مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

رئيس الجمهورية ينبه إلى رئيس مجلس أوروبا إلى خطورة الوضعية الناجمة عن المحاكمة الصورية المغربية لمعتقلي اقديم إيزيك

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية
                     الرئاسة
التاريخ : 13 أغسطس 2017 


نبه السيد إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، السيد دونالد تاسك Donald Tusk ، رئيس مجلس أوروبا إلى خطورة الوضعية الناجمة عن المحاكمة الصورية المغربية لمجموعة من المدنيين الصحراويين، المعروفة باسم معتقلي اقديم إيزيك، وإصدارها يوم 19 يوليو المنصرم أحكاماً جائرة في حقهم، تراوحت  بين 20 سنة والسجن المؤبد.

وأوضح رئيس الجمهورية في رسالة إلى المسؤول الأوروبي أن هذه الأحكام جاءت مطابقة تقريباً لأحكام سبق أن أصدرتها محكمة عسكرية مغربية باطلة في حق هؤلاء المعتقلين سنة 2003، في إشارة إلى أن أن ما يسمى محاكمة مدنية ما هو في الواقع إلا مغالطة مكشوفة للتغطية على عملية انتقامية من طرف سلطات الاحتلال المغربي في حق مواطنين صحراويين يطاليون بتطبيق ميثاق وقرارات الأمم المتحدة، عبر تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال.

وتطرق رئيس الجمهورية إلى اعتقال هذه المجموعة على إثر الهجوم العسكري المغربي على مخيم اقديم إيزيك في 08 نوفمبر 2010، والذي تسبب في عديد الضحايا والخسائر في ممتلكات الآلاف من المدنيين الصحراويين العزل الذين أقاموا المخيم احتجاجاً على الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية المتردية التي ييعيشونها في بلادهم منذ الغزو العسكري المغربي لها في 31 أكتوبر 1975.

رئيس الجمهورية اعتبر الأحكام تطوراً خطيراً في سجل دولة الاحتلال المغربي المكتظ بانتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، مستعرضاً في رسالته إلى رئيس مجلس أوروبا التطورات التي شهدتها قضية معتقلي اقديم إيزيك على مدار أكثر من سبع سنوات من الاعتقال الظالم، ومذكراً بأن المحكمة  المغربية تجاهلت تماماً نداءات المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان وشهادات المعنقلين والمحامين والمراقبين الدوليين. 

وجدد رئيس الجمهورية التأكيد على أن دولة الاحتلال المغربي، وبموجب القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، لا تملتك أية سلطة قضائية على المسائل المتعلقة بالصحراء الغربية، باعتبارها بلداً مختلفاً ومنفصلاً عن المملكة المغربية، وهذا ما أكد عليه قرار محكمة العدل الأوروبية الصادر في 26 ديسمبر 2016.

وطالب رئيس الجمهورية في الأخير المسؤول الأوروبي بالتدخل لوضع حد لهذه الممارسة الاستعمارية المغربية الظالمة التي تعكس إرادة واضحة في عرقلة جهود الأمم المتحدة لحل النزاع الصحراوي المغربي، وبالتالي ضرورة العمل على التعجيل بإطلاق سراح معتقلي اقديم إيزيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية.

قوة، تصميم وإرادة، لفرض الاستقلال والسيادة ------------------------------------

بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2017