مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

المنسق الصحراوي مع المينورسو يشارك في مؤتمر روما




باشراف من المجموعة البرلمانية الايطالية وبحضور عضو الامانة الوطنية المنسق الصحراوي مع المينورسو نظم يوم الاثنين 11 ديسمبر الجاري بالعاصمة  روما مؤتمرا هاما تحت عنوان :“الموارد الطبيعية للصحراء الغربية والاتفاقات التجارية بعد حكم محكمة العدل الأوروبية”شارك فيه  برلمانيون وخبراء و المنظمات و الجمعيات الداعمة لقضية الشعب الصحراوي العادلة، وممثلون عن السلطات المحلية من عديد المناطق الايطالية الى جانب اعضاء من السلك الدبلوماسي المعتمدين بروما الى جانب الاخ اميه عمر ممثل الجبهة بايطاليا ونائبته الاخت فطمتو حفظلا 
المؤتمر الذي تراسه السيناتور باولو كورسيني ، نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ و عضو المجموعة البرلمانية الايطالية في المجلس الاستشاري الاوروبي  تم خلال تقديم ثلاثة محاضرات متوزعة كالاتي :
المحاضرة الاولى وكانت للسيد جيلز ديفرز محامي جبهة البوليساريو .والذي ركز في محاضرته على قرار محكمة العدل الاوروبية لديسمبر 2016 حيث  قدم قراءة قانونية للقرار مبرزا  موقف الاتحاد الاوروبي ومحاولات بعض دول الاتحاد  القفز على القرار مؤكدا على ان  الحكم قويا وصلبا ومن المنتظر ان تدعمه المحكمة بقرار جديد  موجها في الاخير نداء الى السلطات السياسية الايطالية من اجل احترام القانون وحماية سمعة ومكانة  اوروبا وداعيا  الشركات الايطالية المتورطة في النهب استثمارا او تمويلا او شراكة  الى الانسحاب طبقا الشرعية و الاخلاق.

المحاضرة الثانية كانت للسيد إريك هاغن المنسق للمرصد الدولي للثروات الطبيعية بالصحراء الغربية . الذي قدم بالارقام وضع الفوسفات والسمك والفلاحة والنهب الممنهج الذي يقوم به المغرب  ومن يقف خلف المغرب لهذه الثروات  مبرزا  ان المناسفة غير الشريفة وغير العادلة التي يؤثر بها المغرب بالثروات المنهوبة من الصحراء الغربية  مع المنتوجات الايطالية  والاوروبية  يفرض على  السلطات الايطالية اتخاذ مواقف واضحه ازاء هذه المواد والاقرار بمقاطتعها .

المحاضرة الثالثة وكانت للاخ امحمد خداد الذي محور مداخلته  حول الوضع السياسي الذي تمر منه القضية الصحراوية منذ  انضمام المغرب الى الاتحاد الافريقي  مطلع السنة الجارية مبرزا الفشل الذريع الذي مني به المغرب واهدافه وكذا ثبات وصلابة الموقف الافريقي الذي  ظهر بقوة في قمة مابوتو وقمة ابدجان مما اظهر وحدة افريقيا وتمسكها بثوابتها وفي مقدمتها احترام الحدود الموروثة عن الاستعمار
وابرز الاخ امحمد خداد بان كون الامين العام الجديد  للامم المتحدة اوروبي  ومبعوث شخصي  جديد اوروبي يزيد من مسؤوليات هذه القارة التى ظلت حتى اليوم جزء من المشكل من خلال موقف الاستعمار الاسباني وموقف فرنسا سواء خلال مرحلة  الحرب اوعلى مستوى مجلس الامن من أجل أن تساهم أروبا بصدق و نزاهة في عملية تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا و ذلك تماشيا مع
قرار المحكمة الاوروبية وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير وموقف الاتحاد الافريقي  خصوصا وان الدولتين الجمهورية الصحراوية والمغرب يوجدان جنبا الى جنب بالاتحاد الافريقي .

 ان هذا الموقف سيشرف أروبا لأنه يصون الشرعية الدولية ويحمي القانون الدولي ويضمن الامن والاستقرار في المنطقة  على عكس الموقف الذي ظلت تختبئ خلفه على مدى 40 سنة
كما كان للمناضلة الصحراوية والمعتقلة السياسية السابقة الاخت سكينة جد اهلو  مداخلة  خاصة تضمنت شهاداتها حول الاعتقال السياسي وتجربتها مع الاختطاف واوضاع حقوق   الانسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

وبعد النقاش الذي عقب  المحاضرات والتساؤلات والردود اختتم السيناتور الايطالي السيد ستيفان فاسيري,رئيس المجموعة البرلمانية الايطالية للصداقة مع الشعب الصحراوي  المؤتمر بكلمة شملت اهم الخلاصات والتي ابرزمن خلالها اهمية التقدم والمكاسب التي  حققها ويحققها الشعب الصحراوي في معركته القانونية وكذا الدبلوماسية  اساسا ماتحقق خلال قمة الشراكة بين الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي المنعقدة مؤخرا بابدجان والتي هي مكاسب مشجعة بارزة في مقاومة الشعب الصحراوي وكفاحه من اجل الحرية والعدالة ,كما طالب السيناتور اوروبا بتحمل مسؤولياتها والمساهمة العاجلة في الحل العادل المبني على الشرعية الدولية وقرارات الامم المتحدة مجددا دعمه لكفاح الشعب الصحراوي العادل من اجل الاستقلال واستكمال السيادة

عن الكاتب

مركز بنتيلي الإعلامي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي