مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

منار اسليمي وكبور  واشعيبية 



الجزء الثالث


من مهام منار اسلمي  حراسة دار المخزن والدفاع عنها ضد كل مغربي يحاول الانتقاد او التشويه او المعارضة او اظهار حقائق فظاعات المخزن 
وفي هذا الاطار هاجم منار اسلمي  الصحفي  توفيق بوعشرين واتهمه بجزء من مخطط خطير فيه أطراف داخلية وخارجية يهدف الى استيراد بقايا الربيع العربي إلى المغرب، وإفشال ثورته الدستورية الهادئة
وهاجم منار اسليمي  منتقدي اوضاع حقوق الانسان الماساوية بالمغرب والجمعيات الحقوقية المغربية  مؤكدا انه لايمكن الحديث عن حقوق الانسان بالمغرب ان لم يتم الحديث عن حقوق الدولة ,معتبرا ما يدافعون عنه كذب وتزوير للحقائق ومحاولة للمس من صورة الدولة خارجيا ,فبالنسبة لمنار اسليمي قتل المخزن لكمال عماري باسفي تشويه لسمعة الدولة وطحن محسن فكري تشويه لسمعة الدولة وقصة امي عيشة تشويه لسمعة الدولة وقمع المعطلين والاطباء والمعلمين وقمع الحسيمة والناظور و حركة 20 فبراير وجرادة و ووو تشويه لسمعة الدولة بالخارج وليس انتهاكا لحقوق الانسان
منار اسليمي هاجم الاحزاب السياسية في نفس توجه الملك وقال انها اصبحت عبئا على الدولة  وهاجم حميد شباط ووصفه بالعار على  السياسة الخارجية للدولة 
منار اسلمي هاجم مناضلي حراك الريف واتهم الزفزافي بحامل المشروع الشيعي وخدمة اجندة ايرانية  شيعية بدعم من 255 الف مغربيا مقيما في بلجيكا  
منار اسليمي هاجم مرسوم 20 يوليوز 2011 حول الاستاذة المتدربين ثم هاجم الاستاذة المتدريبن  خلال احداث انزكان واعتصام لقنيطرة  في يناير 2016 ومارس 2017
ووصلت الوقاحة بمنار اسليمي لدرجة تحول معها من محلل سياسي الى خبير قانوني عندما قال شهر اغسطس 2016 ان ترشح بنكيران غير قانوني  مما جعل خبرا ءالقانون من امثال خالد الشرقاوي السموني يصفونه بالفاقد للعلم والمعرفة 
منار اسليمي وصل به الجهل حد التحول الى عالم فضاء وخبير في الاقمار الصناعي عندما اقام ايام ممتالية بقناة المخزن ميدي 1 تيفي ينظر ويحلل في القمر الصناعي الذي قال المغرب انه اطلقه واسماء محمد السادس ,فكل شي في المغرب يسمى محمد السادس حتى العجل الذي يزن بمعرض مكناس 1700 كيلو هو لمحمد السادس وباسم محمد السادس
اما تحليلات منار اسليمي عن المغرب فمن لي بمن يفهمها او على الاقل يحاول فك شفرتها ,خليط من العبارات والمصطلحات  التي حتى وان اعتبرناها تحليلا لم يصدق منها ولا واحد
فقد قال منار اسليمي  عندما اقيل بنكيران ان الحكومة ستكون من نصيب مصطفى ارميد او عزيز رباح فلا عين ارميد ولاعين رباح
 وقال منار اسليمي  ان الزلزال السياسي الذي اعلنه الملك يعني نهاية حكومة العثماني وتشكيل حكومة  وحدة يقودها تكنوقراطي  فلا اقيلت حكومة العثماني ولا حل تقنوقراطي محل العثماني
وانحط منار اسلمي الى ادنى حدود التصور عندما قال بان  التقارير الدولية تشير إلى أن المغرب يعتبر مدرسة في مكافحة الإرهاب على الصعيد العالمي،وكان التقارير التي يقراها الجميع ليست هي التقارير التي يقراها منار اسلمي 
ووصل منار اسلمي حدا لايطاق من المغالطة والكذب عندما قال بان اي تحول وتاثير على المغرب هو تاثير مباشر على دول الخليج مبرزا ان دول الخليج مقتنعة بان امنها من امن المغرب وان تجربة المغرب في محاربة الارهاب نموذج لايمكنها التفريط فيه,وكان العالم لايعرف ان المغرب مصنع لتفريخ الارهاب والارهابيين في اورروبا كل التفجيرات الارهابية قادها مغاربة واغلب الارهابيين في تنظيم ما يسمى الدولة الاسلامي وجيش النصرة مغاربة والارهابيين في ليبيا اغلبهم مغاربة والذي صنع مجموعة التوحيد والجهاد في منطقة الساحل والصحراء المخابرات المغربية ,وكاني بمنار اسليمي يحاول اضفاء الشرعية على بيانات الخيام التي تمشي بشكل دوري كل اربعثة اشهر خليتين ودائما فاس ولقنيطرة ولفنيدق 
منار اسلمي وصل به الغباء حد مواجهة المغاربة لتبرير مشاركة الجيش والطيران المغربي في حرب دول الخليج ضد الشعب اليمني وليس ضد اسرائيل حليفه الاستراتيجي  واعتبر ان  “وجود قوات مغربية في العملية العسكرية في اليمن، هو أولا تدريب للجيش المغربي، في تعامله مع أسلحة جديدة، وهذا مكتسب جيد من الناحية العسكرية، ففرضية الحرب بين المغرب والجزائر دائما موجودة”.
مستوى منار اسليمي المتدني هو الذي جعل محمد الاشعري يستغرب من ان يكون منار اسليمي استاذا ويدرس بالجامعة المغربية؟؟ ودفع الكاتب مهدي العرباوي  يوم 16 نوفمبر 2017  لكتابة مقال  بموقع "خبر بريس" تحت عنوان :علامة عصره” منار اسليمي: متعبرا ابه  ناطقا رسميا باسم اجهزة الاستخبارات ، خصوصا في الخطاب نحو الخارج؟ 
وضعية منار اسليمي المثيرة للشفقة  دفعت محمد يتيم القيادي في حزب العدالة والتنمية الى وصفه  بالمحلل الذي يستخدم ذاته مقابل دراهم معدودة  وجعلت بوعشرين يصفه بالمحلل المياوما 
وتعاملات منار اسلمي هي التي دفعت عبدالواحد بورحيم لكتابة مقاله تحت عنوان :عبد الرحيم منار اسليمي ,البام والمؤامرة الدنيئة ويصفه الى جانب بلعمشي بالمعتوهين لعملهما في اجهزة المخابرات واتباعهما الارتزاق والولاءات 
وضعية منار اسليمي المثيرة للاستغراب جعلته يشهر بطاقته البنكية امام الجمهور مدعيا انها عادية ولاتعبر عن رصيد بنكي محترم خلال  الجامعية الموسمية التي نظمت بالعيون المحتلة  صيف 2016 فعلق الحضور ان منار اسليمي الذي استقدم لكي يكون الناس في الترافع عن القضية الوطنية، عجز نفسه عن الترافع دفاعا عن نفسه
بل حتى هيئة تحرير قناة ميدي 1 تي في  وفي 9 نوفمبر 2017  وبعد ما اكثر اسليمي من اخبار القمر الصناعي  ،  احتجت على ان وجوده  أصبح يسيء للقناة، ويحول اسليمي إلى مادة للتنكيت في وسائل التواصل الاجتماعي، حتى أن العديدين رشحوه للتعليق على مباراة المغرب والكوت ديفوار مادام أنه أصبح passe partout”."
خزعبيلات منار اسليمي ومسرحياته دفعت بالناشطة الحقوقية والعضو في مجموعة العمل بالأمم المتحدة الخاصة بالاختفاء القسري المكلفة بالعلاقات الدولية والشراكات والتعاون، حورية السالمي، بوصف تحاليله ب « التحليلات التي تفتقد إلى الحد الأدنى من الموضوعية ولا تساوي شيئا على المستوى الدولي » 
تحاليلات منار اسلمي المتافيزيقية لم يستطع معها الاستاذ بلال التليدي  وبعد قرائته لمقال لمنار تحت عنوان "التوحيد والإصلاح .. حركة موازية قد تضرب جدار الدولة" يضطر للقول بانه ورغم قراءته المقال اكثر من مرة لم يجد إلا الخلط والالتباس واضطراب المعطيات، وأحكام القيمة في قضايا علمية يصعب معها الحديث باعتباطية، هذا فضلا عن ضعف في الاستدلال وفقر فظيع في الخلفية البحثية المقاربة للظاهرة الحركية الإسلامية
هذا هو بوق المخزن الجاهل منار اسلمي ,وحقيقة اذا كان هذا النوع يدرس بالجامعة المغربية فلاغرابة في ان تكون الاخيرة وفي ذيل التصنيفات الدولية للجامعات ,واذا كان هذا النوع هو من تقدمه الاجهزة المغربية لتلميع وجهها القبيح ,فانه الافلاس الذي مابعده افلاس والفشل الذي لافشل غيره 
يتبع....
محمد سالم احمد لعبيد

بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018