مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

مركز بنتيلي الاعلامي يصدر بيانا استنكاريا بخصوص تجاوزات شبكة اميزرات

يعتبر الاعلام المقاوم داخل الارض المحتلة من الصحراء الغربية من ابرز الآليات التي طالما اربكت حسابات الاحتلال المغربي وفضحت كل ممارساته وسياساته القمعية اللاقانونية التي يرتكبها في حق الشعب الصحراوي الاعزل الذي يقاوم بشكل سلمي من اجل حقه المشروع في تقرير المصير والحرية والاستقلال ورفع علم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية فوق كل شبر من ارضه الزكية، وعلى هذا الاساس اخترنا في مركز بنتيلي الإشتغلال بالحقل الاعلامي واضعين نصب أعيننا كسر  الحصار المفروض على المناطق المحتلة وفضح انتهاكات الاحتلال المغربي وهو التصور الذي نتقاسمه مع مجموعة من الإطارات الإعلامية الاخرى التي نكن لها كل الاحترام والتقدير ونتقاسم معاها معاناة وظروف العمل القاسية تحت وطأة الاحتلال.
ومنذ بداية اشتغالنا قررنا بان معركتنا الاساسية هي ضد الاحتلال فقط  وعليه كنا دائما متسامحين مع كل من يستعين بالمادة الاعلامية التي نوفرها دون موافقتنا وحتى مع من يستخدم الصور ويقتطع منها علامة  المركز  لان الهدف الاساسي بالنسبة لنا هو فضح ممارسات الاحتلال ونشر جرائمه ،الا أننا  فوجئنا بإستعمال إحدى الصور التي رصدتها كاميرا بنتيلي للوقفة التي دعت لها تنسيقية الفعاليات الحقوقية يوم أمس السبت 27 اكتوبر 2018 ،من طرف شبكة ميزرات الاعلامية حيث قصوا علامة مركز بنتيلي غير ان الجريمة الاكبر والتي لن نتسامح معها  هي إخفاء أوجه الجلادة المغاربة وهذا ما يتنافى عقيدتنا وعقيدة اعلامنا المقاوم التى تعتبر رسالة فضح الجلادة الذي ينكلون يوميا بشعبنا الاعزل  أهم رسائله .
إن مركز بنتيلي الاعلامي إذ يستنكر هذا الفعل المشين ليعلن للرأي العام الوطني مايلي:
_ تتديدنا بكل الانتهاكات التي ترتكبها دولة الاحتلال في حق الشعب الصحراوي في المدن المحتلة وجنوب المغرب والجامعات المغربية
- عدم التزامنا بقوانين الاحتلال ومذكراته فأرض الصحراء الغربية هي ارض مصنفة على انها منطقة مستعمرة ولم تتمتع باستقلالها بعد وبالتالي فان القوانين الوحيدة التي يمكن تطبيقها عليها هي قوانين الدولة الصحراوية والقوانين الدولية. 
_ تنديدنا بالهجمة الشرسة التي تشنها دولة الاحتلال على الاعلاميين بشكل خاص خصوصا بعد مذكرة مدير الامن العام المغربي بخصوص اعتقال كل من يحاول تصوير رجال القمع المغربي.
- مطالبتنا كل الوسائط الاعلامية الوطنية بضرورة الوعي بمؤامرات الاحتلال وبتكريس ثقافة الاحترام والعمل الجماعي من اجل الرقي بالعمل والمجال ليكون في مستوى المسؤوليات المطروحة عليه
_ مطالبتنا ومناشدتنا كل شرائح المجتمع الصحراوي بمزيد من الوحدة والتوحد وتوجيه كل طاقاتهم نحو فضح الاحتلال المغربي وممارساته اللا انسانية حتى انتزاعنا لحريتنا واستقلالنا الغير قابل للتصرف.

مركز بنتيلي الاعلامي
العيون/الصحراء الغربية
 في التاريخ.   
28/10/2018

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي