مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

الصحافة المغربية والتعاطي المغلوط المتناقض مع المعطيات.

بقلم: محمد سالم احمد لعبيد

دائما وعلى مدى سنوات كفاحنا ضد المحتل المغربي ,واساسا في السنوات التي عرف فيها الاعلام الرقمي ومواقع التواصح الاجتماعي طفرة تعودنا من الاعلام المغربي على اساليب اضحت معروفة لذينا ولذا غيرنا وحتى لذا الراي العام المغربي نفسه:
1-      السرعة في نشر الخبر على المقاس الذي تريده الدولة حتى ولو كان بالكذب والتزييف والمغالطة خصوصا في الاخبار المتعلقة بقضية تصفية الاستعمار بالصحراء الغربية
2-      تحوير محتوى الخبر ليكون مرغما على محابات سادة القرار في دولة الاحتلال والغزو والتوسع
3-      كل خبر توحدت في نشره كافة وسائل اعلام الاحتلال وبسرعة وبشراسة هو في الاخير خبر كاذب يغطي على هزيمة ما
واحيانا تنطلي هذه المغالطات على البعض ومنهم بعض ابناء شعبنا الذين ,ومن حقهم,سئموا الانتظار وملوا من تماطل المنتظم الدولي في حل القضية
فقبل صدور قرار مجلس الامن الاخير 2440 ,وخلال المداولات وعقب المصادقة مباشرة ليست كبعد مرور يوم او يومين على المصادقة
فمع  نشر الامين العام لتقرير النصف سنوي عن الاوضاع بالصحراء الغربية ,سارعت وسائل الاعلام المغربية الى قراءته حسب اهواء النظام وكانت المعالجات تتمحور حول العناوين التالية:
غوتيريس يكرس شرعية المنتخبين بالأقاليم الجنوبية للمملكة، ويدحض مقولة “الممثل الوحيد
وصف الوضع في الأقاليم الجنوبية للمملكة ب “الهادئ”، وهو ما يفند ادعاءات البروباغاندا الجزائرية وصنيعتها البوليساريو
أبرز حجم الاستثمارات ومشاريع البنى التحتية والتنمية الاقتصادية بالأقاليم الجنوبية للمملكة،
رسم صورة قاتمة عن الأوضاع في مخيمات تندوف، المتواجدة على الأراضي الجزائرية،
رئيس بعثة المينورسو يعرض ابتزازات البوليساريو على مجلس الأمن و ان  جبهة البوليساريو  لم توافق حتى الآن علي استقبال ممثلي الشخصي رسميا في مقرها بالرابواني،
غوتيريس يلزم البوليساريو بالجلاء من الكركرات وتيفاريتي وبير لحلو
الامين العام  يؤكد مجددا على الطابع الأممي للعملية السياسية
يدحض أكاذيب الجزائر والبوليساريو في تندوف  ويحدد احصاء اللاجئين في 90 الف
بوريطة يؤكد"لن نذهب إلى المفاوضات من أجل المفاوضات، بل على أساس الشروط التي حددها الخطاب الملكي، ومقترح الحكم الذاتي الذي يتبناه المغرب هو الاقتراح النهائي الذي يقدمه المغرب".

ومع بداية  بداية المشاورات والنقاشات حول مسودة القرار,تحولت المواضيع والعناوين الى:
ضغوط أمريكية تخلط الحسابات  في اروقة مجلس الامن
مواجهة حامية بين الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا حول موضوع مدة التمديد
موقف امريكي غير واضح حول القرار يؤدي الى تاجيل التصويت
باريس  تلقي بكل ثقلها داخل الهيئة الأممية من أجل تبنّي خيار عهدة من 12 شهرا التي كانت تضبط مهمة هذه البعثة، مبررة دفاعها عن هذا الخيار بدعوى أنها مدة معمول بها مع كل بعثات حفظ السلام الأممية الأخرى في مختلف مناطق التوتر في العالم،
تمسكت الإدارة الأمريكية بموقفها الداعي إلى تمديد هذه العهدة بستة أشهر تثير الغموض حول موقف امريكا
ومباشرة بعد المصادقة على القرار الذي كانت وسائل الاعلام المغربية اول من نشره تحولت العناوين الى :
قرار مجلس الامن الدولي يعتبر الجزائر طرفا مباشرا في النزاع المغرب يشيد بتحديد مجلس الأمن لدور الجزائر في نزاع الصحراء
مجلس الامن يشيد بمجهودات المغرب في تنمية الاقاليم الجنوبية
مجلس الامن يشيد بمجهودات المجلس الاستشاري الملكي لحقوق الانسان بالصحراء
القرار الأممي حول الصحراء .. مكسب مغربي يسبق محادثات جنيف
  قرار مجلس الأمن 2440 "ينآى بمسلسل التسوية بعيدا عن التصور العقيم
كرس هذا القرار رقم 2440 الذي اعتمد بأغلبية واسعة، تفوق مبادرة الحكم الذاتى التي تقدم بها المغرب، كحل لهذا النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية
القرار انتصر للمغرب في مطالبة مجلس الأمن البوليساريو بعدم العودة للمنطقة العازلة للكركرات، وعدم نقل أية بنية إدارية، كانت أو عسكرية
القرار ابرز عنصرا اساسيا يتمثل في تجديد مجلس الأمن التأكيد على موقفه منذ سنة 2001 بشأن انتهاء صلاحية الاستفتاء الذي أقبر بشكل نهائي".
يوما واحدا بعد ذلك ,وبعدما تم التمعن في القرار والتدقيق  والخروج بخلاصات واضحة اهمها:
·         القرار ينص على  المفوضات بين طرفي النزاع  المحددين بوضوح :جبهة البوليساريو والمغرب وبدون شروط مسبقة  مما يعني لامكان لالحكم ذاتي ولا لاي حل اخر لايضمن ممارسة الشعب الصحراوي في تقرير المصير وهو ما يعني استفتاء تقرير المصير
·         تحديد ولاية البعثة في ستة اشهر رغم تصلب فرنسا وحملة المغرب هو تهديد صريح للمغرب وضغط عليه كون المدة تعطي فرصة لتفعيل الملف
·         القرار يقطع الطريق امام مساعي المغرب الفاشلة في توريط الجزائر حيث حدد الجزائر وموريتانيا كدولتين جارتين  ,ونزع عن الدولتين حتى صفة طرفين مراقبين  مطالبتان بالمساهمة في الحل  
·         القرار يرغم المغرب بالجلوس الى طاولة المفاوضات التي ظل يرفضها منذ 2012 وبالطبع بدون شروط
·         القرار يدعم بقوة مجهودات المبعوث الشخصي مما يعني يدعم تحركاته واتصالاته وخطته في اعطاء دور فاعل للاتحاد الافريقي كشريك وجر الاتحاد الاوروبي للتورط في الحل وهو ما يضرب عمق استراتيجية المغرب في جعل الملف حصريا على الامم المتحدة
تحولت عناوين  صحف المخزن ب180 درجة  فانبرى موقع يابلادي ليكذب بشكل صريح ومباشر تصريحات عمر هلال تحت عنوان: هل اعتبر القرار الأممي 2440 الجزائر طرفا في نزاع الصحراء؟ حيث كتب الموقع تحت عنوان فرعي هل الجزائر طرف رئيسي؟ " رغم تأكيدات عمر هلال على اعتبار القرار الأممي الجديد الجزائر طرفا رئيسيا في النزاع، إلى أن المسودة التي صادق عليها المجلس، تخلو من ذكر مسؤولية الجزائر بشكل مباشر في النزاع.ويأتي ذكر الجزائر في القرار مقرونا بموريتانيا، فعلى سبيل المثال جدد القرار الأممي الجديد الذي مدد لبعثة المينورسو لستة أشهر "دعوته للطرفين والدولتين المجاورتين إلى التعاون بشكل أكمل مع الأمم المتحدة وفيما بينهما".
كما تحول النصر الوهمي  للمحتل المغربي من خلال القرار 2440 الذي تم الترويج له الى تصريح  لبوريطة وزير الخارجية المغربي غريب  وعجيب يعكس حقيقة شعور المغرب بخيبة الامل والهزيمة المرة ,فلو كان بوريطة منتصرا او على الاقل ذاهب الى المفاوضات برغبة منه لما قال ما قاله في ندوته الصحفية الخميس : السيد بوريطة : المغرب يؤكد على أهمية المشاورات مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في إطار "التحضير الجيد" للطاولة المستديرة بجنيف,فماذا يريد بوريطة التشاور مع المبعوث الشخصي  اذا كان جاهز للمشاورات بجنيف اذا كان المبعوث الشخصي سيكون ليس فقط حاضرا بل مشرفا على محادثات جينيف؟
وليس هذا فحسب بل تحول النصر الوهمي  من مقالات تقرع طبول النصر الوهمي الى مقالات تروج ايضا لتهديد وهمي بان البوليساريو ستهاجم الطيران المدني المغربي وان المغرب يراقب تحركات البوليساريو من خلال قمره الصناعي الوهمي ايضا الذي لم يستطع مراقبة قوارب الهجرة السرية ولايعرف عنها شيئا ولا تجار المخدرات التي يقول انه يحاربها ولا تسلل الارهابيين من المغرب الى اوروبا
النصر الوهمي تحول الى اجترار الحديث عن اكاذيب اتجار البوليساريو بالمساعدات الانسانية  والى اللجوء للاحزاب السياسية لتقول ما يوهم المغاربة بنصر في التلفزيون الرسمي حول القرار 2440  بل وتم الاستنجاد بصحراويين لهم مواقف مغايرة للتحليل واعطاء صورة تحفظ ماء وجه المغرب الذي يجر جرا نحو المفاوضات ويقبل مرغما مدة ولاية البعثة  رغم انها كانت حتى الامس القريب قرارات سيادية لدولة الاحتلال المغربي ,وتم اللجوء الى راعية المغرب فرنسا للتطبيل لما يسمى  منتدى الاعمال المغربي الفرنسي الذي ينظم بالعيون المحتلة وتضخيم زيارة بوريطة الى موريتانيا والهجوم على الجزائر


بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018