مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

لماذا بالضبط الصحفي لعروسي اندور !!!



قد يتباذر الى الاذهان بأن الاختطاف لم يسلم منه اي صحراوي منذ الاجتياح البربري لترابنا الطاهرة ، لكن البديهي والذي لايختلف عليه اثنان هو ان الامر منذ الوهلة الاولى ممنهج ولم تسلم منه شريحة اجتماعية فاختطف الشيخ كما الطفل والشاب اليافع كما الفتاة العذراء والرجل كما المرأة وتقاسموا جميعا اساليب التعذيب وعايشوا سادية الجلاد ودوما الذنب واحد حب الوطن وعزة واباء النفس ورفض كل اساليب  الترهيب والترغيب ، يتفق القاصي والداني على ان الامر مستمر وان باساليب وطرق تختلف باختلاف الزمان والمكان ودليل ذلك تقارير جل المنظمات العالمية الذائعة الصيت مثل العفو الدولية وكينيدي وغيرها كثير.

وعطفا على كل ماسبق  لم تسلم مرحلة نضالية من حملات اختطاف واعتقال وتلفيق لتهم فزج بالطالب والتاجر والنقابي والحقوقي كما الاعلامي في غياهب سجون الاحتلال واستمر مسلسل الحرمان من الحق في التعليم والشغل الى نهج سياسة قطع الارزاق والتي لم يسلم منها رجالات الاعلام المقاوم بالارض المحتلة .

وجدير بالذكر ان مركز بنتيلي الاعلامي ليس استثناءا ويجري عليه من منظور الاحتلال طبعا مايجري على كل الاطارات المقاومة ، والذي يعرفه كل متتبع للمشهد الاعلامي بالمناطق المحتلة اننا واكبنا منذ تاسيسنا بموازاة مع الطبعة المدنية لمحاكمة ابطال اكديم ايزيك ، كل الوقفات وركزنا على الاشتغال الميداني الذي نعي جيدا غلاء فاتورته وضريبته الكبرى والتي لن تثنينا قيد انملة عن المضي قدما نحو الاهداف المسطرة والتي عليها نفنى وعليها نلقى الله.

اننا في مركز بنتيلي الاعلامي نود توضيح الاتي :

* الشاب لعروسي ابراهيم اندور هو صحفي يشتغل ضمن الطاقم التقني لمركزنا .


*كل المناضلين مجمعون على ان الشاب ملتزم واثبت بالملموس حسن خلقه واتزانه عبر تغطية عديد المحطات النضالية .

*نلتزم كمركز بتتبع كل حيثيات الاستهداف الممنهج بخطوات سنعلنها واخرى سنشتغل عليها بماتقتضيه المرحلة.

*نثمن كمركز بنتيلي الاعلامي حملة التضامن من كل الاطارات الوطنية .

*نجدد تمسكنا باحد ثوابتنا التي اعربنا عنه في بياننا التاسيسي بانفتاحنا على كل من يقاسمنا الهم الوطني والهدف المنشود الاستقلال التام .

عهدا سنواصل الطريق واثناء صياغتنا لهذه الكلمات توصلنا بنبأ الزج برفيقنا الصحفي عضو مركز بنتيلي الاعلامي الى
" الحبس لكحل " بالعيون المحتلة بتهم ملفقة لثنيه عن مواصلة  درب النضال .. 

ماأغبى الاحتلال لا الترهيب يرعبنا ولا الترغيب يغرينا نحن امة ارواحنا على اكففنا عهدا سنحيا من اجل مبادئنا اونموت عليها.

وصدق من قال لاخير في امة تنسى معتقليها  واسراها  لنا الشرف نحن امة لاتنسى معتقليها واسراها .

مركز بنتيلي الاعلامي في خدمة القضية الوطنية 

بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018