مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

رسالة من الاخ الرئيس إبراهيم غالي إلى الامين العام للأمم المتحدة

أقدمت من جديد السلطات المغربية على ممارسة عنفها الوحشي ضد المدنيين الصحراويين العزل في الأراضي الصحراوية المحتلة، في سياق سياسة ممنهجة، تعكس درجة خطيرة من الحقد والعداوة لدى دولة الاحتلال المغربي تجاه كل ما هو صحراوي.

ففي صباح يوم الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018، تدخلت قوات القمع المغربية بزي مدني لمهاجمة مظاهرة صحراوية سلمية أمام منزل الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة خيا، حيث داهمت الموقع ولجأت إلى أبشع أساليب التعنيف والضرب والسحل والسب والشتم لإرغامها وعدد من المواطنات الصحراويات على الدخول بالقوة إلى المنزل، مع فرض حصار خانق على منزل العائلة.

وفي مساء اليوم نفسه، تم تنظيم مظاهرة سلمية أخرى بمدينة العيون، عاصمة الصحراء الغربية المحتلة، بمشاركة جموع من المواطنات والمواطنين الصحراويين، طالبت كسابقتها من المجتمع الدولي إلزام المملكة المغربية باحترام الشرعية الدولية،  عبر تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير.

وشهدت المظاهرة تدخلاً جديداً للقوات المغربية، بزي رسمي ومدني، فهاجمت المتظاهرين بأساليبها الوحشية التي لا تتواني عن استهداف متعمد للنساء الصحراويات، اللواتي تعرضن لممارسات مخزية، حاطة من الكرامة البشرية، من قبيل الضرب والسحل والتجريد من الملابس والسب والشتم.

وإن همجية ووحشية التدخل المغربي تتأكد من خلال العدد الكبير من الضحايا الذين تعرضوا لإصابات متفاوتة الخطورة. وإن الكمية المحدودة من المادة التوثيقية تكشف جزءاً، ولو يسيراً، من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف دولة الاحتلال المغربي في حق هؤلاء المدنيين الصحراويين العزل.
وفي لائحة الضحايا نجد كلاً  من :  إبراهيم عيسى الديحاني ـ رقية نورالدين عباس ـ لحبيب البشير اعلي ـ محمد لحبيب  البشيرمرزوك ـ الناجم حم العبد ـ أمينة حمدي العيمار ـ يوشلكة بداهي ـ سعيد مصطفى محمد ـ محمد الديه عبد الودود ـ مريم  السالك البورحيمي ـ اعزيزة أندور السالك ـ الزينة المختار لخليفة ـ امينة  سيدأحمد محمد ـ أخيارهم محمود اعليا ـ الصالحة محمد البشير بوتنكيزة ـ أمباركة علينا حمدي العيمار ـ حسنا  مولاي داهي ـ محمد علي أحمد سالم هدي ـ حدهم بركة ازريكينات ـ السالكة ماءالعينين محمد لعروسي ـ محمد زغمان ـ رقية محمد الشيخ كركوب ـ سيد أحمد بيجا ـ مصطفى اعلي احمد بابو ـ السالمة سيدي هيبا ـ ابيهة أحمدي سيديا ـ بشري  محمد إبراهيم ـ الزهراء الساهل لغريد ـ السعدوني عالي ـ الذهبة سيدامو ـ فاطمة  محمد عالي اعلي ـ أمجد أحمد محمد الراضي ـ سيدي محمد ولد محمد سالم ددش ـ يهديهة اعلي سالم حيمودا ـ عيشة محمد فاضل ـ  الدكجة الطالب ـ   سكينة سلمى عبد الوهاب ـ  فاطمة معطى الله مولود ـ سكينة سلمى احمدناه ـ فاطمة دهواري محمد يوسف ـ المعلومة عبد الله احمد سالم ـ  كجمولة مولود أبعيَّ ـ نور الدين الحسين بوجمعة ـ  اغلانة المخطار بومخروطة ـ الصالح اعلي خطري ـ عبد العزيز محمد مولود ابياي ـ متو أعلي سالم ـ عفاف محمد فاظل لحبيب ـ لمات أبراهيم زغمان ـ رقية الكوارى ـ مينتو سيدي محمود محمد ـ ابراهيم سالم لرباس المين ـ محمد محمد فاظل بوشلكة.

السيد الأمين العام،
لم يكن لهؤلاء المدنيين الصحراويين العزل من ذنب اقترفوه سوى الخروج للتظاهر  والتعبير والمطالبة بطرق سلمية حضارية بتطبيق ميثاق وقرارات الأمم المتحدة، وفي مقدمتها حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال، على غرار كل الشعوب والبلدان المستعمرة.

وإنه لمن الملفت المقلق أن يجري هذا القمع المغربي الوحشي خلال زيارة وفد يمثل السفارات الأجنبية في المعتمدة لدى المملكة المغربية، ولكن أيضاً وخصوصاً في ظل وجود بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية، المينورسو، بكل ما يعكسه ذلك من استهتار مغربي بالمجتمع الدولي.

فدولة الاحتلال المغربي تمعن في فرض الحصار والتضييق في الأراضي التي تحتلها من الصحراء الغربية، وتعمل على منع الاتصال في ظروف طبيعية بين المواطنين الصحراويين والمراقبين الدوليين المستقلين، بل وتحول دون حق التواصل مع بعثة المينورسو، التي هي ممثلة الأمم المتحدة في الإقليم.

هذا السياق، يحضرنا ما تعرض له الشابان سعيد أباالشيخ ومحمد أحمد الطالب أحمد، في مدينة السمارة المحتلة، من اعتقال وترهيب وتعنيف وتهديد واستنطاق مهين، في أصعب الظروف وليوم كامل، لمجرد مسعاهما للفت انتباه المجتمع الدولي، عبر بعثة المينورسو، إلى ما يعانيان منه، على غرار المواطنين الصحراويين تحت الاحتلال المغربي، من حصار وقمع وحرمان من الحقوق الأساسية.

إن هدف دولة الاحتلال المغربي واضح، ويشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ألا وهو منع المواطنين الصحراويين من التعبير عن موقفهم، المنسجم كامل الانسجام مع مقنضيات الشرعية الدولية، وبالتالي السعي إلى فرض أمر واقع قائم على الاحتلال العسكري المغربي اللاشرعي لأجزاء من الأراضي الصحراوية، وممارسة أفظع انتهاكات حقوق الإنسان ونهب الثروات الطبيعبة.

إن لجوء دولة الاحتلال المغربي المتكرر إلى هذه الأساليب الاستعمارية لا يعكس البتة أية إرادة صادقة ولا حسن نية في التعاون مع الجهود الحثيثة التي تشرفون عليها، والتي يقودها مبعوثكم الشخصي، الرئيس هورست كوهلر.

إنه انطلاقاً من كل ذلك، فإننا نذكركم، السيد الأمين العام، بالمسؤولية الكاملة للأمم المتحدة عن الصحراء الغربية، كآخر قضية تصفية استعمار في إفريقيا، ونطالبكم بالتدخل العاجل لوضع حد لهذه الممارسات المغربية الخطيرة، وضمان أمن وسلامة وحقوق المواطنين الصحراويين العزل في الأراضي الصحراوية المحتلة.
ونجدد بالمناسبة المطالبة بالتطبيق الصارم لمقتضيات القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني في الصحراء الغربية، بما في ذلك التعجيل بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، وإطلاق سراح معتقلي اقديم إيزيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، ورفع الحصار المفروض على الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، والوقف الفوري لعمليات النهب الممنهج والمكثف لثرواته من طرف دولة الاحتلال المغربي.
أرجو، السيد الأمين العام، أن تنقلوا فحوى هذه الرسالة إلى أعضاء مجلس الأمن الموقرين. تقبلوا أسمى عبارات التقدير والاحترام.
     إبراهيم غالي،          
الأمين العام لجبهة البوليساريو
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018