مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

الهزيمة والحصار يدفع المغرب الى الوقوع في شراك الجبهة.

طلعت علينا  الخميس 15 فبراير الجاري وكالة الانباء المغربية  بخبر  مقتصر جدا تضمن بلاغا لوزارة الداخلية المغربية جاء فيه بالحرف الواحد"أعلنت وزارة الداخلية أن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تمكن، الخميس، في إطار الجهود المبذولة لرصد العناصر المتشددة والحاملة لمشاريع إرهابية بالمملكة، من إيقاف 3 عناصر خطيرة موالية لما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية، تتراوح أعمارهم بين 24 و30 سنة، ينشطون بكل من العيون وسلا ومراكش." انتهى خبر وكالة الانباء المغربية الرسمية

 الخبر التقطته وسائل الاعلام المخزن والتابعة لها والخاضعة لسطتها والعاملة تحت امرتها لتتوسع فيه بشكل جد جد ملفت للانتباه ,ويعكس حرارة الهزيمة والفشل الذي يحصده المغرب في سياسته التوسعية واحتلاله للصحراء الغربية ,حيث اكدت تلك المسماة بصحف ان الابحاث الاولية  تؤكد ان احد العناصر العناصر سبق له أن التحق بمخيمات "البوليساريو" بتندوف،و كان في طور الإعداد للقيام بعمليات إرهابية داخل المملكة تنفيذا لأجندة "داعش".

بعض تلك المسماة صحف توقف عند هذا الحد ,والذي منهم اراد مزيدا من التلمق للمخزن اضاف :

، أن عملية التفتيش قد أسفرت عن حجز مجموعة من المعدات الإلكترونية، بالإضافة إلى "بطاقة تعريف" مسلمة لأحد المشتبه فيهم من طرف "الجمهورية الوهمية" وكذا بذلة عسكرية لما يسمى ب"البوليساريو" وراية ترمز إلى هذا "الكيان الوهمي". وسيتم تقديم المشتبه فيهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري معهم تحت إشراف النيابة العامة المختصة"

وهنا لابد ان نسجل ,مايلي:

·        لماذا وكالة الانباء الرسمية التي اعتادت كيل الاتهامات وتشويه صورة كل ما لايخدم اجندة المملكة ,داخليا او خارجية ,وكذبت ماشاء الله ان تكذب ونشرت تصريحات على لسان وزارء دول وتصريحات لااساس لها من الصحة وعرفت بالتضليل والمغالطة ؟

·        لماذا توسعت الصحافة المخزنية في الخبر ونسبت محتواه الى نص بلاغ وزارة الداخلية الذي لم ينشر في اي موقع من المواقع ؟ وهو ما لاتستطيع فعله دون اذن بذلك

العارف بميكانيزمات عمل المخابرات المغربية التي لم تتغير يوما لا في اسلوبها ولا في تعاطيها مع الاحداث يقف عند الخلاصة التالية :

بيان وزارة الداخلية الذي وزع على الصحافة  صحيح وماجاء فيه من ترويج ومغالطات موجودة بالفعل ,لكن بما ان المغرب يعرف من هو وماعلاقته بالارهاب وانه فشل في كل مرة يحاول فيها التشويش على كفاح الشعب الصحراوي النبيل ,فانه امر بعدم نشر البيان ,واختصره بشكل مدروس في وسائل الاعلام الرمسية واساسا وكالة الانباء الرسمية ولم يسجل,رغم انه وعلى غير العادة ,تصريح رسمي للخيام ولم تعد اية ندوة صحفية ليلا يكون ما قيل رسمي ,حتى لايكون اي رد رسمي من الجبهة او اي مسالة من جهة اخرى ,لكن بالمقابل وجهت صحافة المخزن على نشرة المحتوى الذي تريد المخابرات المغربية الترويج له

وهنا وقعت المخابرات المخزنية المغربية في الخطا القاتل :

فكيف ان الموقوفين :1 من سلا ,1 من مراكش   وهنا المغرب لاعلاقة له بداعش بالنسبة للمخابرات المغربية

وبشكل متميز 1 من العيون ,ووهو مايربط البوليساريو بداعش بالنسبة للمخابرات المغربية  وتم التوسع في ملفه والحديث عن الحقيق معه وليس مع الاخرين

وهنا تجد المخابرات المغربية نفسها ومن وبغباء تعترف بان المغرب شيئ والصحراء الغربية شيئ اخر ,اي انه عندما يتعلق الامر بمغاربة فهذا موضوع وعندما يتعلق الامر بصحراويين فهذا موضوع اخر

من جته اخرى ,اسقطت المخابرات المغربية نظامها في الفخر وحاصرته بلالاف الستاؤولات

فحتى وان سلمنا جدلا ان الذي القي عليه القبض ضمن المجموعة هو صحراوي الاصل ,وزار او كان بمخيمات اللاجئين الصحراويين ,فما علاقة البوليساريو بالارهاب اذا كان صحراوي تحت سلطة الاحتلال المغربي ارهابيا او مجرما ؟

من جهة اخرى ,الحديث بهكذا اوصاف سيجعلنا نتسائل ,فاذا كان  صحراوي قيم تحت سيادة الدولة الصحراوية او خارج سيادتها يجعلها متربطة بالارهاب فاماذ نقول عن الالاف المالفة من المغاربة الارهابيين الموزعين في العالم والذين تحولوا قنابل موقوته مرعبة اساسا في اروربا وسوريا والعراق وليبيبا

فهل وجود 2500 مغربي حسب احصائيات الداخلية المغربية من االارهابيين في تنظيم مايسمى  «الدولة الإسلامية» هم مغاربة ,كما ان ثلثى الهولنديين والأسبان الذين حاربوا فى صفوف تنظيم الدولة الإرهابى من أصول مغربية، لايكفي ليكون المغرب على علاقة وطيدة ومتميزة مع الارهابيين والتنظيمات الارهابية ؟

وهل مسؤولية الارهابيين المغاربة حسب تقرير اوروبي لم ينشر بسبب الضغط الفرنسي  على ازيد من 70 بالمائة من الهجوما الارهابية التي استهدف اوروبا  اخرها هجوم برشلونة واودى بحاية 364 برئي  ناهيك عن الضحايا لايكفي ليجعل المغرب مصدرا للارهاب في العالم؟

هل مسؤولية الارهابيين المغاربة عن العملية الارهابية الدموية ا في 11 مارس 2004 التي استهدفت قطار محطة اتوتشا بقلب العاصمة الاسبانية مدريد وخلفت 191 قتيلا و 1800 جريحا وهوالهجوم  الارهابي الذي يتعبر الاكبر والاخطر منذ تفجيرات لوكربي سنة 1988 لايكفي ليجعل المغرب المصدر الحقيقي للارهاب



وهل وجود مابين  250 إلى 350  شابا مغربيا معتقلا في السجون الأوروبية، بتهمة «الإرهاب»، محتلين بذلك المرتبة الأولى ضمن الجنسيات المعتقلة في هذا الجانب.؟ لايكفي ليكون المغرببب  مفرخة للارهاب الدولي؟

ولماذا  يتصدر المغاربة أعداد المطرودين من أوروبا، بتهم تتعلق بـ«التطرف والإرهاب»، في السنوات الأخيرة. ؟

ان الذي بيته من زجاج لايمكنه ان يرمي الناس بالحجارة

فالمغرب المعزول جهويا ودوليا بسبب تورطه المؤكد والثابت في الارهاب الدولي والجهوي الذي لازالت مجموعة التوحيد والجهاد وعلاقات المخابرات المغربية الرسمية بمايجري في مالي ودور الملحق العسكري المغربي  بباماكو بالتعاون مع ولد الشافي في العديد من قضايا الارهاب لاتخفى على احد

والمغرب معزول جهويا ودوليا لكونه اول منتج ومصدر للقنب الهندي الممول الرئيس للارهاب ومصدر اعمالهم الارهابية

والمغرب معزول جهويا ودواليا برعايته لعاصبات الجريمة المنظمة العابرة للحدود وعصابات تبييض الاموال التي القت اسبانيا مؤخرا القبض على مجموعة منها

ان اخطاء المغرب المتكررة والغبية لاتزيده الا تازما وعزلة وحصارا ,ولب ذلك القضية الصحراوية  التي حلها طريقه واحد لاغير ,الاستقلال الوطني واستكمال السيادة 

محمد سالم احمد لعبيد
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018