مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

ظاهرة الاختفاء القسري لازمة حافظ عليها الاحتلال منذ غزوه لوطننا




في قرارها رقم 650/209، المؤرخ في ديسمبر 2010 رحبت الجمعية العامة للامم المتحدة باعتماد الاتفاقية الدولية لحماية  جميع الاشخاص من الاختفاء القسري، وقررت أن تعلن 30 غشت يوما دوليا لضحايا الاختفاء القسري يحتفل به اعتبارا من 2011 .

اننا داخل الحركة الحقوقية في اقليم الصحراء الغربية، إذ نحتفل بهذا اليوم العالمي ونعتبرها فرصة للتضامن مع الآلاف من العائلات الصحراوية التي اكتوت بالآثار الوخيمة الناتجة عن هذه الجريمة التي مارسها النظام المغربي على نطاق واسع منذ اجتياحه العسكري لهذا الاقليم بتاريخ 31 اكتوبر 1975.

ان الحركة الحقوقية الدولية وخاصة عائلات المختطفين ومجهولي المصير كان لها الفضل الكبير في الوصول لهذه الترناسة القانونية الدولية التي تبناها المجتمع الدولي من اجل الحد والحماية من هذه الجريمة المركبة، التي تطال ضحاياها المباشرين وذويهم وتمس اطمئنان المجتمعات وامننها، وقد اعتبرتها المادة 05 من الاتفاقية الدولية لحماية جميع الاشخاص من الاختفاء القسري، جريمة ضد الانسانية كلما تمت  ممارستها بشكل عام و ممنهج، وهو ما ينطبق على واقع الحال بهذا الاقليم.

ونحن داخل الجمعية الصحراوية، إذ نشيد بنضالات الحركة الحقوقية الصحراوية سواء منها الموجودة في مخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف/ الجزائر، وعلى رأسها جمعية اولياء المفقودين والمعتقلين الصحراويين  ( AFAPREDESA ) ، او المتواجدة داخل الاقليم المحتل، فاننا ندعوها الى المزيد من النضال والوقوف الى جانب الضحايا وذويهم، وذلك في ظل تلكؤ الدولة المغربية عن الوفاء بالتزاماتها الدولية في هذا المجال، وخاصة عدم الكشف عن مصير ما يفوق 500 من مجهولي المصير الصحراويين، اضافة الى نكثها للوعود التي التزمت بها من اجل ضمان حق الضحايا وذويهم في العدالة والتعويض، هذا ناهيك عن استمرارها في سياسة الافلات من العقاب وذلك في ظل الحماية القانونية التي توفرها السلطات للمسؤولين المغاربة، الذين مارسوا جريمة الاختطاف في حق الصحراويين، وذلك بجعلهم بمنأى عن أي متابعات قضائية، بل انها غالبا ما تعمد الى ترقيتهم.

اننا في الجمعية الصحراوية من خلال تتبعنا لملف ضحايا الاختفاء القسري الصحراويين، فإننا نؤكد غياب النية الصادقة للدولة المغربية للايفاء بتعهداتها، بخصوص حقوق الضحايا الصحراويين في جبر الضرر بالرغم من كل الترويج الاعلامي الذي انتهجته الدولة المغربية لتلميع صورتها لدى المنتظم الدولي، ومن الملاحظات التي تؤكد غياب هذه الارادة يمكن ان نسطر الاتي:

-         رفض فتح حوار مع الضحايا وذويهم حول مقترحاتهم التي قدموها من خلال عدة مذكرات.

-         التمييز بين الضحايا المغاربة والضحايا الصحراويين الذين طالهم حيف وإجحاف في تحديد المعايير وطريقة تعويض الضحايا غير المباشرين وحرمان عائلات المختفين مجهولي المصير من حقوقهم.

-         الادماج وجبر الضرر واعادة التأهيل والاسترداد والاستدراك للفرض الضائعة والعلاج كل ذلك تم بطريقة غير مرضية وعشوائية ولا تضمن الحق في العيش الكريم.

-         إقصاء بعض الضحايا من حقهم في الادماج وجبر الضرر بسبب مواقفهم السياسية والحقوقية، كما ان الادارة المغربية اصبحت تستخدم الحقوق التي تحصل عليها الضحايا او ذووهم في اطار عملية الضرر كالوظائف او مأدونيات النقل كوسيلة لابتزاز هؤلاء مقابل ضمان عدم مشاركتهم او الحد من فعاليتهم في النضال السلمي ضد النظام المغربي، بل و عمدت الى الاجهاز على هذه الحقوق كطريقة للانتقام كحالة الناشط الاعلامي والحقوقي محمد ميارة و الناشطة الحقوقية مينة اباعلي اللذين طردا من العمل، وحالة فاطمة بارى و محمد صالح ديلل اللذين  تم ايقاف مأذونتي النقل الخاصتين بهما.

إننا وكحقوقيين صحراويين، إذ نستشعر خطورة هذه الجريمة لما لها من عواقب وخيمة، على الضحايا وذويهم و على الاستقرار والامن اللذين تنشدهما كل المجتمعات المدنية، فإننا نشارك الحركة الحقوقية العالمية سعيها الحثيث لمحاربة هذه الظاهرة واجتثاثها، من اجل ذلك نطالب الدولة المغربية بما يلي:

-         الكشف عن مصير المختطفين الصحراويين وتمكينهم وذويهم من الحق في التعويض.

-         تسليم رفات المتوفين داخل المعتقلات السرية لعائلاتهم.

-         وضع حد لسياسة الافلات من العقاب، بمحاكمة المسؤولين المغاربة المتورطين في جرائم الاختطاف والاختفاء القسري .

-         التوقف عن استهداف الضحايا الصحراويين وذويهم الذين مكنتهم السلطات المغربية من بعض الامتيازات في اطار توصيات هيئة الانصاف والمصالحة الساعية الى جبر الضرر، وذلك بعدم جعلها اداة للابتزاز، لكونها اتت استجابة لالتزمات الدولة المغربية فيما يخص تعويض ضحايا الاختفاء القسري التي نصت عليها الاتفاقية الدولية الدولية لحماية  جميع الاشخاص من الاختفاء القسري والتي صادقت عليها الدولة المغربية.





عن الجمعية الصحراوية

30/08/2017

العيون/ الصحراء الغربية


ُ

بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2017