مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

اجتماعاً موسعاً لمجلس الوزراء، تناول تطورات القضية الوطنية


ترأس الأخ إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، هذا الثلاثاء، 11 يوليو 2017، اجتماعاً موسعاً لمجلس الوزراء، تناول تطورات القضية الوطنية عامة، وخصوصاً ما تعلق بالبرنامج الصيفي للشباب والطلبة وانتفاضة الاستقلال ومحاكمة معتقلي اقديم إيزيك والعمل الخارجي.
واستعرض الاجتماع أجواء انطلاقة البرنامج الصيفي للشباب والطلبة والجامعة الصيفية للأطر الصحراوية، وسجل ارتياحه للمجهودات التي بذلتها الولايات والهيئات الوطنية المعنية، مثل الاتحاد الوطني لطلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب، لإنجاز البرنامج المسطر من طرف أمانة التنظيم السياسي.
كما تناول الاجتماع سير مختلف البرامج الخدماتية ومجمل الانشغالات ذات الصلة بضمان شروط الصمود والاستقرار والطمأنينة، حيث اتخذ المجلس جملة من الإجراءات لمعالجتها، بما يضمن تكريس الجهد الوطني كاملاً في المعركة ضد العدو الرئيسي ومخططاته الهادفة إلى النيل من مكاسب شعبنا، وفي مقدمتها الوحدة الوطنية.
كما تلقى الاجتماع تقريراً عن القمة التاسعة والعشرين للاتحاد الإفريقي، والتي كانت مناسبة اخرى لتكريس مكانة الجمهورية الصحراوية كعضو مؤسس وفاعل في الاتحاد، وتأكيد المنظمة تمسكها بدورها وجهودها لتطبيق قراراتها بشان آخر قصية تصفية استعمار في القارة الإفريقية، مما مثل فشلاً ذريعاً للحكومة المغربية وتفنيداً قاطعاً لادعاءاتها التي تسوق الأوهام.
وفي سياق متصل، تلقى الاجتماع تقارير تكميلية عن التطورات على مستوى الأمم المتحدة والمعركة القانونية والقضائية لحماية الثروات الطبيعية الصحراوية ومتابعة الحكومة المغربية التي تمارس أبشع أساليب النهب، وتسعى لتوريط دول وشركات في عملية سرقة مكشوفة.
وكان الاجتماع فرصة مواتية لاستعراض نضالات شعبنا في الأرض المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية، وخاصة الملحمة البطولية التي يخوضها معتقلو اقديم إيزيك والصف الطلابي، وما يواجهونه من قمع وترهيب وتضييق ومحاكمات صورية وأحكام جائرة.
وبعد أن ندد بالأحكام الانتقامية الصادرة في حق معتقلي الصف الطلابي، وحذر من نية مبيتة لإصدار أقسى الأحكام في حق معتقلي اقديم إيزيك، مشيداً بما أبانوا عنه من شجاعة، هي محل فخر واعتزاز ونبراس لكل الصحراويات والصحراويين، جدد مجلس الوزراء، باسم الشعب الصحراوي قاطبة، آيات التضامن والمؤازرة مع جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، مطالباً بإطلاق سراجهم فوراً وبدون شروط.
 
رئيس الجمهورية، وفي كلمته الختامية، أكد أن القضية الوطنية تتقدم بثبات، في ظل وحدة الشعب الصحراوي وإجماعه والتفافه حول طليعته الصدامية، الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، وقد حققت العديد من المكاسب على الجبهة الدبلوماسية، سواء على مستوى الأمم المتحدة أو على مستوى الاتحاد الإفريقي أو على مستوى الاتحاد الأوروبي.
ونبه رئيس الجمهورية إلى أخذ جانب الحيطة والحذر إزاء خطط ودسائس دولة الاحتلال المغربي، خاصة وأنها، وإزاء إخفاقاتها المتواصلة، لا تتواني عن استعمال مخدراتها، وهي أكبر منتج ومصدر للقنب الهندي في العالم، في حرب قذرة، تسهل التدفق المتزايد لهذه السموم، وتشجع عصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية، وتهدد بالتالي السلم والاستقرار في منطقتنا والعالم.
 رئيس الجمهورية، الذي أشاد بجيش التحرير الشعبي الصحراوي وما أظهره من جاهزية واستعداد دائم لمواجهة كل التحديات، حيا صمود ومقاومة الشعب الصحراوي في كل مواقع تواجده، والذي ما فتئ يبرهن على إرادته الصلبة وإصراره المستميت على انتزاع حقوقه الوطنية المقدسة وإقامة دولته المستقلة، الجمهورية الصحراوية، على كامل ترابها الوطني.
--------------------------------------------- قوة، تصميم وإرادة، لفرض الاستقلال والسيادة
 
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2017