مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

الجذور البربرية في اللهجة الحسانية




سبق وان ذكرنا أن اللهجة الحسانية نتاج امتزاج لغوي وثقافي عميق لمكونات المجتمع البيضاني وهي العربية والبربرية والزنجية، تضاف إليها عناصر لغوية وافدة من لغات أخرى.
ونعرض هنا إلى الجذور البربرية في اللهجة الحسانية ولعل أغلبها من لغة الملثمين من صنهاجة أكبر المجموعات البربرية التي انتشرت في المنطقة قبل موجة الهجرات العربية ولابأس من الاشارة إلى رأي الباحث المتخصص د.علي فهمي خشيم (1936-2011) الذي خلص في دراساته المقارنة في اللسانيات إلى أن اللغات البربرية والمصرية القديمة هي لغات عربية الأصل.
وقد سبق للنسابة العربي الكلبي أن نسب صنهاجة إلى قبائل حمير اليمانية، وفي ذلك يقول شاعرهم:
قوم لهم نسب العلياء من حمير 
   وإذا قيل صنهاجة فهمو همو
لما حووا فخار كل عظيمة
 غلب الحياء عليـــهم، فتــلثـمـوا.

غير أن أحمد بن الأمين الشنقيطي يرى أن هناك أكثر من لغة كانت مستعملة في المنطقة قبل الفتح الإسلامي، فيقول: "يقال: إن لغات تلك الأرض، كانت قبل دخول العرب هناك قسمين، قسم يسمى أزير، وقسم يقال له: أكلام أزناگـة. أما القسم الأول، فلم يبق له أثر، إلا في مدينة وادان، فإنه إلى الآن يوجد من يتكلم به...، والأغلب في ظني أن القسمين واحد... وأما القسم الثاني: فإنه كثير في الزوايا القاطنين في أرض الترارزة".
 ثم يفصل بالقول "كلام ازناگـة هو نوع من أنواع البربرية وهو موافق للسان الشلحي، ويختلف معه اختلافاً قليلاً، كما بين لسان الترك والتتر، فإنا رأيناهم في سوسة يتفاهمون من أول وهلة... وليس لهذا اللسان كتابة مخصوصة، ولا أعلم من قواعده، إلا أن المؤنث تكون التاء منه في أوله"، ثم يورد أمثلة لكلمات من تلك اللغة. 
ومن الواضح أن "كلام ازناكة" الذي يشير إليه الشنقيطي هنا، مختلف إلى حد ما عن تلك اللهجة البربرية التي كانت مستعملة في الصحراء الغربية فالطفل في كلام ازناكة يسمى "أغربظ" بينما في الحسانية يسمى "إيشير" والطفلة في كلام ازناكة "تاغربظت" وفي الحسانية  "تيشيرت"...الخ.
والاحتمال الأصح بنظري أن المجموعات البربرية المختلفة، امتلكت لهجات متباينة تشترك في بعض الخصائص اللسانية وتختلف في بعضها الآخر، كما هو الشأن في اللهجات الأمازيغية المغاربية المعاصرة، وحتى في اللهجات العربية المتنوعة ولعل هذا ما يفسر اختلاف الأعلام الجغرافية ذات الأصل الصنهاجي في الصحراء الغربية عن نظيراتها في باقي مناطق الصحراء الكبرى والشمال الإفريقي، وعليه استعملنا هنا مصطلح اللهجة الصنهاجية للدلالة على اللسان البربري الوارد في اللهجة الحسانية من قبيل إطلاق الجزء على الكل، فمن المعلوم أن المنطقة قد عرفت انتشار قبائل بربرية عديدة غير صنهاجة، مثل لمتونة وزناتة وگدالة ومسوفة ولمطة وغيرها.

المصدر: صفحة الدكتور غالي زبيرِ
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018