مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

المینورسو الى این؟ !!!

ديلول رآي مركز بنتيلي الإعلامي


تعتبر بعثة الأمم المتحدة لتنظیم الاستفتاء في الصحراء الغربیة و المعروفة اختصارا ب 
"المینورسو" او " MINURSO "من البعثات الاممیة الشاذة و الناقصة والتي تعیش 
عطالة دائمة أو البعثة الاممیة الوحیدة بدون مھام، من بین بعثات الامم المتحدة في 
مختلف مناطق العالم.

 فبالعودة الى الى القرار الاممي الذي انشئت بموجبه بعثة المينورسو رقم 1991/690
والذي اوكل لھا مھاما محددة على سیبل الحصر ومن بینھا:

مراقبة وقف إطلاق النار و التحقیق من تخفیض عدد القوات المغربیة في الصحراء الغربیة و 
رصد تحركات القوات المغربیة المحتلة و قوات الجیش الشعبي الصحراوي وبذل الجھود
الى الإشراف على تبادل الاسرى بین المغرب و جبھة البولیساریو. اللازمة  مع الطرفین للإفراج عن كل الأسرى خلال حرب التحریر 1991/1975 .

ناھیك عن المھمة الرئیسة التي وجدت البعثة من اجلھا اصلا و التي تتمثل اساسا في 
تنظیم عملیة إستفتاء حر و نزیه یضمن حق الشعب الصحراوي في تقریر المصیر.

 تولي ملف الاستفتاء بالإقلیم من خلال تحدید ھویة الناخبین المؤھلین و تسجیلھم و 
وبانتھاء المھام الثانویة الموكلة الیھا و تعثر المھمة الاساسیة (تنظیم الاستفتاء) بسب 
تنصل الطرف المغربي من التزاماته الدولیة تجاه عملیة الاستفتاء و اعتباره حلا غیر 
واقعي التطبیق و تراجع الدول الكبرى الراعیة لعملیة السلام في الصحراء الغربیة عن 
دعمھا لدفع بعجلة السلام الى الامام و استقالة المبعوث الاممي الامریكي "جیمس بیكر" 
احتجاجا على ذلك الوضع .
اصبح اعضاء بعثة المینورسو خارج الخدمة واعضائھا في عطالة دائمة مدفوعة الاجر 
وساھمت سلطات الاحتلال المغربي بتوفیر الظروف اللازمة لذلك من فنادق و رشاوى 
مالیة و سیارات فاخرة ..... حتى اصبحت البعثة تابعة للدرك المغربي بدل الامم المتحدة.

و یكفينا لوحات الترقیم سیارات المینورسو التي استبدلت بلوحات ترقیم مغربیة و نزع
علم الامم المتحدة من المقر المركزي بمدینة العیون المحتلة واستبداله بعلم مغربي ناھیك 
عن الفضائح الاخلاقیة والسیاسیة المتكررة لأعضائھا.

ما دفع الولایات المتحدة الامریكیة الى التحرك لإنقاذ سمعة الامم المتحدة و اكمال النقص 
الذي یعتري البعثة وترجم ذلك التحرك من خلال تقدیم مقترح لتوسیع صلاحیات بعثة
المينورسو لتشمل مراقبة و حمایة حقوق الانسان في الصحراء الغربیة على غرار باقي 
البعثات الاممیة في العالم والذي ابید بفیتو فرنسي بفاتورة مغربیة.

وفي ظل التطورات الدولیة والإقلیمیة على المستوى الاقتصادي و السیاسي و العسكري 
التي یعرفھا العالم الیوم أصبحت بعثة المینورسو تشكل عبئا على الدول المساھمة في 
میزانیتھا المالیة خاصة ان أعضائھا في اجازة مفتوحة.

ولیس قرار الولایات المتحدة الامریكیة الأخیر بتخفیض مساھماتھا المالیة، والتي ستتبعھا 
عدة دول الا ترجمة عملیة لھذا العبئ على ارض الواقع.

ما یجعل بعثة المینورسو تنتھي عملیا، وتنتھي معھا عملیة السلام برمتھا، فالوضع 
في الصحراء الغربیة مرشحا للتصعيد و غیوم السلم تتبدد و یحل في الأفق خیار الحل 
العسكري.
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018