مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

تقرير مفصل صادر عن كوديسا بخصوص اطوار محاكمة اكديم ايزيك سننشر كل يوم جزء منه

توصل مركز بنتيلي الاعلامي بتقرير مفصل صادر  عن تجمع المدافعين عن حقوق الانسان(كوديسا) ولاهميته سنحاول كل يوم نشر جزء منه، واليوم ننشر ديباجة التقرير 



         خلال مثول مجموعة متكونة من 24 مدافعا عن حقوق الإنسان و معتقلا سياسيا صحراويا متابعين على خلفية قضية " اكديم إزيك " كشفوا لهيئة المحكمة الاستئنافية بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بسلا / المغرب في الفترة الممتدة من تاريخ 13 إلى 27 مارس / آذار 2017 عن تعرضهم للتعذيب الجسدي و النفسي و لتعرض بعضهم للاغتصاب و للمعاملات القاسية و اللاإنسانية من طرف أجهزة الدرك و البوليس و موظفي السجن المحلي بسلا / المغرب ، حيث كانوا قد أحيلوا عليه بموجب متابعتهم في المرة الأولى أمام القضاء العسكري بالمحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة المغربية بالرباط / المغرب في غياب تام لأي تحقيق قضائي مستقل يستند على عرضهم على خبرة طبية في حينها حول إفاداتهم بممارسة هذه الأجهزة المغربية للتعذيب و الاغتصاب و الممارسات القاسية و الحاطة من الكرامة الإنسانية قصد انتزاع الاعترافات و التوقيع أو البصم على محاضر الضابطة القضائية .



            و سنحاول في هذا التقرير الموجز الكشف عن بعض التفاصيل في شهادات معتقلي قضية " اكديم إزيك " و هم يدلون بتعرضهم للتعذيب و الاغتصاب و سوء المعاملة أمام هيئة المحكمة المذكورة ، التي كانت بتاريخ 25 يناير / كانون ثاني 2017 قد قررت عرض المتواجدين منهم رهن الاعتقال على الخبرة الطبية و عددهم 21 معتقلا سياسيا صحراويا ، في حين رفضت عرض 03 منهم متابعين في حالة سراح مؤقت على هذه الخبرة الطبية التي انتدبت من أجل إجرائها 03 أطباء مغاربة .



            كما سنتطرق إلى نتائج الخبرة الطبية التي خضع لها 16 معتقلا سياسيا صحراويا من معتقلي قضية " اكديم إزيك " و إلى مناقشتها من مختلف الإطراف و التي لم يكشف عن نتائجها إلا بعد مقاطعة جميع المعتقلين للمحاكمة بسبب غياب شروط و معايير المحاكمة العادلة بعد أن تبين للمعتقلين عدم استقلالية القضاء المغربي و محاولة هيئة المحكمة المساهمة في توريطهم في التهم المنسوبة إليهم ، هذه المقاطعة التي انسحبت على ضوئها هيئة الدفاع بطلب من المعتقلين أنفسهم .



            و تجدر الإشارة إلى أن هناك معتقلا سياسيا صحراويا واحدا أكد للأطباء و صرح أمام هيئة المحكمة عدم تعرضه للتعذيب أثناء خضوعه لفترة الحراسة النظرية ، الأمر يتعلق ب " العرابي البكاي " الذي كان قد تم اعتقاله بتاريخ 09 سبتمبر / أيلول 2012 ، أي بعد مرور أكثر من سنتين على الهجوم العسكري على مخيم " اكديم إزيك ". 
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2017