مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

المغرب و الإدعاءات الأربع لفتح الحدود مع الجزائر المغرب العربي بستة دول

الجزائر ,وتجاوبا مع طلب ملك المغرب حددت الاطار ورغم انه جاء في وقت غير مناسب وفي تاريخ مستفز لكونه جاء في ذكرى ماساوية بالنسبة للشعب الصحراوي والمنطقة والعالم لكونه يوم اجتياح المغرب مدنيا للصحراء الغربية  6 نوفمبر بعد اجتياحها عسكريا يوم 31 اكتوبر  اقترحت ان يكون  اتحاد المغرب العربي الاطار المناسب  لتسوية كافة المشكال بين الدول الاعضاء ومناسبة لتفعيل الاتحاد الذي يطالب به الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة للمساهمة في الامن والسلم العالميين ولتسهيل التعامل الاقتصادي والسياسي في اطار تكتل يسهل عمليات التعاون مع باقي التكتلات, كما ان ملك المغرب وفي خطابة امام قمة الاتحاد الافريقي يوم انضمامه الى الاتحاد مطلع سنة 2017 اتهم الجزائر بشكل شبه صريح بقتل اتحاد المغرب العربي ,لكن بيان الخارجية المغربية يوم 26 نوفمبر الجاري كان رفضا كليا باربعة لاءات غير واضحة :
لا لحل مشاكل المنطقة في اطار اتحاد المغرب العربي ؟
لا لوقف تدقف المخدرات التي ينتجها ويصدرها الى الجزائر؟
لا لوضع حد لتشويه الجزائر ووقف حملات اعلامه الممنهجة ضد الشعب الجزائري والقيادة الجزائرية؟
لا لاحترام موقف الجزائر من قضية الصحراء الغربية ؟
اربع لاءات لابد من معرفة خلفياتها لمعرفة نوايا المغرب الحقيقية وتفكيك سيناريوهات مناوراته
مانفهمه اليوم هو ان المغرب والذي قال ملكه في ذكرى يوم اجتياح جياعه للصحراء الغربية انه لايشترط شيئا واقسم ان نواياه صادقة وان الجزائر تحدد وتختار الاطار الذي تريد من خلاله الحوار والتفاهم  يريد ان تفتح الحدود مع الجزائر بشروط  اربعة :
1-      ان يكون الحل ثنائي وليس في اطار اتحاد المغرب العربي الذي يريده ان يبقى ميتا
2-      ان تقبل الجزائر بان تتحول اراضيها سوقا وممرا لمخدرات المغرب ومايرافق ذاك التصدير من عصابات الجريمة المنظمة والارهابيين
3-      ان تبقى الجزائر شماعة يهاجمها الاعلام ويعلق عليها المغرب كل فشالاته ومشاكله كلما ضاقت به السبل
4-      ان تغير الجزائر موقفها من القضية الصحراوية اوتقبل بشروط المغرب في التعاطي معها
ومع ان الشرطين الثاني والثالث  يمكن للمغرب ان يتعامل معهما بطريقة او اخرى ولايهم ان كان الالتزام ثنائي او في اطار المغرب المعربي لكن الاخطر بالنسبة للمغرب هما الشرطين الاول والرابع
1-      الشرط الاول : تفعيل اتحاد المغرب العربي كمجموعة من مجموعات الاتحاد الافريقي
خلفية رفض المغرب لمقترح الجزائر بان تتم الحلول داخل اتحاد المغرب العربي ,يعكس خوف المغرب من تفعيل هذه المنظمة الجهوية التي تعبر جزء من تركبة الاتحاد الافريقي لان المغرب يعي جيدا ان تفعيل اتحاد المغرب العربي ,سيفرض بالضرورة ان يكون بستة دول بدل خمسة ,لانه لايمكن ان تكون الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية عضوا بالاتحاد الافريقي ولاتكون عضوا بمجموعة من مجموعات الاتحاد الافريقي ,خصوصا وان المغرب اصبح عضوا بالاتحاد الافريقي وعليه الالتزام بالقانون التاسيسي للاتحاد وبقرار الاتحاد ,كما ان وجود المغرب والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في هيئة ضيقة وعلى المستوى الجهوي سيزيد من تضييق الخناق على المغرب ويفتح افقا اخرى امام الدولة الصحراوية ومنها الاعترافات وسبل تعاطي المنظمات الدولية مع القضية الصحراوية واساسا الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة
2-      الشرط الرابع :موقف الجزائر من القضية الصحراوية
يعي المغرب جيدا ان موقف الجزائر من القضية الصحراوية موقف مبدئي وثابت ولايتغير لابالعشرية السوداء ولا بالابتزاز المستمر ولاباي اسلوب من اساليب المغرب الفرنسي الخبيثة ,وهو موقف متطابق مع مواقف الاتحاد الافريقي والامم المتحدة والشرعية الدولية ,لكن الذي يخافه المغرب هو ان تتكرس المواقف الدولية واحكام القانون الدولي على المستوى الجهوي مما  سيجرده من ورقة اساسية مناوراق السياسة الداخلية لمواجهة الراي المغربي وسيرغم المغرب على الاعتراف اولا بان الجزائر دورها في القضية الصحراوية دور طبيعي على غرار باقي الدول وهو ما سيلزمه بالاعتراف  الفوري اولا بجبهة البوليساريو وبعد ذلك بالدولة الصحراوية
          
محمد سالم احمد لعبيد
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018