مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان تندد بما تعرض له الشهيد محمد الايوبي .

على اثر وفاة  الشهيد المعتقل السياسي محمد الايوبي نهار امس، بمستشفى بمدينة العيون المحتلة والتدهور الخطير لاوضاع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، اجتمع المكتب التنفيذي للجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان نهار اليوم، لتدارس الاوضاع الخطيرة بالاراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية ، واصدر البيان التالي:

ان اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان وهي تتابع بانشغال عميق الاوضاع المتدهورة بالاراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية وهي تعزي الشعب الصحراوي وعائلة الفقيد محمد الايوبي الذي فارق الحياة  ليلة 21 فبراير 2018 لتعلن ما يعلي:

-         ان  محمد الأيوبي  المزداد سنة 1955 بمدينة العيونا لمحتلة من المواطنين الصحراويين الذين تعرضوا للاعتقال التعسفي والتعذيب الجسدي الممنهج وجريمة  الاغتصاب بعد توقيفه بتاريخ 08 نوفمبر 2010، على خلفية مشاركته في  الاحتجاج الشعبي السلمي بمخيم الكرامةـ اكديم إزيك، و إحالته على المحكمة العسكرية بالرباط المغربية رفقة مجموعة من النشطاء الحقوقيين والمدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان ، قبل أن تضطرالسلطات القضائية المغربية الإفراج عنه بعد سنة وشهرين  من الاعتقال اي , بتاريخ 13 ديسمبر 2011 بسبب وضعه الصحي  الخطير والمتدهور  نتيجة التعذيب  وسوء المعاملة وحرمانه من حقه في العلاج  سواء خلال مدة الحراسة النظرية لدى الدرك المغربي بمدينة العيون المحتلة او داخل السجن المحلي 01 بسلا المغربية .

-         انه وبالرغم من  وجوده في حالة سراح وسوء وضعيته الصحية ، أصدرت في حقه هيئة المحكمة العسكرية بتاريخ 17 فبراير 2013 حكما قاسيا  وجائرا مدته 20 سنة سجنا نافذة ، وهو الحكم الذي تم تأكيده شهر ديسمبر 2017 غيابيا من طرف محكمة الاستئناف بسلا  المغربية ، حيث كان الفقيد محمد الأيوبي  قد مثل قيد حياته أمامها مرة واحدة فقط بتاريخ 13 مارس 2017 ، مؤكدا امام المحكمة وامام المراقبين الدوليين مرة أخرى تعرضه للتعذيب والاغتصاب إبان  فترة اعتقاله.

·          تحمل الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن وفاة المناضل الايوبي بسبب ممارساتها المشينة والحاطة من الكرامة الانسانية التي ادت الى وفاته، والتي لا تزال مستمرة الى اليوم، انتقاما من جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين خصوصا مجموعة أكديم إزيك  ومجموعة الصف الطلابي  والاب امبارك الداودي ومجمد الحافظ يعيزة وغيرهم بسبب مواقفهم السياسية الرافضة للاحتلال المغربي ..



·        تحذر من مغبة ما ينجر وسينجر عن تمادي الدولة المغربية في مماسرتها  المشينة، الذي تعتبره اللجنة الوطنية لحقوق الانسان  عملا ممنهجا   وجرئم قتل متعمدة  مع سبق الاصرار والترصد وتواصلا لسياسية الابادة الجماعية التي لازالت مقابرها الجماعية شاهدة  على فظاعتها



·        تعبر اللجنة ماتقوم به الدولة المغربية ,وخصوصا منذ مقتل لخليفي اب الشيخ  مرورا بسعيد دمبر وحسنه  الوالي وانتهاء بمحمد الايوبي ,خرقا للحق في الحياة المنصوص عليه في الفقرة الأولى من المادة 6 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وهو الحق المقدس الذي كرسته أيضا المادة 3 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 10 ديسمبر 1948.



·        تنبه  المؤسسات الدولية ذات الصلة واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومجلس حقوق الانسان الاممي، بأن مصداقيتهم أمام معاناة المعتقلين السياسيين الصحراويين، باتت على المحك، وتطالبها بضرورة التحرك العاجل من اجل الافراج عهنم بدون قيد ولا شرط.



·        تحذر اللجنة كل الهيئات المعنية بحقوق الانسان والشعوب من ضياع هيبة الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان التي صادق عليها المغرب واستخفافه بها، وتجاهل المؤسسات الأممية لخروقات المغرب المتكررة لنصوصها، رغم تواجد بعثة الامم المتحدة بالصحراء الغربية ـ المينورسوـ المكلفة بتنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي.



·        تناشد الضمير الإنساني العالمي لحقوق الإنسان والمؤسسات الدولية والاتحاد الأوروبي والبرلمان الأوربي ومؤسسات هيئة الأمم المتحدة  والاتحاد الافريقي من اجل الضغط على النظام المغربي للافراج عن جميع المعتفلين السياسيين الصحراويين وارسال بعثات دولية للتحقيق في هذه الانتهاكات، وبعثة طبية دولية للاطلاع على الحالة الخطيرة للمعتقلين السياسيين الصحراويين المضربين عن الطعام بالسجون المغربية.



·        تدعو كل أبناء شعبنا وكل الفعاليات الوطنية إلى رص الصفوف والتلاحم والتضامن الراسخ في وجه العدوان المغربي وجرائمه، ولن تفلح غطرسة هذه الحكومة وجرائمها في ضرب صمود شعبنا البطل والمجاهد الصامد والمصمم اليوم كعهده دائماً على الصمود في مواجهة هذا الاحتلال الغاشم، وليس من طريق غير طريق الصمود والمقاومة و الاستشهاد ، وصولاً إلى حرية شعبنا ووطننا، وإن طريق الحرية وطريق الشهداء الأبرار هي طريق شعبنا المرابط المجاهد لتحرير أرضه وإقامة دولته المستقلة الجمهورية الصحراوية .



·        و بهذه المناسبة الأليمة،  فان اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان، تتقدم الى أسرة الفقيد، وإلى كل رفاقه ورفيقاته ابطال ملحمة اكديم ازيك الخالدة وانتقاضة الاستقلال المباركة، والى كافة أبناء الشعب الصحراوي ، بأصدق آيات العزاء والمواساة، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أسرته ورفاق دربه، الصبر وحسن العزاء، وأن يعوض الشعب الصحراوي الصامد خيرا.



بئر لحلو، 22 فبراير 2018
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018