مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

ورشة عمل تحت عنوان " واقع المدافعين عن حقوق الانسان تحت الاحتلال : الصحراء الغربية و فلسطين نموذجا "





في اطار مشاركة الوفد الصحراوي في اشغال الدورة السابعة و الثلاثين المنعقدة بمقر مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة بجنيف، نظمت رابطة الحقوقيين الامريكية اليوم 06 فبراير 2018 ورشة عمل تحت عنوان " واقع المدافعين عن حقوق الانسان تحت الاحتلال : الصحراء الغربية و فلسطين نموذجا "، وقد نشط هذه الورشة كل من "Pierre GALAND"  رئيس التنسيقية الاوربية لدعم الشعب الصحراوي، و"Michel FORST " المقرر الخاص للأمم المتحدة لحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، والمدافعتين الفلسطنيتين عن حقوق الانسان، "رانيا مادي" و "ميلينا انصاري"، بالإضافة الى كل من المدافع عن حقوق الانسان "لحسن دليل" رئيس جمعية مراقبة الثروات و حماية البيئة بالصحراء الغربية ، والمدافعة عن حقوق الانسان "دجيمي الغالية عبدلله محمد".

 في بداية مداخلته شدد السيد بيير غالون الى انه آن الأوان من اجل تطبيق الميثاق الذي نصت عليه الأمم المتحدة من اجل حماية المدافعين عن حقوق الانسان، كما انه من المؤسف يبقى مجرد حبرا على ورق وان تفعيل هذا الميثاق اصبح ضرورة اكثر من أي وقت مضى ، كما أشاد بأهمية حكم محكمة العدل الاوربية، ليحيل الكلمة الى الجانب الفلسطيني الذي سلط الضوء على واقع حقوق الانسان بفلسطين، حيث تطرقت  كل من المدافعتين الى معاناة الفلسطنيين، وخصوصا المدافعون عن حقوق الانسان تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلي من قمع و ترهيب، بعد ذلك  تناول الكلمة  لحسن دليل حيث ركز على اهم الانتهاكات التي يتعرض لها المدافعون عن حقوق الانسان بصفة عامة و ما يتعرض له المدافعون عن نهب الثروات من تضييق ومنع من السفر، بالإضافة الى سياسة قطع الارزاق التي تنهجها الدولة المغربية  من اجل كبح وشل نشاط المدافعين عن حقوق الانسان ، مشيرا الى العديد من الحالات، كما نبه الى خطورة استعانة النظام المغربي بمؤسسة القضاء سواءا من حيث عدم  تفعيل الشكايات، او من حيث الزج ببعض المدافعين عن حقوق الانسان داخل السجون المغربية، وفي نهاية مداخلته تم عرض شريط يوثق  الانتهاكات التي تعرض لها و الاستهداف الممنهج من طرف عناصر قوات الامن المغربية، بعد ذك تناولت الكلمة  الغالية عبدالله  مسلطة الضوء، على ما يتعرض له المدافعون عن حقوق الانسان وخصوصا مجموعة كديم ازيك، ومجموعة رفاق الولي بالإضافة الى العديد من المدافعين داخل معتقلات أخرى، كما حذرت من خطورة استهداف المدافعين عن حقوق الانسان اثناء المشاركة في الوقفات السلمية حيث عرضت شريط يبرز الانتهاكات التي تتعرض لها المرأة الصحراوية والاستهداف المقصود الذي تعرضت له هي كمدافعة عن حقوق الانسان. وفي الأخير تناول الكلمة السيد ميشيل فورست  حيث ركز في مداخلته على التعريف بطبيعة مهمته وآليات عمله، مشيراً إلى أهمية فتح قنوات اتصال مع المدافعين عن حقوق الإنسان، من أجل التعرف  عن قرب على واقع حقوق الإنسان ونقل توصيات المدافعين عن حقوق الإنسان على الأرض./

             عن المكتب التنفيذي لجمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة

بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018