مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

قضية بوعشرين وعملية قلب الملك والهجرة السرية

في 21 ديسمبر 2016 اصدرت محكمة العدل الاوروبية حكمها حول الاتفاقيات الفلاحية بين المغرب والاتحاد الاوروبي واكدت ان المغرب والصحراء الغربية اقليمين منفصلين مختلفين ومتميزين ,وان المغرب قوة احتلال وان جبهة البوليساريو هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي ,وبعدما استوعب المغرب القرار وعرف ان لاحل لاله ولا للاتحاد الاوروبي امام الحكم القضائي ,وبالضبط يوم 17 فبراير 2017  مئات المهاجرين يقتحمون الحدود في سبتة للوصول إلى إسبانيا,ازيد من 500 مهاجرا ,وبعد ذلك بايام 200 اخرون هاجموا حسب الاعلام المغربي الحرس المغربي واجتازوا الحدود نحو اسبانيا
الان وبعد صدور قرار المحكمة الاوروبية يوم 27 فبراير تزامنا مع الذكرى الثانية والارعون لاعلان الجمهورية تتحدث الصحافة المغربي عن احباط الامن المغربي محاولة دخول 200 مهاجر إلى سبتة المحتلة,لكن ليس هذه هو الاهم
المهم في كل هذا خلاصة واحدة مهمة جدا,وهي ان لاشيئ في المغرب بريئ ,وكل شيئ يتم باتقان عندما يتعلق الامر بتوجيه الراي العام المغربي
فالمخزن خبر جيدا المغاربة وعرف خباياهم وكيف يمكنه ان يوجهه نحو اليمين او نحو الشمال
فلتوجيه الراي المغربي عن الهزيمة التي بكل تاكيد يعرف الملك والمقربون من الملك انها قادمة وان قرار المحكمة الاوروبية الذي يراهنون عليه سيكون مع الحق ومنطلقا من القانون ,وتاكدوا ان لامفر من الهزيمة اخرجوا مسرحيتين فاضحتين عالميا لكنهما تحققان هدف القصر داخليا
قضيتان رتبتا باتقان جيد واختير لهما الوقت المناسب لهدف واضح ومحدد سنعرفه فيما بعد
اولا قضية الصحفي بوعشرين  ناشر صحيفة «أخبار اليوم» وموقع «اليوم 24» الإخباري :
قضية منسقة ومنمقة  لكن اخراجها ضعيف لحد ان لا احد يثق بان الاعتقال برئئ او جاء على خلفية تحرش او اعتداء جنسي او اغتصاب
فالامر تحول في ثوان الى جرائم ارهاب بكل المقاييس
"الاتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد والتهديد بالتشهير، وارتكابه ضد شخصين مجتمعين، وهتك العرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة ، وكذلك من أجل جنح التحرش الجنسي وجلب واستدراج أشخاص للبغاء، من بينهم امرأة حامل، واستعمال وسائل للتصوير والتسجيل"
 لم تقم هذه التهم لمغتصب الاطفال كالفان ,الذي افرج عنه الملك بعفو منه ,ولم تناقش قضية سعد لمجرد الذي اغتصب جهارا نهارا بل تنقلت عائلته على نفقة الملك وتكفل محامي الملك بالمرافعة عنه ,لم نسمع عن اي مسؤول رغم كثرة التحرش الجنسي والاغتصاب وووووو سجن ورافقته كل هذه الهالة ووجهت له تهما من هذا الحجم الثقيل
وهنا نطرح السؤوال عريضا :
لماذا الصحفي بوعشرين وهو اكبر المدافعين عن الملكية وما يسميه الملك الوحدة الترابية ,ونقده عاديا ليس نقدا يمس السياة العامة للبلاد او يمس من الملكية او من الخطوط الحمراء الذي ححدها دستور المملكة؟؟
ولماذا بالضبط يوم 23 فبراير 2018 ,وليس قبل ذلك ؟
وماهذه السرعة الفائقة ,اذا كانت الصحفية التي توقل انها اول المشتكيات والمدعوة الصحيفة نعيمة الحروري انها قدمت شكواها منذ اسبوع فقط؟
ثانيا: العملية الجراحية التي اجريت للملك وعلى القلب
يوم 26 فبراير نشرت وكالة الانباء المغربية الرسمية بلاغا  جاء فيه ان محمد السادس اجرى عملية جراحية بمصحةAmbroise Paré بباريس ,وفي نفس اليوم وجه الملك رسائل واعطى توجيهات وتعليمات لم يوججها ولم يعطيها خلال فترات عطله وحتى خلال ايايمه العادية وكيف له ذلك وهو على سرير المستشفى ,وغادر يوم 27 المصحة نحو قصره بمدينة بيتز الفرنسية
فالقضيتان لاتفسير لهما غير  واحد
التغطية على الهزيمة وتحويل انظار المغاربة نحو اتجاه اخر غير الحقيقي وهومايفسر الهالة التي عالجت بها الصحافة المغربية القضيتين لدرجة القول ان معتقلي الريف ركزوا على الدعاء بالشفاء للملك
محمد سالم لعبيد

بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018