مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

مكتب الامانة الوطنية لجبهة البوليساريو يجتمع اليوم الاثنين ويصدر بياننا بالمناسبة

الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب

                       الأمانة الوطنية

                        المكتب الدائم

التاريخ : 26 نوفمبر 2018 

بيـــــــــــــــــــــــــــــــــان

ترأس الأخ إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، اجتماعاً للمكتب الدائم للأمانة الوطنية اليوم، 26 نوفمبر 2018، خصص لتدارس آخر التطورات، في أفق توجه الوفد الصحراوي المفاوض إلى جنيف.

وأكد المكتب الدائم للأمانة على أهمية هذه المحطة في المسار التفاوضي بين طرفي نزاع الصحراء الغربية، جبهة البوليساريو والمملكة المغربية، والتي تجري تحت إشراف المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، الرئيس هورست كوهلر.

المكتب الدائم، الذي عبر عن أمله في أن تكلل جهود المجتمع الدولي بهذا الخصوص بالنجاح، جدد التزام الطرف الصحراوي واستعداده للانخراط بحسن نية وبدون شروط مسبقة في  هذا المسار، في إطار جهود الأمم المتحدة لاستكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف، في تقرير المصير والاستقلال.

وفي ظل هذه التطورات والمساعي الحميدة، فإن جبهة البوليساريو لا يمكن إلا أن تشجب بقوة المحاولات الحثيثة التي تـتم على مستوى الاتحاد الأوروبي حالياً، والتي ترمي إلى إبرام اتفاقيات مع المملكة المغربية، تشمل الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، خلافاً لما نصت عليه وطالبت به قرارات محكمة العدل الأوربية.

إن مثل هذا التوجه الخطير يقحم أوروبا بشكل صريح كجزء من المشكل، ويورط الاتحاد في دعم وتشجيع الموقف المغربي المعتنت، وبالتالي عرقلة المسار التفاوضي المرتقب والجهود الدولية لحل النزاع عامة.

وتؤكد جبهة البوليساريو بهذا الشأن أن عملية تمديد اتفاق مع المملكة المغربية يمس الصحراء الغربية هو عملية مرفوضة، لكونها تمس بحقوق الشعب الصحراوي وسيادته على أرضه.

إن الرهانات الأساسية بهذا الصدد ليست التنمية الاقتصادية ولا استغلال الموارد الطبيعية، بل هي مسألة سيادة الشعب الصحراوي على أراضيه وثرواته الطبيعية، لكونها المعطاة الرئيسية والجوهرية التي يدافع عنها الشعب الصحراوي منذ عقود طويلة، بقيادة ممثله الشرعي والوحيد، جبهة البوليساريو.

ومن هنا، فإن جبهة البوليساريو لن تقبل، بأي حال من الأحوال، بانتهاك سيادة الشعب الصحراوي وحقوقه المشروعة، عبر تمويل ودعم السياسات الاستعمارية للمملكة المغربية، التي هي مجرد قوة احتلال.

إنه لمن التناقض الصارخ، قانوناً وأخلاقاً، أن يتم الإقرار بأنه لا سيادة للمملكة المغربية على الصحراء الغربية، وأنهما إقليمان منفصلان ومتمايزان و، في الوقت نفسه، يتم اللجوء إلى توقيع اتفاقيات تمس الأجزاء الصحراوية الواقعة تحت الاحتلال العسكري المغربي اللاشرعي، في تجاهل صارخ لموافقة الشعب الصحراوي، التي شددت عليها محكمة العدل الأوروبية.

 قوة، تصميم وإرادة، لفرض الاستقلال والسيادة
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018