مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

الاحتلال المغربي والاوراق الاخيرة



منذ شروع المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة في مشاوراته  مطلع العام الجاري ,والتي خرجت عن المعهود بالنسبة للمغرب الفرنسي وشملت الاتحاد الاوروبي والاتحاد الافريقي ودول رايها لايتماشى مع راي الاحتلال والتوسع ,وبعد اطلاعه على تقرير  السيد غوتيريس حول الصحراء الغربية الموزع  نهاية مارس الماضي ,فهم المغرب التوجه الدولي  لحل القضية الصحراوية وذلك بالتاكيد على ان جوهر القضية لن يخرج عن :
·        القضية الصحراوي قضية تصفية استعمار لايمكن للحل ان يخرج عن حق تقرير المصير ,والذي هو باللغة القانونية  تصفية الاستعمار ,اي هناك قوة احتلال هي المغرب وطرف يدافع من اجل تصفية الاحتلال وهو الشعب الصحراوي
·        طرفي القضية هما جبهة البوليساريو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي والمحتل المغربي
·        الحل يمر حتما عبر مفاوضات مباشرة بين الطرفين  باشراف من الامم المتحدة ,وعليها ان تكون بدون شروط مسبقة وبحسن نية
باقي الامور ,سواء تعلق الامر بخرق وقف اطلاق النار او ملف حقوق الانسان او ملف الثروات الطبيعية اوالاوضاع الميدانية  او  دور دول الجوار او اطراف اخرى, فهي اشياء ومساهمات ,صحيح ,لكنها تبقى خارج الجوهر وتندرج في اطار  عمل الامانة العامة للامم المتحدة ,تشكل لجان ,او تبعث خبراء,تلتقي الطرفين  ,المهم عليها مسؤولية البحث في حل الاشكاليات الثانوية ,باقي الكلام الذي ياتي ضمن القرار واساسا في دباجة القرار يندرج في اطار اللغة الدبلوماسية التي يتحلى بها  الوسيط  في اي نزاع او صراع كان
ومادام الجوهر واضح فهذا يعني بالنسبة للمغرب الفرنسي مايلي:
·        الموت النهائي لمقترحه الحالي او اي مقترح مستقبلي يحاول القفز من خلاله على الخطوط الثلاثة السابقة للحل
·        قطع الطريق امام مناورات الاحتلال المغربي واستفزازاته ومحاولاته صد توجه المنتظم الدولي صوب الهوامش الجانبية والابتعاد عن الجوهر
صحيح ان هذه المنطلقات ظلت كما هي منذ 2007 ,ولم تتغير ولم تتاثر ,لكن كان مجال المناورة بالنسبة للمحتل شيئا ما مرن ,لان الامر كان يتطلب سنة كاملة وهو مايعطيه الوقت للتناور وخلق العراقيل والتحضير لخطط التملص والهروب الى الامام بمتسع من الوقت ,لكن الجديد والذي حقيقة اربك حسابات المغرب الفرنسي هو شيئن اساسيين :
·        تقليص المدة من سنة الى ستة اشهر
·        تصريح المبعوث الشخصي بانه ليس رجل مطافئ ولاتعنيه المشاكل الجانبية المفتعلة
من هنا اصبح مجال المناورة امام المغرب الفرنسي ضيقا وخانقا جدا جدا,فمن جهة انتهى حلم اللعب على الوقت ومن جهة اخرى سدت الطرق امام المناورات والمراوغات ,ينضاف الى ذلك عامل مهم جدا جدا ,وهو ما اكدت عليه الولايات المتحدة الامريكية بشكل مباشر  واكدت عليه دول اخرى والامانة العامة للامم المتحدة بطريقة اخرى خلال القاءات السرية مع طرفي النزاع وداخل مايسمى مجموعة اصدقاء الصحراء الغربية ,اي ان الدول لم تعد جاهزة لتمويل بعثة حفظ سلام اممية ,وعلى مدى ازيد من عقدين ,بدون دور وبدون فائدة ,بل وصل الحد, حد التهديد  بان تتمكن البعثة الاممية من ممارسة مهامها ام يتم سحبها ,وهذا اخطر شيئ بالنسبة للمغرب الفرنسي
ستة اشهر ,المفاوضات ,تقرير المصير, ثلاثي خطير بالنسبة للاحتلال ,وعليه التحرك سريعا وبشكل عشوائي لقطع الطريق امام عزم المنتظم الدولي ,واساسا الولايات المتحدة الامريكية والمانيا من خلال السيد كوهلر ,وبدا الاشتغال على عدة محاور في ان واحد وعلى مراحل:
1-    تهديد الجبهة بخرق وقف اطلاق النار بمنطقة المحبس المحتلة ,رد الامم المتحدة السريع والواضح والمؤكد في مناسبتين قطع الطريق امام هذا التوجه
2-    تهديد الجبهة بنقل مقراتها الى مناطقها المحررة ,ايضا رد الامم المتحدة بان لابئر لحلو ولا تفاريتي تدخلان ضمن المنطقة العازلة  قطع الطريق امام هذه المحاولة ,وحتى ذكره بئر لحلو ضمن توصيات مجلس الامن كان مجرد طعم دبلوماسي لااقل ولا اكثر لاسكات الراي المغربي الداخلي وهو لايمس من الجوهر اطلاقا
3-    اتهام الجبهة بتلقي دعم عسكري من فينزويلا وصواريخ روسية عبر الجزائر ,لم يلقى اي ردة فعل تفيد المغرب في توجهه
4-    اتهام الجبهة بالارهاب والعلاقة بالارهاب سواء بشكل مباشر عبر السيد عبد الحق الخيام، رئيس المكتب المركزي المغربي للتحقيقات القضائية،او من خلال المركز الماجور ببروكسيل او من خلال وكالة الانباء المستقلة الارجنتينية ,لم يلقى تجاوبا يمكنه ان يفيد المغرب
فشل هذه الخطط العشوائية جعل المغرب مرغما على العمل في اتجاهات اخرى ,ظهرت منها لحد الساعة اربعة :
1-    البحث عن جهة ,اخرى غير المغرب ,تساعد في ربط جبهة البوليساريو بالارهاب  ,وهو ما التزمت به السعودية يوم 10 ابريل الماضي خلال لقاء باريس (ماكرون,محمد السادس,بنسلمان ,الحريري ) وهي الان تدفع دول ما يسمى بمجلس التعاون الخليجي لتبني ذلك ,في هذا الاطار جاء قطع العلاقة مع ايران رغم ان لاعلاقة لها بالملف ,فقط لادخال حزب الله على خط النزاع وربط الامر بالارهاب ,وستدرج ايضا قطر ,رغم تخوف المغرب من ان تكشف هذه الاخير ملفات تورطه في الارهاب الحقيقي وفي الحرب بليبيا و مصر ,وهذا هو الاخطر ,ثم سوريا واليمن ,وفي هذه الحالة ,ورغم ان المغرب يعرف وتعرف فرنسا وتعرف دول مايسمى بمجلس التعاون الخليجي ان الامر سوف لن يخرج عن جوقة اعلامية تنتهى امام قرارات الامم المتحدة والاتحاد الافريقي ودول العالم ,الا ان الامر بالنسبة لما يتصور المحتل المغربي سيعطيه فرصة وقف المفاوضات بحجة انه لايفاوض ارهابيين ,وهو ما يرى فيه فرصة لتمديد المدة على الاقل الى ما بعد الستة اشهر التي حددها مجلس الامن ,لكنه سيؤدي ثمن ذلك غاليا خصوصا اذا ما لجات الجبهة الى القضاء الافريقي والدولي ,كما انه سيجعل المغرب في مواجهة مباشرة مع الاتحاد الافريقي ومع الامم المتحدة
2-    جر الجزائر الى الحرب ,وفي هذا الاطار تندرج الحملة المسعورة وغير المسبوقة على الجزائر من قبل المغرب الرسمي ,من اتهامها طرفا في نزاع الصحراء الغربية الى اتهامها برعاية الارهاب وتوفير مقراتها لنشاطات حزب الله  الى علاقتها بايران وقطر وما الى ذلك من الكلام الفارغ والذي ,من يعرف عمل الدبلوماسية الجزائرية,يعرف ان الجزائر تتعامل بدبلوماسية هادئة وهادفة ولا ولن تنجر وراء تفاهات تهدف الى جرها الى مواجهة مع جار ,مشاكس ,توسعي متورط في كل اعمال الخبث ينفذ اجندات فرنسا والسعودية في المنطقة ,ويعرف ان الجزائر ملتزمة بسياسة عدم التدخل في شؤون الغير ,وتعمل ميدانيا دون الكلام والمواجهة الكلامية وستجعل المغرب يؤدي الثمن غاليا بطرق هادئة وثابته
3-    محاولة جر موريتانيا من خلال ما تنشره الصحف المخزنية هذه الايام حول علاقات مشبوهة لموريتانيا مع ايران على حساب المغرب ,كما يدعي ,والهدف تحييد موريتانيا ومعاقبتها على استقبالها مبعوث الرئيس الصحراوي مؤخرا ,وتحضيرها والضغط عليها لتلعب, ان لم يكن في صالح المغرب ,على الاقل ليس ضدده كما يدعي ,خلال قمة الاتحاد الافريقي المقبلة بنواقشوط
4-    اشاعة تغيير في راس الدبلوماسية المغربية ,والحديث عن احلال ياسين المنصوري ,رئيس المخابرات المغربية بدل بوريطة الذين سيكون كبش فداء فيما يمرر المغرب من خطابات مسيئة على لسانه ,والتغيير محتمل جدا لانه على الاقل في حال فشل كافة المحاولات السابقة في تجاوز فترة الستة اشهر التي حددها مجلس الامن ,سيخلق المغرب مطية اخرى وهي ان وزير الخارجية جديد ويحتاج وقتا للاطلاع على الملف ويطلب وقتا لذلك في محاولة اخيرة لفك عقدة الستة اشهر
الايام المقبلة ستكون مؤثرة جدا على محاولات المغرب ,صحيح ان مجلس التعاون الخليجي اول هذه المحطات ,وسنرى الى اي حد سيتحقق حلم المغرب في تبني الجبهة منظمة ارهابية,ومن الصعب ان يتحقق ذلك  ,ثم قمة الاتحاد الافريقي والتي ستطالب رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي بتقرير عن زيارته الى المنطقة التي اقرتها القمة الثلاثون وعليه ان يجيب بوضوح حول اسباب عدم القيام بها ,كما على مفوضية حقوق الانسان للاتحاد الافريقي تقديم تقرير اخر عن عدم زيارتها للمناطق المحتلة من الصحراء الغربية ,ولابد ايضا من عرض عمل المفوض السامي للاتحاد الافريقي  الى الصحراء الغربية حول تطورات القضية ,ثم الاجتماع المقبل للجنة ال24 والتي ضربت المغرب في العمق خلال اجتماعها الاخير فمشاورات المبعوث الشخصي السيد كوهلر  ثم الجمعية العامة للامم المتحدة وما ستقره اللجنة الرابعة ,كما ان الللجنة التقنية المطلوبة من الامين العام لحل الاشكاليات الناجمة عن خرق المغرب وقف اطلاق النار في الكركرات  لم تتحرك بعد ,كل هذا في ظل ازمة خانقة غير معلنة بين المغرب والاتحاد الاوروبي حول اتفاقيات الصيد البحري على اساس قرار محكمة العدل الاوروبية ,وبذا تنتهي الاشهر الستة ويجد المغرب نفسه وجها لوجه مع المنتظم الدولي وهذه المرة بقوة اكبر وصرامة اكثر
كما ان المغرب الذي حرض وجيش رايه الداخلي ضد المناطق المحررة من التراب الوطني وبعد ايام سيجد نفسه امام واقع اخر وهو تخليد الذكرى الخامسة والاربعون لاندلاع الكفاح المسلح بمنطقة اتفاريتي المحررة ,ويتسال الجميع عن جدوى التهديد والوعيد وتحريك القوات وتحديث الاحزمة والمعدات واجتماعات الاحزاب السياسية بالعيون المحتلة ,فاما ان يهاجم وتندلع الحرب وستكون نهاية المغرب كلية واما ان يواجه الراي الداخلي بمغالطات جديدة قد لاتختلف كثيرا عن مواجهة الحكومة للمغاربة المقاطعين لحليب سونترال وماء سيدي اعلي وافريقيا .

محمد سالم احمد لعبيد
Mohamed Salem Ahmed Laabeid RASD-TV
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018