل سنة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ سنة 1948 ، و هي السنة التي اعتمد فيها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي كان أول إعلان عالمي لحقوق الإنسان مدافع عن الشعوب و عن تحقيق المساواة و الكرامة و الديموقراطية و إقامة العدالة في بعدها القانوني و الحقوقي و الإنساني .
  و بالرغم من أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان كوثيقة تاريخية تتضمن حقوقا غير قابلة للتصرف و قيما عالمية تهدف إلى صيانة و حماية جميع الشعوب و الأمم بدون تمييز في العرق أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الرأي السياسي ... ، فإنه على مستوى الصحراء الغربية لازالت الدولة المغربية مستمرة في انتهاك حقوق الإنسان على كل الأصعدة في تجاوز تام و كامل للمواثيق و العهود الدولية ذات الصلة .
 و قد سجل المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسانCODESA هذه السنة العديد من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة ضد المدنيين الصحراويين الممنوعين من ممارسة حقوقهم المدنية و السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية ، و التي يبقى على رأسها الحق في تقرير المصير ، حيث منعت السلطات المغربية بالقوة مئات الوقفات الاحتجاجية السلمية ، مخلفة عددا كبيرا من الضحايا في ظل فرضها لحصار عسكري و بوليسي و إعلامي و حتى حقوقي على مدن الصحراء الغربية بعد لجوئها منذ سنوات لإغلاق المنطقة أمام الوفود الحقوقية الأجنبية الدولية و منعها من مواصلة التحقيق و التقرير عن ما يجري من انتهاكات تمس من الحقوق الأساسية للمواطنين الصحراويين .
 كما تم تسجيل استمرارها في اعتقال العشرات من المدافعين عن حقوق الإنسان و المدونين و المعتقلين السياسيين الصحراويين بمختلف السجون المغربية و معاقبتهم في محاكمات صورية تنعدم فيها شروط و معايير المحاكمة العادلة بأحكام قاسية و جائرة تهدف بالأساس حرمانهم من حقهم في التعبير و في المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال المكفول في المواثيق الدولية و المتضمن في جميع قرارات مجلس الأمن الدولي و تقارير الأمم المتحدة حول الصحراء الغربية منذ سنة 1991 .
  و على هذا الأساس ، و أمام محاولة الدولة المغربية فرض الأمر الواقع تجاه وضعية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية و تجاه قضية الثروات المستنزفة برا و جوا و بحرا ، فإنه بات على المجتمع الدولي تحمل مسؤوليته في الضغط على الدولة المغربيةمن أجل :
 + التفاوض المباشر مع الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب بإشراف من الأمم المتحدة للوصول إلى حل عادل و مقبول يكفل حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير طبقا لما هو متضمن في قرارات مجلس الأمن الدولي حول الصحراء الغربية .
 + القبول بآلية أممية لمراقبة و التقرير عن وضعية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية و فتح المنطقة أمام وفود المنظمات الحقوقية و الهيئات الصحافية و النقابية و البرلمانية الأجنبية .
  + وضع حد لاستنزاف الثروات الطبيعية و المعدنية للصحراء الغربية .
  + المطالبة بالمساهمة بكل الوسائل للإفراج عن كافة المدافعين عن حقوق الإنسان و المدونين و الإعلاميين و المعتقلين السياسيين الصحراويين المتواجدين بمختلف السجون المغربية مع الكشف عن مصير مئات المختطفين الصحراويين ـ مجهولي المصير . 
  
    
المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين
عن حقوق الإنسان
CODESA
العيون / الصحراء الغربية : 10 ديسمبر  / كانون أول 2018
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018