مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

السلطات المغربية تنتهك حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وسط صمت دولي

   في تحد صارخ للقانون الدولي و القانون الدولي الإنساني و للمواثيق و العهود الدولية ذات الصلة و لتقارير الأمم المتحدة و قرارات مجلس الأمن الدولي حول قضية الصحراء الغربية و لتوصيات هيئات أممية و منظمات و جمعيات حقوقية حول وضعية حقوق الإنسان ، لا زالت الدولة المغربية مستمرة في ارتكاب الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ضد المدنيين الصحراويين المتظاهرين سلميا بهدف المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و بالإفراج عن كافة المدافعين عن حقوق الإنسان و المعتقلين السياسيين الصحراويين ، الذين تدخل مجموعة منهم من معتقلي قضية " اكديم إزيك " منذ 09 مارس / آذار 2018 في إضراب مفتوح عن الطعام .
         و في هذا الإطار قمعت قوات القمع المغربية مجموعة من الوقفات الاحتجاجية السلمية بمدن العيون و بوجدور و الداخلة و السمارة / الصحراء الغربية بشكل أدى إلى تعنيف و إصابة أكثر من 120 مواطنة و مواطنا صحراويا و إلى اعتقال مجموعة من الشبان تمت إحالة اثنين منهم رهن الاعتقال الاحتياطي بتهم واهية و مفبركة على السجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية بسبب نشاطهما الإعلامي ، الأمر يتعلق بالمدونين و الإعلاميين الصحراويين " محمد سالمميارة " و " محمد الجميعي " .  
         كما أن هذه المدن تظل محاصرة بترسانة هائلة من قوات القمع المغربي من مختلف الأجهزة الاستخباراتية تبرز بشكل ملحوظ و مخيف كلما خرجت الجماهير الصحراوية للتظاهر و الاحتجاج السلمي و لاستقبال المعتقلين السياسيين الصحراويين المفرج عنهم من السجون المغربية ، حيث يتعرض المدافعين عن حقوق الإنسان و المدنيين الصحراويين للمنع و القمع و التوقيف :   
         و لا تتردد عناصر الشرطة المغربية بزي رسمي و مدني في الاعتداء و ضرب و سب و شتم المتظاهرات و المتظاهرين الصحراويين و قمعهم بالشارع العام دون الاكتراث بجنسهم و سنهم و إعاقات البعض منهم ، كما هو الحال في حالة المواطن الصحراوي " سعيد هداد " ( من ذوي الإعاقة ) :
         كما لم تكتف الدولة المغربية باعتقال و محاكمة المدافعين عن حقوق الإنسان و المعتقلين السياسيين الصحراويين بأحكام قاسية وجائرة تذهب إلى حدود المؤبد ، بل تعمد إلى إساءة معاملتهم و تجويعهم و معاقبتهم في زنازين انفرادية و إبعادهم عن عائلاتهم بمئات الكيلومترات مع حرمانهم من جميع حقوقهم ، و هو ما دفع بمجموعة منهم إلى الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام بالسجون المحلية بطاطا و أيت ملول و تيفلت و بالسجن المركزي بمدينة القنيطرة ، حيث لا زال 04 معتقلين سياسيين صحراويين من معتقلي قضية " اكديم إزيك " يواصلون هذا الإضراب لليوم 30 دون أن تحقق الدولة المغربية مطلبهم العادل و المشروع ، المتمثل في نقلهم إلى السجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية ، حيث تتواجد عائلاتهم و حيث يتوجب محاكمتهم ما داموا قد اعتقلوا بمدن الصحراء الغربية على خلفية قضية مخيم " اكديم إزيك " الذي تعرض لهجوم عسكري بتاريخ 08 نوفمبر / تشرين ثاني 2010 .
         و لأن ارتكاب هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان تمارس بمختلف مدن الصحراء الغربية في صمت دولي مطبق يوازيه استمرار الدولة المغربية في طرد و منع المراقبين و المحامين الدوليين الأجانب من زيارة هذه المدن و لقاء المعتقلين السياسيين الصحراويين .
         فإن المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين لحقوق الإنسانCODESA ، و هو يتابع عن كثب حالة حقوق الإنسان بالصحراء الغربية و الوضعية الكارثية للمدافعين عن حقوق الإنسان و المعتقلين السياسيين الصحراويين بمختلف السجون المغربية ، يعلن عن ما يلي :
                   + تضامنه المطلق مع كافة ضحايا حقوق الإنسان بالصحراء الغربية و مناطق جنوب المغرب و المواقع الجامعية المغربية و مع المعتقلين السياسيين الصحراويين و المضربين منهم عن الطعام بالسجن المركزي بالقنيطرة ، و يتعلق الأمر بكل من "سيدي عبد الله ابهاه " و " محمد البشير بوتنكيزة " و " عبد الله لخفاوني " و "محمد بوريال " الذين يعانون من وضع صحي خطير بسبب مضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام . 
                   + تنديده باستمرار الدولة المغربية في ارتكاب المزيد من انتهاكات حقوق الإنسان ضد المدنيين الصحراويين المطالبين بحقوقهم العادلة و المشروعة في التعبير و التظاهر و المطالبة بحقهم في تقرير المصير و الاستقلال و الاستفادة من ثرواتهم الطبيعية المسلوبة منهم وسط صمت دولي مريب .
                   + رفضه المطلق لاستمرار الدولة المغربية في اعتقال المدافعين عن الإنسان و المعتقلين السياسيين الصحراويين بسبب رأيهم في قضية الصحراء الغربية الداعم لحق الشعب الصحراوي في الاستقلال و للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب كممثل شرعي ووحيد .
                   + دعوته المنتظم الدولي التحرك العاجل لإقامة مؤتمر دولي حول قضية الصحراء الغربية للضغط على الدولة المغربية الانصياع للشرعية الدولية و إقامة سلام دائم بمنطقة المغرب الكبير يتوج بالتفاوض المباشر مع الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب بهدف منح الشعب الصحراوي الفرصة الكاملة لاختيار مستقبله السياسي عبر استفتاء تقرير المصير تشرف عليه الأمم المتحدة المتواجدة بالإقليم منذ سنة  1991 .
                   + مناشدته هيئات الأمم المتحدة و المنظمات الحقوقية الدولية العمل الضغط في اتجاه :
                            + فك الحصار العسكري و البوليسي و الإعلامي و الحقوقي المضروب على الصحراء الغربية .
                            + احترام الدولة المغربية لحقوق الإنسان عبر توفير آلية أممية لمراقبة و التقرير عن وضعية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية و فتح تحقيق مستقل في كافة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية بما فيها ممارسة التعذيب و إصدار الأحكام القاسية و الجائرة في حق المعتقلين السياسيين الصحراويين  في غياب تام لشروط و معايير المحاكمة العادلة.
                            + الإفراج الفوري و دون أية قيود أو شروط عن كافة المدافعين عن حقوق الإنسان و المعتقلين السياسيين الصحراويين المتواجدين بمختلف السجون المغربية مع الكشف عن مصير مئات المختطفين الصحراويين ـ مجهولي المصير .      
           


   
المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين
عن حقوق الإنسان
CODESA
العيون / الصحراء الغربية بتاريخ : 07 أبريل / نيسان 2018

بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018