مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

موقع كل صحراوي يحاور المناضل الفلسطيني محمداحمدماضي صديق الشعب الصحراوي




موقع كل صحراوي :
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

تحية نضالية

في البداية يسعد ويشرف موقع "كل صحراوي" أن يستضيف هذه المرة أحد رموز المقاومة في فلسطين ومعتقل سابق في السجون الصهيونية ومؤازر كبير للقضية الصحراوية الأخ المناضل  محمد أحمد ماضي   ‏نائب الامين العام‏ لدى ‏حركة الائتلاف الوطني الفلسطيني‏ ومقيم في "غزة" الصمود والتصدي، وقيادي سابق في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
ورئيس اللجنة الفلسطينية للتضامن مع الشعب الصحراوي.
المناضل محمد أحمد ماضي:
اولا أشكر موقعكم المتميز ومنبركم الحر على الإستضافة، وأتمنى لكم مزيدا من التألق و النجاح .
موقع كل صحراوي :
في البداية هل لكم  ان تقدموا ولو لمحة مختصرة عنكم وأنتم الغنيون عن التعريف غير انها مهمة للقارئ الكريم والمتتبع للموقع كي يتعرف عليكم.
المناضل محمد أحمد ماضي:
علاقة بالسؤال:
 محمد أحمد ماضي: فلسطيني الجنسية من مواليد إبريل عام 1971 تربيت وترعرعت يتيم الأب على يد أم مناضلة كادحة، لي ثلاثة من الأشقاء الذكور وثلاث شقيقات إناث، منذ نعومة أظافري ناضلت من خلال الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أنحدر من أسرة أيضا تنتمي لهذا التنظيم العريق، تم اعتقالي في السجون الاسرائيلية منذ أن كان عمري 17 عاما لمرات عديدة، ولفترات متفاوتة بين العام ونصف وأشهر إدارية ومدد احترازية، وفترات تحقيق مابين ال18 يوم و45 يوم بشكل متكرر وبصمود اسطوري في أقبية التحقيق،  منذ تحرري من المعتقلات الصهيونية أكملت دراستي وحصلت على بكالوريوس قانون وإجازة المحاماة، متضامن متكافل مع القضايا العادلة، وسفير للقضية الصحراوية في العالم.
موقع كل صحراوي :
كيف تعرفتم على قضية الشعب الصحراوي في حين أن الكثير من العرب تغيب عنهم تلك القضية؟
وما هي العلاقات الحالية بين الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب وحركات التحرير الفلسطينية وسبل مرافقتها وتدعيمها.
المناضل محمد أحمد ماضي:
- لقد أشرت لكم سابقا بعضويتي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين منذ عام 1980 وقد كنا ندرس في أدبياتنا تجربة الجبهة الشعبية لتحرير وادي الذهب والساقية الحمراء، توجت خصوصا بالزيارة التاريخية للشهيد الرفيق الدكتور المؤسس جورج حبش للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين للمخيمات الصحراوية في اواخر سبعنيات القرن المنصرم، وتدريب الكادر الصحراوي في مكاتب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والدعم والمساندة للثورة الصحراوية العادلة .
 وليس هذا فقط فأحرار وثوار العالم يعلمون أن العلاقة بين الفلسطينين و الصحراويين كانت تاريخية منذ تأسيس جبهتكم، وهذا يثبته لقاء الشهيد الولي بجورج حبش في لبنان .
- هناك مفهوم واحد أمام الشعوب المحتلة، ألا وهو (الحرية والإستقلال) إن العلاقة بين قوى التحرر في العالم هي أساس مركزي في التحالف ضد  الاستعمار، وإنتصار أي من الثورات العادلة هو إنتصار عام.
 كانت تربط  جبهة البوليساريو علاقات وتحالفات ممتازة و مركزية مع الكثير من تنظيمات منظمة التحرير الفلسطينية  كحركة فتح بقيادة سيادة الرئيس الشهيد (ياسر عرفات) مرورا بالجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين  واعتراف كافة التنظيمات الممثلة للشعب الفلسطيني بعدالة القضية الصحراوية، وتدريب مقاتلين صحراويين في سوريا و تنظيم تدريبات مماثلة لمقاتلين فلسطينين بمخيمات اللاجئين،  ما أود أن اقوله أن هذا التضامن ليس وليد اليوم بل هو متجذر في التاريخ .
موقع كل صحراوي :
كيف ترون مستقبل تلك العلاقة؟
المناضل محمد أحمد ماضي:
- لا أخفي عليكم أن هموم القضية الفلسطينية والمسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقنا وكثرة الانشغالات بهموم شعبنا الفلسطيني هي سبب رئيسي، لذلك أنا أرى أن هناك قصور في التضامن والتكافل والعلاقات الرسمية بين البلدين، كما ان لكل طرف أولويات، فالسياسة الخارجية الصحراوية لا تضع العرب في أولوياتها وهذا أكدته تصريحات القيادة الصحراوية الحكيمة في أكثر من مناسبة، مع أني أنتقد هذا الموقف من قيادةالبوليساري​و، وهو نفس الوضع بالنسبة للقيادات و الفصائل الفلسطينية .
موقع كل صحراوي :
ماهي الميادين التي يمكن ان يكون هناك تقاطع بين نضال الشعب الفلسطيني والشعب الصحراوي؟
المناضل محمد أحمد ماضي:
- هناك الكثير من نقاط التقاطع بين القضية الفلسطينية والقضية الصحراوية، بداية: العلم الصحراوي هو علم فلسطيني وزاد عليه النجمة والهلال، والمحتل المغربي ملك قصر الرباط والتحالفات القديمة الحديثة، وكلنا نعرف ما قدم الحسن الثاني وساعد كثيرا في بناء دولة العدو الصهيوني، إذن المحتل واحد، وهذا ما أكده الدكتور جورج حبش بقوله للمقاتلين الصحراويين " أنتم تقاتلون بالنيابة عنى ضد نظام الحسن العميل " ،وقوة التضامن الفلسطيني الصحراوي زلزل نظام المخزن والدليل هو ردة فعل القصر بعد تأسيس اللجنة الفلسطينية للتضامن مع الشعب الصحراوي في سبتمبر لعام 2016 وحجم الهجمة الشرسة والتحديات الجسام عليها من اللوبيات وأجهزة المخابرات  المعادية.
موقع كل صحراوي :
ماهي رؤيتكم في تواجد القضية الصحراوية في الساحة العربية؟
المناضل محمد أحمد ماضي:
 حسب التجربة النضالية القومية التي تمرست بها في تضامني وتكافلي مع الشعب الصحراوي وتأسيس اللجنة الفلسطينية للتضامن مع قضيتكم وكسر حاجز التعتيم الإعلامي الذي كان مفروضا منذ أكثر من أربعين عاما ، فالعلاقة مع الصحراويين صلبة ومتينة وهناك تنسيق في العديد من الملفات و القضايا، ونحن نحاول أن نفتح أبوابا كثيرة للقضية الصحراوية، يعني أن التضامن هو بين الشعبين و المجتمع المدني أو علاقات محدودة مع بعض الفصائل،  ولا نلمس أي تقدم في العلاقات على المستوى الرسمي أي بين السلطة الفلسطينية و جمهورية الصحراء الغربية .
 وبعد تأسيس اللجنة الفلسطينية للتضامن مع الشعب الصحراوي والعمل بشكل جاد ودؤوب في المشرق العربي، واجهت اللجنة وللاسف وأنا أقول بأن هناك تعتيم ممنهج من المحتل المغربي منذ  أكثر من أربعون عاما .
 ولكن تجربتنا استطاعت كسر هذا الحاجز وبحمد الله هناك الكثير الكثير من أحرار وثوار العالم، يعرفون بالقضية الصحراوية متضامنين متكافلين معها، مع تأكيدي أن هذا الشعب المناضل شعب الصحراء الغربية أسطورة في النضال، الطفل والشيخ و الشاب والمرأة العظيمة، كلكم جنود مجندون من أجل الوطن.
نؤكد لكم أننا نعمل كخلية النحل على الكثير من المشاريع النضالية سيتم إعلانها في الوقت المناسب ليس على صعيد فلسطين فقط بل في دول متعددة .
موقع كل صحراوي:
ما هي الأسباب التي تعيق التعريف بالقضية الصحراوية ومن له المصلحة في سد الباب امام مشاركة العرب في بلورة قوى
تضغط على إنهاء حرب الاشقاء وتقرير مصير شعب عربي ما دامت القضية بين عربيين مسلمين أيضا.؟
المناضل محمد أحمد ماضي:
لا يختلف اثنين على أن القصر الملكي المحتل هم دولة إحتلال لأراضي الصحراء الغربية، وعلى المغرب الشقيق الجار أن يحترم قوانين وأعراف الإنسانية وحسن الجوار خاصة أننا مسلمين وعرب وأخوة وجيران فالحرب بيننا باطلة، فالينسحب المغرب  إلى حدوده التي سلمها له الإحتلال، ويرفع يده عن اراضي الغير كما فعلت الشقيقة موريتانيا عندما سلمت اراضي الشعب الصحراوي، وعلى القصر أن يحترم القوانين والأعراف الدولية واتفاقية وقف اطلاق النار لعام 1991 وقرار هيئة المتحدة بتشكيل لجنة المنروسو لمراقبة سير تنفيذ حق تقرير المصير للشعب الصحراوي، راجيا من الشعب المغربي الضغط على حكومة الرباط لعدم جر المنطقة العربية وشمال أفريقيا للحرب والدمار، والذي يقف ضدنا هم  نفسهم الرجعية العربية أتباع الصهيو أمريكية في الساحة العربية،  هم دول كانت ضدكم وضدنا تاريخيا وليس لها مصلحة في التحرر و الاستقلال، ولكن مع ذلك العداء يخلق لكم حلفاء، مثلا عدوان القوى الرجعية على اليمن الشقيق أنتج تضامن مع القضية الصحراوية في هذا البلد من طرف الاخوة المقاومة المواجهة للعدوان الممول من دول الخليج، أنتم في معسكر الممانعة الذي يعكس صوت الحرية والنضال بزعامة الجزائر حكومة وشعبا و الإخوة في سوريا .
موقع كل صحراوي:
هل لديكم علم بالممارسات الأخيرة للنظام المغربي في الأمم المتحدة ضد قرار الجمعية العام للأمم المتحدة حيث صوت ضد 
حق تقرير المصير في صف 6 دول إضافة الى الكيان الصهيوني الذي لا نعتبره دولة.
المناضل محمد أحمدماضي:
 نعم، نحن على إطلاع  تام بممارسات العدو الصهيومغربي في هيئة الأمم المتحدة وفي الكثير من المؤسسات الدولية بدعم إماراتي خليجي بكل صراحة، إن ما يحدث من الإحتلال المغربي بالتنسيق مع الإحتلال الصهيوني في الأمم المتحدة وبعضا من الدول كبريطانيا وفرنسا وإسبانيا وأمريكيا العظمى عدوة الشعوب مثيرة الحروب، والصد ومواجهة هذه الممارسات من طرفكم وحلفاءكم يؤكد أن ايام الاحتلال معدودة .
موقع كل صحراوي:
ما رأيكم في العلاقة بين الكيان الصهيوني بحكم معرفتكم بخلفياته  مع المملكة المغربية؟
المناضل محمد أحمد ماضي:
إن العلاقة بين دولة الإحتلال الصهيوني والإحتلال المغربي هي علاقة قديمة حديثة، وكلنا يعرف ما قدمه الحسن الثاني من مساعدات لبناء دولة الكيان الصهيوني والتجسس على القمم العربي، والعدو  الصهيوني كان مساهما في إنضمام المغرب للاتحاد الإفريقي .
هذا العدوان بسبب أنكم كما أسلفت من معسكر الممانعة "البوليساريو ، الجزائر،  سوريا ، المقاومة في لبنان " وهؤلاء هم أشد أعداء معسكر  الشر والأستعمار، فلماذا لا يتحالف الصهاينة مع المغرب ؟ هذا طبيعي!.
موقع كل صحراوي:
في أفق الحل للقضية الصحراوية ما هي رؤيتكم لحل القضية الصحراوية وما الذي يلوح في الأفق ؟
المناضل محمد أحمد ماضي:
التاريخ يقول بعد إتفاقية مدريد المشؤومة بين إسبانيا والمغرب وموريتانيا وتقسيم الأراضي الصحراوية على المغرب وموريتانيا وكأنه وريث حقيقي للإستعمار، وبعد أقل من ثلاث سنوات قامت الشقيقة موريتانيا بتسليم الأراضي الصحراوية للقيادة الصحراوية والاعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية، نرجو من المملكة المغربية السير على نهج موريتانيا وتسليم الحق لأصحابه واحترام حسن الجوار، ولا نعتقد أن البوليساريو كممثل لشعب الصحراء ستقبل بحل خارج الشرعية الدولية، يضمن حق تقرير المصير ولا شيء غيره .
موقع كل صحراوي:
كلمة أخيرة نتركها لكم ...
المناضل محمد أحمد ماضي:
أخيرا، وليس بين الأحرار بآخر، سوى الحرية والاستقلال وتقرير المصير. 
إنه لواجب قومي على كل عربي و مسلم على الكوكب بالتضامن والتكافل والتعريف والتحسيس بالقضية الصحراوية العادلة، في كل أماكن التواجد. 
وعلى كل مناضل أن يتأكد أن مسار التحرر طويل وشاق ولا بد من الصبر وصون المكتسبات .

وإننا إن شاء الله حتما لمنتصرون. 
موقع كل صحراوي:
نشكركم على تخصيص جزء من وقتكم الثمين للإجابة على هذه الأسئلة التي تهدف الى القاء الضوء على تلك الايادي البيضاء التي تقدم بسخاء من اجل ربح معركة الحق وإضاءة بؤر الظلام ...وشكرا جزيلا

بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018