مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

ذكرى لؤلؤة المغرب العربي


بقلم: لحسن بولسان

من الصعوبة بمكان عند الكتابة عن الأحداث الكبرى أو المناسبات الإحاطة بتداعیات الحدث من مختلف جوانبه، وخاصة حدث
الیوم ذكرى الدولة الصحراویة في طبعتها الثانیة والاربعین .فالحدیث بالاكید یطول و یتشعب وفیه من منابر الفخر والاعتزاز،
ّ ومن منصات الإشراق ما یجعلنا نفتخر بشعب هذه الارض التي رویت بدماء الشهداء .سابع وعشرون فبرایر من سنة الف
وتسعمائة وستة وسبعین ،هو مدعاة فخر وإعتزاز للشعب الصحراوي، تاریخ الاعلان عن وحدة المصیر والحال وتماسك
الوجدان وترابط المصیر،ولم یكن ممكنا لولا إرادة أبناء الوطن التي قدمت نموذجا جدیدا في الكفاح و في مواجهة الإستعمار
،حیث اعلن مفجر الثورة الشهید الولي مصطفى السید مع نخبة من ابناء الوطن وبالصوت المسموع والفم الملآن، عن
اعلان قیام الدولة الصحراویة ، لیشكل ذلك الحدث الجسر الذي نعبر علیه الیوم صوب فجر صحراوي جدید عنوانه الكفاح
والتحریر تحت لواء الجبهة الشعبیة ،بعدما كان البعض یصفنا برعاة الغنم ، لیقدم شعبنا كل اشكال التضحیات التي صانت
وجوده، و سمت به وحدته . لقد شكل اعلان بئر لحلو أین یوجد ضریح الشهید محمد عبد العزیز الذي ساهم بشكل كبیر في
تأسیس مؤسسات الدولة الصحراویة ،منعطفا تاریخیا في التاریخ الصحراوي المعاصر.تاریخ هو بحر من دماء وتضحیات
وبطولات لا تحدها حدود،و شعب هذه خصائصه، وهذه سماته بالیقین لا یخشى المحن ولا یفقد الإرادة وهو ما جسدته
ُ مآثروجهود جمیع أبناء هذا الوطن على قرابة نصف قرن من المقاومة والكفاح .
اثنان واربعون سنة الیوم والدولة الصحراویة الحقیقة التي لا رجعة فیها ، شامخة ،منتصرة على ریاح مؤامرات الإحتلال
وأعوانه،وفي الذكرى بالأكید،یتجدد ربیع الوطـن ویصان الوعد حتي تحقیق الإستقـلال التام والكامل ،وبالذكرى یقول أبناء شعبنا كل
من موقعه للغزاة أنهم واهمون إن ظنوا أن المعانات ستضعف أو تنال من عزیمة روح شعب مؤمن بالحریة ، وهم لا یعلمون أن قتل
الشهداء وتعذیب المعتقلین هو حیاة وبعث جدید للكفاح واستنهاض للهمم لمواصلة طریق المقاومة والشهادة،كما نقول للعالم أن المحن
والظروف القاسیة لشعبنا نجعل منها مدرسة تصنع الأجیال على مبادئ الكرامة والعزة والشموخ التي من أجلها سقط شهداءنا . ورغم
كید الأعداء ستبقى الدولة الصحراویة القائمة الیوم بجمیع مؤسساتها الأساسیة ، هي لؤلؤة المغرب العربي وطن یمضي على طریق
ً الحیاة، وكما في الأمـس كذلك الیوم، أبناءها یسیرون على طریـق الشرف والتضحیة والوفاء بخطى ثابتـة وهامـات شامخة، أوفیاء
لتضحیات دمـاء شهدائهـم الأبـرار، حراساً لأمانـة شعبهم، واعـین لمسؤولیاتهـم الجسـام، مدركین حجـم ما ینتظرهـم من تحدیـات
وصعاب، لكنهـم على قدر ذلـك واثقـون أن بإیمانهــم الراسـخ یصنعون قوة الإستمرار ، لیبقى الأمل في الحریة والاستقلال في نفس كل
أبناء الصحراء الغربیة یمتد ویكبر ویثمرحتى إستكمال بسط السیادة على كامل تراب الجمهوریة العربیة الصحراویة الدیمقراطیة
وكل عام ودولتنا بألف خیر
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018