مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

الصحراء الغربية، تنفيذ مقررات الأمم المتحدة أمام دولة تنتهك حقوق الإنسان

رامون بيريرث المودوبارRamón Pérez Almodóvar
elDiario.es

في يوم 23 يناير 2017، لازال المغرب يضرب بعرض الحائط الشرعية الدولية بمحاكمته ل 21 معتقلا سياسيا صحراويا (كانوا في البداية 25) على إثر أحداث اكديم ايزيك سنة 2010 والذي كان عبارة عن مخيم احتجاجي منبثق من الأراضي المحتلة ليكون أول شرارات "الربيع العربي" الخائب.
أقرت محكمة العدل الأوروبية في حكمها الأخير بأن المغرب يفتقر إلى الشرعية على الأراضي المجاورة لحدوده المعترف بها والتي لا تشمل الصحراء، وبالتالي يمنع إدراج المنتجات الصحراوية ضمن اتفاقية التجارة الأوروبية المغربية.فما هي الخطوة التي ستقدم عليها اسبانيا تنفيذا لذلك القرار، هل ستتخلىعن تفريغ زيت السمك المشحون من موانئ  المناطق المحتلة كالعيون على سبيل المثال؟
إضافة إلى ذلك، فإن عجز الأمم المتحدة عن تنفيذ قراراتها من خلال حَث المغرب على إجراء استفتاء تقرير المصير المقرر في خطة السلام سنة 1990، يؤكد على أن ما يسمى بالمجتمع الدولي عودنا على غض الطرف عن الأنظمة التي تنتهك فيها يوميا حقوق الإنسان مثل المكسيك و المغرب المعروفتان أيضا بالمخدرات.
فلماذا يرخى الحبل أمام كميات كبيرة من الحشيش المغربي يتم توزيعها في أوربا، وهو ما يمثل 38% من تجارة تسجل مابين 21 و 31 مليار يورو في السنة؟
هل لإسبانيا-الإتحاد الأوروبي و المغرب يد في موت الآلاف المهاجرين الذين يغادرون على متن زوارق من السواحل المغربية؟
لماذا يسمح للمغرب بالانتهاك الممنهج لحقوق الإنسان؟ و لماذا يفلت أحد أهم جيراننا من العقاب على ما يمارسه على من نشترك معهم الحدود الجنوبية؟ وماذا يفعل قياديان مهمانبالحكومة المغربية وإميليو بوتين في حفل عشاء مع كولن باول والأمين العام لحلف الشمال الأطلسي في منزل الوزيرة السابقة آنا بالاسيو في إطار مؤتمر الدول المانحة الذي تم إنشاؤه بعد غزو العراق؟
لماذا لا يتم تعليق الاتفاقيات التجارية مع المغرب عندما يرفض نظامه الامتثال لخطة السلام المقررة من قبل الأمم المتحدة سنة 1990؟ لماذا لا تَرِدُ هذه القضية كنقطةأساسية داخل الأجندة الانتخابية الفرنسية؟ولماذا لا تكون موضوعا أولويا في الأجندة الدولية الإسبانية؟ هل مازالت إسبانيا الدولة القائمة بالإدارة في الصحراء كما ذكرت الأمم المتحدة في تقرير سنة 2002؟ إذا كان الأمر كذلك، لماذا لا تشارك في حل النزاع؟
وفي سؤال برلماني للحكومة أشار تحالف أونيدوس بوديموس إلى " أن المحكمة الوطنية في حكمها 40/2014، قضت بأن لها اختصاصا للتحقيق في الممارسات التي قامت بها قوات الأمن المغربية سنة 2010 في حق ساكنة مخيم اكديم ايزيك، على اعتبار أن اسبانيا هي الدولة القائمة بإدارة الصحراء الغربية،قانونيا، ولذلك ينبغي أن توفر الحماية، خصوصا القضائية، لمواطنيها ضد أي انتهاك؟".
عن ماذا تحرت المحكمة الوطنية خلال أزيد من ست سنوات بخصوص الهجوم المغربي على المخيم الصحراوي اكديم ايزيك؟ هل ستبدي الحكومة الاسبانية ردة فعل حيال المحاكمة الصورية التي أجريت في الرباط في حق معتقلي اكديم ايزيك، الذين حصل أحدهم على اللجوء السياسي الممنوح من قبل اسبانيا و الذي أسقط المغرب عنه التهم الموجهة اليه –لأسباب واضحة- بعد حصوله على اللجوء السياسي؟
إن هذه المحاكمة، التي أجريت هذا الاثنين بالرباط، ليست إلا مهزلة حقيقية، ولذلك يجب على المجتمع الدولي أن يقف على تنفيذ قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول الاستفتاء في الصحراء الغربية و أن لا يستمر في التملص من مسؤوليته مع دولة تنتهك حقوق الإنسان في حق شعبها وفي حق شعوب أخرى كالشعب الصحراوي، أم أن المصالح الاقتصادية هي صاحبة الكلمة الأخيرة، كما هو الحال بالنسبة للعلاقات مع الدولة السعودية الديكتاتورية، وبالتالي نعترف بأن لا القانون الدولي ولا قرارات الأمم المتحدة ولا ميثاق حقوق الإنسان يم تطبيقهم...كل شيء نفاق حقيقي.
ولذلك، فمجلس الأمن الجديد يمتلك فرصة أخيرة لإصدار قرار جديد ونهائي يتماشى مع اتفاقيات خطة السلام سنة 1990 والدعوة إلى إجراء الاستفتاء في الصحراء الغربية، أو ستسقط، كموقفه مع فلسطين، مصداقيته نهائيا في الحضيض.

قسم الترجمة و التوثيق بمركز بنتيلي الاعلامي
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2018