مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

الدكتور حسن المجدوبي والانتقائية في المعالجة عندما يتعلق الامر بالصحراء الغربي



اختتمت القمة الاستثنائية لرؤساء الدول الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا "سيداو" المنعقدة على هامش القمة الثلاثون لرؤساء الدول والحكومات الافريقية المنعقدة في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا يومي 28 و 29 يناير 2018  و لم يتضمن لا جدول اعمالها ولا محتوى بيانها الختامي اشارات لا من بعيد ولا من قريب لطلب المغرب بالانضمام الى المجموعة  والذي قدمه رسميا  حسب بيان وزارة الخارجية المغربية الصادر يوم الجمعة 24 فبراير 2017
واستغربت كثيرا وانا اقرا افتتاحية الدكتور حسن المجدوبي على موقعه الف بوست المنشورة تحت عنوان : افتتاحية ألف بوست: المغرب لا يعاني منFake News وإنما ضحية Fake Décision يوم الفاتح من فبراير الجاري ,والتي عدد فيها مجموعة من المغالطات والأكاذيب التي يروج لها نظام الحكم في المغرب ليظهر فيما بعد انها مجرد كذب وزيف على غرار :ملف بترول تالسينت وقرار اعتبار المغرب دولة صاعدة  وقرارات اللجنة السابقة في التعليم مثل المخطط ألاستعجالي  وقرارات في ملف الصحراء  المتعلقة بالاتحاد الاوروبي وادعاءات الدولة حول معدل النمو  وترك كبريات الاكاذيب والمغالطات الكبيرة التي لا غبار عليها
فهل نسي المجدوبي اكبر كذبة سوق لها نظام المغرب ابان القمة التي انضم فيها للاتحاد الافريقي وقول مزوار ووكالة الانباء المغربية الرسمية ان 39 دولة تدعم المغرب وتعدم انضمام المغرب ومواقف المغرب والى جانب المغرب للتبخر ال39 دولة ويلغى اجتماع الشراكة بين الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة الذي كان من المقرر تنظيمه بالعاصمة السنغالية داكار بسبب تشويش المغرب ويدان المغرب على تصرفاته بقمة الشراكة بين الاتحاد الافريقي واليابان المنعقدة بالعاصمة الموزمبيقية ,وتبخرت ال39 دولة عندما ارغم المغرب مكرها على حضور قمة الشراكة الخامسة بين الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي المنعقدة في العاصمة الايفوارية ابدجان الى جانب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ,وتبخرت ال39 دولة عندما اصدر مجلس السلم والأمن الافريقي قراراته مؤخرا وبعضوية المغرب التي تطالب بالتعجيل بتصفية الاستعمار من اخر مستعمرة افريقية ,وتحولت ال39 دولة سحابا وسرابا عندما صادقت القمة الثلاثون لرؤساء الدول والحكومات الافريقية على قرارات مجلس السلم والأمن وتقارير اللجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب وطالبت القمة بإعادة المغرب للمكون الافريقي ببعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية وأدانت منتدى اكرانس مونتانا وطالبت بمقاطعته وأيدت المسار التفاوضي بين الطرفين وعدمت مبعوث الاتحاد السامي الى الصحراء الغربية والمبعوث الشخصي للامين العام للأمم المتحدة وطالبت المغرب بمراقبة مستقلة لحقوق الانسان ووقف نهب الثروات الطبيعية للإقليم ,كل هذا يطرح التساؤل حول مصير ال39 دولة التي تدعم المغرب
مع  ان الملك قال في خطابه بمناسبة 20 اغسطس 2017 قال  بالحرف الواحد " فتوجه المغرب إلى إفريقيا لن يغير من مواقفنا ، ولن يكون على حساب الأسبقيات الوطنية. بل سيشكل قيمة مضافة للاقتصاد الوطني، وسيساهم في تعزيز العلاقات مع العمق الإفريقي.
كما كان له أثر إيجابي ومباشر ، على قضية وحدتنا الترابية، سواء في مواقف الدول أو في قرارات الاتحاد الإفريقي. وهو ما عزز الدينامية التي يعرفها هذا الملف، على مستوى الأمم المتحدة" اتنهى كلام الملك
كما اتسائل ,هل نسي الدكتورالمجدوبي ملف طلب المغرب الانضمام الى المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا و الذي طبل له النظام المغربي وأرفقه بهالة من التصريحات والقرارات والرهانات والتأكيدات ,وحتى اتخاذ بعض القرارات مثل امكانية التخلي عن العملة "الدرهم"لصالح عملة موحدة لدول غرب افريقيا وتعيين المغرب موحا او علي تاكما  سفيرا مفوضا فوق العادة للمغرب امام المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا والذي استقبله رئيس مفوضية المجموعة مارسيل الان دي سوزا يوم الخميس 02 مارس 2017 بالعاصمة النيجيرية ابوجا
ألا يذكر الدكتورالمجدوبي كيف روج المغرب لحضور الملك الى القمة 52 لرؤساء دول المجموعة التي انعقدت ديسمبر الماضي بابوجا ,والغى مشاركته الوهمية بسبب حضور الرئيس الاسرائيلي ونسي كيف روج في تصريح رسمي وزير الخارجية المغربي بوريطا ان الموضوع تم حسمه نهائيا وان المغرب عضو بالمجموعة ,ثم كيف هاجم اسرائيل وموريتانيا والجزائر وغيرها على انها تعرقل عملية الموافقة على الانضمام ,انسي الدكتور ما قاله لحبيب المالكي ان انضمام المغرب للمجموعة محسوم وان القرار اتخذ ولا رجعة فيه
او لا يذكر الدكتور المجدوبي  محتوى التصريحات الذي اعطاها وزير الخارجية المغربي بوريطة يوم 30 اغسطس 2017 عقب استقباله لرئيس مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا  مارسيل ذي سوزان  من اجل حسب ما قاله بوريطة انه  بشأن ترتيبات انضمام المغرب للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا في اطار ماقال عنه تنفيذا لقرار قمة منروفيا جازما الان الانضمام الرسمي سيكون في القمة 52 التي سيحضرها الملك,مؤكدا بأنه ومن 15 دولة عضو بالمجموعة اعطت موافقتها الرسمية ومنها " ساحل العاج و نيجيريا والسنغال وسيراليون وغامبيا وبوركينا فاسو والنيجر والرأس الاخضر وليبيريا وغينيا بيساو والطوغو  اي ان 11 دولة من 14 موافقة ,حتى ان الملك قال في خطابه ل20 اغسطس 2017 بالحرف الواحد : "وخير مثال على هذا التوجه الملموس المشاريع التنموية الكبرى التي أطلقناها ، كأنبوب الغاز الأطلسي نيجيريا المغرب وبناء مركبات لإنتاج الأسمدة بكل من إثيوبيا ونيجيريا وكذا إنجاز برامج التنمية البشرية لتحسين ظروف عيش المواطن الأفريقي كالمرافق الصحية ومؤسسات التكوين المهني وقرى الصيادين. وقد تكللت هذه السياسة بتعزيز شراكاتنا الاقتصادية ، ورجوع المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ، والموافقة المبدئية على انضمامه للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا.
وهو نفس المنظور التكاملي ، الذي دفع المملكة لإضفاء طابع رسمي ، على رغبتها في الانضمام إلى المجموعة الاقتصادية ، لدول غرب إفريقيا.
ونود هنا، أن نشكر قادة دول المجموعة ، على إعطاء موافقتهم المبدئية ، على انضمام المغرب إليها ، كعضو كامل العضوية.
فهذه المنظمة هي امتداد طبيعي للاتحاد الإفريقي ، وانضمام المغرب إليهما سيساهم في تحقيق التقدم الاقتصادي ، والنهوض بالتنمية البشرية بالقارة." انتهى كلام الملك
كما لايمكن بتاتا لدكتور من حجم حسن المجدوبي ان ينسى الكلام الرسمي للمغرب حول عودة العلاقات مع كوبا وكيف جعل منها حبلا سحريا سيقطع رقبة البوليساريو ليظهر بعد ذلك الموقف الكوبي بشكل اقوى مما كان عليه ويترسخ الدعم الكوبي للقضية الصحراوية اكثر مما كان عليه
نفس الشيء ونفس الهالة ونفس التطبيل حدث بعد لقاء الملك بالرئيس الجنوب افريقي جاكوب زوما على هامش قمة الشراكة الخامسة بين الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي بابدجان ليعود المغرب الرسمي بصوف جنوب افريقيا بعدوة المغرب خلال القمة الثلاثون لرؤساء الدول والحكومات الافارقة الاخيرة
كما لا يمكن للدكتور المجدوبي ان ينسى كيف اعلن المغرب وحسب قول الرسميين منه انه وبعد انضمامه للاتحاد الافريقي وتأكده من الانضمام الى المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا سيتقدم بطلب رسمي للانضمام الى منظمة "اوهاد"الافريقية لتنسيق قانون الاعمال والتي زار  أمينها العام ، دوروثي كوسي سوسا ، المغرب في الفترة من 11 إلى 16 سبتمبر 2017، والتقى خلالها بمسؤولين سياسيين واقتصاديين مغاربة
بل كيف غاب عن الدكتور المجدوبي ان الملك الذي يروج للعمل السياسي بإفريقيا يعين التكنوقراط محسن الجزولي وزيرا منتدبا مكلفا بالتعاون الإفريقي وهو المعروف بتسييره للمؤسسات الاقتصادية للملك والهولدينغ الملكي
لقد كانت النتائج وخيمة اخي الدكتور المجدوبي ,فقرارات الاتحاد الافريقي اكثر قوة وتشددا يوما بعد يوم ,والمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا لم تناقش حتى موضوع انضمام المغرب في قمتها الاخيرة ,وكوبا وجنوب افريقيا اكثر تمسك بمواقفهما والاتحاد الاوروبي يجرجر امام المحاكم والأمم المتحدة مصرة على الحل الشرعي ولا يزال يعوم بين Fake News  و Fake Décision

   محمدسالم لعبيد

Mohamed Salem Ahmed Laabeid RASD-TV


بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2017